Food Allergy Testing اختبار حساسية الطعام.

Food Allergy Testing اختبار حساسية الطعام:

الحساسيّة الغذائية هي ردود فعل مفرطةٌ من قِبل الجهاز المناعيّ لأطعمة معيّنة، يمكن أن تسبب هذه الحساسية أعراضًا متنوعة بعضها شديد ويمكن أن يهدد الحياة.

تقدر الدراسات أنّ ما لا يقل عن 8٪ من الأطفال، وما يصل إلى 10٪ من البالغين يعانون من الحساسية الغذائية، يمكن للاختبار تحديد الحساسية الغذائية بحيث يمكن تجنبها وعلاجها بسهولة أكبر.

كيف تختلف حساسية الطعام عن حساسية الطعام وعدم تحمله؟

تختلف حساسية الطعام عن حساسية الطعام أو عدم تحمّله، الفرق الرئيس هو أنّ الحساسية تشمل الجهاز المناعي، بينما ترتبط معظم حالات عدم التحمل أو الحساسية بالجهاز الهضمي.

تتضمّن أمثلة التفاعلات غير التحسسية تجاه الطعام عدم تحمل اللاكتوز "عدم القدرة على هضم السكر الموجود في منتجات الألبان بشكل صحيح"، والحساسية تجاه الكافيين، وعدم تحمّل الغلوتين، في حين أن هذا يمكن أن يسبب أعراضًا مزعجة إلا أنها لا تثير استجابة مناعية مفرطة، وليست تفاعلات حساسية، تشمل الاختلافات المهمة الأخرى التي توجد عادةً بين الحساسية الغذائية وعدم تحمله والحساسيات ما يأتي:

  1. بالنسبة للحساسية الغذائية لا تهمّ الكمية المستهلكة في كثير من الأحيان، حتى ملامسة الطعام للجلد قد يثير ردّ فعل بالنسبة لحالات عدم التحمل والحساسيات، فإنّ زيادة الاستهلاك عادةً ما يؤدي إلى تفاقم الأعراض.
  2. تميل الأعراض إلى أن تكون هي نفسها في كل مرة بسبب الحساسية، والحساسية في المقابل يمكن أن تختلف ردود الفعل بعد التعرض لمسببات الحساسية من حيث نوع الأعراض وشدتها، بما في ذلك احتمال حدوث تفاعلات مهددة للحياة.

يركز اختبار حساسية الطعام على تحديد الأشياء التي تحفز جهاز المناعة، ونتيجة لذلك يختلف عن اختبار حساسية الطعام.

دور اختبارات حساسية الطعام:

تساعد اختبارات حساسية الطعام في تشخيص حساسية معينة، يتم استخدامها بعد أن أظهر شخص ما بالفعل علامات الحساسية، من النادر إجراء اختبار حساسية الطعام إذا لم يظهر على الشخص أعراض الحساسية، بعد تشخيص الحساسية يمكن استخدام الاختبار لمراقبة إذا ما كان الشخص لايزال يعاني من الحساسية، تختفي العديد من أنواع الحساسية الغذائية بمرور الوقت خاصة عند الأطفال، ويمكن أن يساعد هذا النوع من اختبارات المتابعة في تحديد إذا ما كان بإمكانهم تناول الطعام بأمان أو لديهم في السابق رد فعل تحسسي تجاهه.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب