Truman show هل أراد المخرج أن يكون الها

العديد والعديد من الأفكار التي يمكن استخلاصها من هذه التحفة السينمائية الخالدة.
واحد وعشرون عاما مرت على إنتاج فيلم ترومان شو، الذي قدمه لنا متعدد المواهب الأسطورة الأمريكي جيم كيري.
يحكي الفيلم عن شركة إنتاج تليفزيونية استعانت بمخرج عبقري طموح أراد أن يقدم حياة حقيقية في إطار تمثيل حقيقي يقدمه إنسان حقيقي في عالم مزيف، ضمن أكبر استديو على الأرض يضم خمسة آلاف كاميرا ومئات الممثلين الكومبارس، ومن ثم يستطيع إيهام البطل أنه يحيا حياة حقيقية لا شائبة بها، فرغم مثاليتها التامة، والتي من الممكن أن تكون ضمن نقاط ضعف الفيلم، إلا أننا ننظر إلى أفكار أهم جاءت في صلب المحتوى البديع الذي تقدم، ففكرة صناعة حياة كاملة استدعت إلى الأذهان قصة الخلق والخالق، فالمؤمنون يرون أن الله وهبهم حياة على الأرض بعد أن هبط آدم من الجنة جراء عصيانه، ويرون أن الله مطلع على كل ما يصدر عنهم من فعل وقول، وكذا بأن كل ما حولهم هو اختبار لهم وفي هذا يقول الله في القرآن مخاطبا المسلمين ' إنما أموالكم وأولادكم فتنة '، لقد كان مخرج حياة ترومان يتحكم تماما في حياته، فهو يهبه زوجة وأما وأبا، ثم يغرق والده، ويوهمه مرة أخرى أنه لازال حيا ' رغم أنه كان خطأ فنيا ' يضع له كافة الظروف، رغم مثاليتها، ومع هذا لم يستطع هذا المخرج أن يقرأ عقله أو أن يتوقع تصرفاته حين تبدت للبطل الألاعيب التي تحاك له، فقد نما لذهنه شيء من الريبة فلم يستطع مقاومة شكوك نفسه ولا فضول عقله، زهاء ما يجري، ورغم أن حادثة فقدان والده قد صنعت لترومان عقدة نفسية وخوفا دائما من البحر، إلا أن فضوله قاوم مخاوفه، وأصبح سعيه وراء الحقيقة فوق كل اعتبار، إنه الفضول الذي ميز الإنسان عن الحيوان فصنع الحضارات وأقام الدنيا وخرج من حدود حياته الأرضية إلى عنان الفضاء، ويتجلى هذا حين رسم ترومان على المرآة التي ينظر إليها كل صباح، صورة بزة فضائية وعلم يرفرف فوق سطح كوكب الحقيقة، لقد ذهب به فضوله إلى حافة العالم الافتراضي، ومع ذلك حين اكتشف الحقيقة، لم يراوده تردد في الرجوع لما كان عليه رغم مثاليته، بل أصر أن يعيش في الحقيقة رغم أوجاعها.
قدم هذا الفيلم أيضا فكرة الحب غير المشروط حين أحبت الممثلة الكومبارس جيم كيري وأبلغته بالسر مخالفة بذلك شروط العمل فقطعت رزقها بسبب حبها، وغيرها من الأفكار التي طرحها الفيلم وربما لا يسعفنا الحديث عنها الآن.
نرشح بقوة مشاهدة هذا الفيلم واستنباط الأفكار والمبادئ التي يدعو لها.

دمتم بخير

بقلم الكاتب


طبيب علاج الأورام ، كاتب


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

طبيب علاج الأورام ، كاتب