اختبار محدّد للورم HER2

1. ج- erbB-2
2. ERBB2
3. HER2 / neu
4. اختبار هيرسب
5. مستقبلات عامل النمو البشري 2
6. مستقبل عامل نمو البشرة البشري 2
7. الاسم الرسمي: تضخيم HER2 (ERBB2)؛ HER2 (ERBB2) الإفراط في التعبير.

اختبار HER2 هو اختبار محدّد للورم يحدّد عدد نسخ جين HER2 أو كمية بروتين HER2 في الخلية السرطانية. يتمّ إجراؤها على عينة من الأنسجة تؤخذ خلال إجراء يسمّى الخزعة. 

بالنسبة لبعض أنواع السرطان، بما في ذلك سرطان الثّدي وسرطان المعدة وسرطان المريء، تساعد نتائج اختبار HER2 الأطبّاء على تقدير مسار المرض والتخطيط للعلاج. 

الغرض من اختبار HER2 هو تحديد ما إذا كانت الخلايا السرطانية بها نسخ كثيرة جدًا من جين HER2 أو مستوى أعلى من المستوى الطّبيعي لبروتين HER2. تسمّى السرطانات ذات المستويات الأعلى من الطبيعي من HER2 "إيجابية HER2". تسمّى السرطانات ذات المستويات الطّبيعية من HER2 بـ "HER2-negative". 

يوفّر اختبار HER2 معلومات حول تشخيص المريض، والتي تتعلق بكيفيّة تصرف السرطان على الأرجح. تميل السرطانات الإيجابية HER2 إلى أن تكون أكثر عدوانية. يحدّد اختبار HER2 أيضًا ما إذا كان المريض قد يستفيد من العلاج المصمم لاستهداف جينات و/ أو بروتينات HER2. هذا النوع من العلاج يسمّى العلاج الموجه. 

ماذا يقيس الاختبار؟ 

يمكن لاختبارات HER2 قياس كمية بروتين HER2 على سطح الخلية السرطانية أو عدد نسخ جين HER2 داخل الخلية. 

HER2 هو بروتين يشارك في نمو الخلايا الطبيعية وتطوّرها. ومع ذلك، فإن الخلايا السرطانية التي تحتوي على نسخ إضافية من جين HER2 تخلق الكثير من بروتين HER2. يمكن أن يتسبّب بروتين HER2 الإضافيّ في نمو الخلايا السرطانية وانتشارها بسرعة أكبر. 

هناك العديد من التقنيات المعمليّة المتاحة لاختبار HER2. تتضمّن الطرق التي تختبر كمية بروتين HER2 على سطح الخلية ما يأتي: 

1. الكيمياء الهيستولوجية المناعية (IHC). 

2. مقايسة الممتز المناعي المرتبط بالإنزيم (ELISA). 

3. لطخة غربية.

تتضمّن الطرق التي تختبر عدد نسخ جين HER2 في الخلية ما يأتي: 

1. التهجين في الموقع (ISH). 

2. التألق في الموقع التهجين (FISH). 

3. التهجين اللوني في الموقع (CISH). 

4. التهجين الموضعي المعزز بالفضة (SISH). 

5. تفاعل البلمرة التفاضلي المتسلسل (PCR). 

من الممكن أيضًا اختبار مستويات بروتين HER2 التي تدور في الدّم؛ ومع ذلك، لا يتمّ استخدام هذا الاختبار على نطاق واسع، وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد ما إذا كان يُمكن أن يلعب دورًا مفيدًا في تشخيص سرطان الثّدي وتخطيط العلاج.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب