اختبار البراز الكيميائي المناعي Fecal Immunochemical Test

يبحث اختبار البراز الكيميائي المناعي (FIT) عن الدّم الخفيّ في البراز. يستخدم هذا الاختبار بشكل شائع للكشف عن سرطان القولون والمستقيم، ولكنّه يمكن أن يكتشف نزيفًا معديًا معويًا ناتجًا عن حالات أخرى. يستخدم FIT عينة من البراز يتمّ جمعها في المنزل. 

في حين أن اختبار FIT ينتج بشكل عام نتائج أكثر موثوقية من الاختبارات الأخرى التي تعتمد على البراز، فإنه لا يمكنه تشخيص أيّ حالة. إذا تمّ العثور على نتائج غير طبيعيّة، فقد تكون هناك حاجة لمزيد من الاختبارات المتخصّصة. 

FIT هو المساعدة في اكتشاف سرطان القولون والمستقيم أو الأورام الحميدة السرطانية مبكرًا. ورم القولون هو كتلة صغيرة من الخلايا. معظم السلائل لا تسبب ضررًا، لكن بعضها يمكن أن يصبح سرطانيًا إذا لم تتمّ إزالتها. 

يطلق كل من سرطانات القولون والمستقيم والأورام الحميدة كميات ضئيلة من الدّم التي تفرز مع البراز. يمكن أن تكون الكميّة المجهرية من الدّم في البراز من أولى علامات سرطان القولون والمستقيم. يمكن أن يسهل التشخيص المبكر لسرطان القولون والمستقيم علاجه. 

يتمّ استخدام FIT كاختبار فحص، ممّا يعني أنه يتحقق من علامات السرطان أو الأورام الحميدة لدى الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض هذه الحالات. لا يتمّ استخدام FIT في الأشخاص المعروفين بالفعل أنهم مصابين بسرطان القولون والمستقيم. 

يمكن أن يكون للدّم في البراز أسباب أخرى غير الأورام الحميدة والسرطان، مثل البواسير والتقرحات. لا يمكن لـ FIT تحديد المصدر المحدّد للدّم أو سبب ذلك، فقط ما إذا كان الدّم موجودًا. قد يكون من الضروريّ إجراء المزيد من الاختبارات المتخصّصة أو الغازية في حالة العثور على الدّم أو في حالة وجود أعراض أخرى. 

ماذا يقيس الاختبار؟ 

يقيس FIT الهيموجلوبين، وهو بروتين موجود في خلايا الدّم الحمراء. 

للتحقق من وجود الهيموجلوبين، يتمّ دمج عينة البراز مع سائل. يتمّ بعد ذلك وضع العينة في آلة أو جهاز به أجسام مضادّة، وهي نوع من البروتين، ترتبط على وجه التحديد بالهيموجلوبين، ثمّ يشير الجهاز بعد ذلك إلى ما إذا كان الهيموجلوبين موجودًا أم لا. 

يكتشف FIT فقط الهيموجلوبين السليم. هذا يعني أنه لا يكتشف الهيموجلوبين المهضوم جزئيًا والذي نشأ في الجهاز الهضمي العلوي. بالإضافة إلى ذلك، نظرًا لأن FIT يقيس الهيموجلوبين البشريّ، فإن الاختبار لا يتأثّر بالهيموغلوبين الموجود في بعض الأطعمة.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب