Immunoglobulins (IgA, IgG, IgM) الغلوبولين المناعي (IgA ، IgG ، IgM)

إجمالي الغلوبولين المناعي

الغلوبولين المناعي أ

إيغا

الغلوبولين المناعي جي

مفتش

الغلوبولين المناعي M.

IgM

الاسم الرسمي

المناعية

كمي 

للمساعدة في تقييم حالة الجهاز المناعي للشخص؛ لاكتشاف ومراقبة الزيادة أو النقص في واحد أو أكثر من الغلوبولين المناعي (IgG وIgA وIgM). 

متى يتم الاختبار؟ 

عند الإصابة بعدوى متكررة و/أو إسهال مزمن، وعندما يشتبه ممارس الرعاية الصحية الخاص بك في وجود نقص في الغلوبولين المناعي أو زيادة في غلوبولين مناعي معين، بشكل دوري لرصد حالة تؤثر على مستويات الغلوبولين المناعي التي قد تكون وراثية (نقص IgA الانتقائي) أو مكتسبة (فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، المايلوما المتعددة). 

العينة المطلوبة؟ 

يتم أخذ عينة الدم من وريد في الذراع بواسطة إبرة (حقنة) عند الحاجة، يتم جمع عينة من السائل الدماغي النخاعي (CSF) بواسطة ممارس صحي من أسفل الظهر باستخدام إجراء يسمى البزل القطني أو البزل النخاعي، يتم جمع اللعاب أو السوائل الأخرى في حاوية يوفرها المختبر. 

تلعب الغلوبولين المناعي دورًا رئيسًا في جهاز المناعة في الجسم، إنها بروتينات ينتجها خلايا مناعية معينة تسمى خلايا البلازما استجابة للبكتيريا والفيروسات والكائنات الحية الدقيقة الأخرى بالإضافة إلى التعرض لمواد أخرى يتعرف عليها الجسم على أنها مستضدات ضارة "غير ذاتية"، يقيس هذا الاختبار كمية الغلوبولين المناعي A وG وM (IgA وIgG وIgM) في الدم، وفي بعض الحالات في السائل النخاعي (CSF) أو اللعاب. 

في المرة الأولى التي يصاب فيها الشخص أو يتعرض بطريقة أخرى لمادة غريبة (مستضد)، يتعرف جهاز المناعة على الكائن الدقيق أو المادة على أنها "غير ذاتية"، ويحفز خلايا البلازما لإنتاج جلوبولين مناعي معين، يُسمى أيضًا الأجسام المضادة التي يمكنها الالتزام بالتهديد وتحييده، مع التعرض اللاحق "يتذكر" الجهاز المناعي المستضد الذي تم مواجهته، مما يسمح بالإنتاج السريع لمزيد من الأجسام المضادة، وفي حالة الكائنات الحية الدقيقة، يساعد على منع إعادة العدوى. 

هناك خمس فئات من الغلوبولين المناعي وعدة فئات فرعية، تمثل كل فئة مجموعة من الأجسام المضادة ولها دور مختلف قليلاً، تشمل فئات الغلوبولين المناعي ما يأتي: 

1. الغلوبولين المناعي M (IgM)، يتم إنتاج الأجسام المضادة IgM كأول استجابة للجسم لعدوى جديدة أو لمولد ضد جديد "غير ذاتي"، مما يوفر حماية قصيرة المدى، تزداد لعدة أسابيع ثم تنخفض مع بدء إنتاج IgG. 

2. الغلوبولين المناعي G (IgG)، حوالي 70-80٪ من الغلوبولين المناعي في الدم هي IgG، يتم إنتاج الأجسام المضادة IgG المحددة أثناء الإصابة الأولية أو التعرض لمستضد آخر، حيث ترتفع بعد أسابيع قليلة من بدئها، ثم تتناقص وتستقر، يحتفظ الجسم بكتالوج من الأجسام المضادة IgG التي يمكن أن تتكاثر بسرعة عند تعرضها لنفس المستضد، تشكل الأجسام المضادة IgG أساس الحماية طويلة المدى ضد الكائنات الحية الدقيقة، في أولئك الذين لديهم جهاز مناعة طبيعي، يتم إنتاج ما يكفي من IgG لمنع عودة العدوى، تستخدم التطعيمات هذه العملية لمنع العدوى الأولية والإضافة إلى كتالوج الأجسام المضادة IgG، عن طريق تعريض الشخص لكائن حي دقيق ضعيف أو لمستضد يحفز التعرف على الكائنات الحية الدقيقة، IgG هو الجلوبيولين المناعي الوحيد الذي يمكن أن يمر عبر المشيمة، توفر الأجسام المضادة IgG للأم الحماية للجنين أثناء الحمل وللجنين خلال الأشهر القليلة الأولى من حياته، هناك أربع فئات فرعية من IgG 1 :IgG، وIgG 2، وIgG 3، وIgG 4. 

3. الغلوبولين المناعي A (IgA): يشتمل IgA على حوالي 15٪ من إجمالي الغلوبولين المناعي في الدم، ولكنه يوجد أيضًا في اللعاب والدموع وإفرازات الجهاز التنفسي والمعدة وحليب الثدي، يوفر IgA الحماية من العدوى في المناطق المخاطية من الجسم مثل الجهاز التنفسي (الجيوب الأنفية والرئتين) والجهاز الهضمي (المعدة والأمعاء)، عندما ينتقل من الأم إلى الطفل أثناء الرضاعة الطبيعية فإنه يساعد على حماية الجهاز الهضمي للرضيع، لا ينتج الطفل كميات كبيرة من IgA إلا بعد عمر 6 أشهر، لذا فإن أي IgA موجود في دم الطفل قبل ذلك يكون من حليب الأم، هناك نوعان من الفئتين الفرعيتينIgA: IgA 1 وIgA 2. 

4. الغلوبولين المناعي D (IgD): دور IgD غير مفهوم تمامًا، ولا يتم قياس IgD بشكل روتيني. 

5. الغلوبولين المناعي E (IgE): يرتبط IgE بالحساسية، وأمراض الحساسية، والالتهابات الطفيلية، يتم قياسه دائمًا تقريبًا كجزء من اختبار فحص الحساسية في الدم، ولكن عادةً لا يتم تضمينه كجزء من اختبار الغلوبولين المناعي الكمي. 

يقيس اختبار الغلوبولين المناعي المبلغ الإجمالي لكل فئة من فئات الغلوبولين المناعي الأولية، IgA، و IgM، و IgG، دون التمييز بين الفئات الفرعية، يمكن إجراء اختبار منفصل لقياس الفئات الفرعية للجلوبيولين المناعي و/أو لاكتشاف وقياس الأجسام المضادة المحددة. 

يمكن أن تتسبب مجموعة متنوعة من الحالات في زيادة (فرط غاما غلوبولين الدم) أو انخفاض (نقص غاماغلوبولين الدم) في إنتاج الغلوبولين المناعي، يتسبب بعضها في زيادة أو نقص في جميع فئات الغلوبولين المناعي بينما يؤثر البعض الآخر على فئة واحدة فقط، تنتقل بعض الشروط من جيل إلى جيل (موروث) وبعضها مكتسب.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب