طفرة KRAS Mutation

للكشف عن طفرة جينية KRAS في أنسجة الورم من أجل توجيه علاج السرطان وتقييم الإنذار.

متى يتمّ الاختبار؟ 

عندما يكون لديك سرطان القولون المنتشر (النقيلي) أو سرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة. 

العينة المطلوبة؟ 

عينة من نسيج الورم يتمّ الحصول عليها من خلال إجراء خزعة أو يتمّ جمعها أحيانًا أثناء الجراحة. 

يكتشف هذا الاختبار طفرات معينة في جين KRAS في الحمض النووي للخلايا والأنسجة السرطانية. قد يُشير وجود هذه الطفرات إلى أن بعض الأدوية لن تكون فعّالة في علاج السرطان. 

KRAS هو اسم قصير للجين Kirsten rat sarcoma الفيروسيّ المتجانس. إنها واحدة من مجموعة الجينات المشاركة في مسار يسمّى مسار مستقبل عامل نمو البشرة (EGFR). يتضمّن مسار الإشارات المعقد هذا العديد من المكوّنات التي تنقل الإشارات من خارج الخلية إلى داخل الخلية للمساعدة في تنظيم نمو الخلية وانقسامها وبقائها وموتها. 

في العديد من الخلايا الطبيعية، يُعدّ ارتباط عامل نمو البشرة (EGF) بمستقبلاته (EGFR) على سطح الخلية إشارة مهمّة لنمو الخلية وانقسامها. تتضمّن الإشارات الأخرى في المسار فئة من البروتينات تسمّى إنزيمات التيروزين كيناز (TK) وبروتين ينتجه جين KRAS. عادة، تتفاعل مكوّنات المسار في تنظيم نمو الخلايا وانقسامها ولا تحفز بشكل فردي تكاثر الخلايا. 

ومع ذلك، في بعض أنواع السرطان، يصبح EGFR نشطًا حتى في حالة عدم وجود EGF، ممّا يؤدّي إلى نمو الخلايا وانقسامها غير المنضبط. غالبًا ما تكون الأدوية التي تثبط EGFR أو إنزيمات التيروزين كيناز مفيدة في علاج مثل هذه السرطانات. ومع ذلك، فإن بعض هذه السرطانات بها طفرة في جين KRAS الذي ينتج بروتين K-Ras غير طبيعيّ. دائمًا ما يكون البروتين غير الطبيعيّ نشطًا ويمكن أن يحفّز نمو الخلايا حتى في حالة عدم وجود إشارات من EGFR أو بروتينات أخرى من التيروزين كينيز. في مثل هذه السرطانات، لن تكون الأدوية التي تثبط EGFR أو كينازات التيروزين فعّالة. 

يتمّ تحور KRAS في 15٪ إلى 20٪ من السرطانات البشرية، ومعظمها في سرطان البنكرياس وسرطان القولون وسرطان الرئة وكذلك سرطان الدّم. حوالي 30٪ إلى 40٪ من سرطانات القولون و15٪ إلى 30٪ من سرطانات الرئة بها طفرات KRAS. حاليًا، تُستخدم الأدوية التي تستهدف EGFR لعلاج سرطان القولون وسرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة. يستخدم اختبار طفرة KRAS لتحديد ما إذا كانت هذه الأدوية ستكون فعّالة في علاج هذه السرطانات. 

هناك عدّة طرق مختلفة لاختبار طفرات KRAS، ولكن جميعها تتضمّن تقييم جين KRAS في أنسجة الورم.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب