معدل الترشيح الكبيبي المقدر Estimated Glomerular Filtration Rate (eGFR)

يقوم اختبار معدل الترشيح الكبيبي (GFR) بتقييم وظائف الكلى. تتكوّن الكلى من مرشحات صغيرة تسمّى الكبيبات التي تزيل الفضلات من الدّم. اختبار GFR هو تقييم لمدى نجاح عملية الترشيح هذه. 

هناك عدّة طرق لاختبار GFR. غالبًا ما يتم تقدير معدل الترشيح الكبيبي عن طريق قياس مادّة أخرى. تستخدم العديد من الاختبارات المقدرة لمعدل الترشيح الكبيبي (eGFR) صيغة تعتمد على مستويات الكرياتينين، وهو نفايات تنتجها عضلات الجسم، في الدّم. 

تُستخدم اختبارات معدل الترشيح الكبيبي (eGFR) بشكل شائع للكشف عن الفشل الكلوي أو مشاكل الكلى الأخرى ويمكن استخدامها أيضًا قبل بدء الإجراءات الطبية أو العلاجات التي يمكن أن تؤثر على الكلى. 

الغرض من اختبار الترشيح الكبيبي هو تحديد ما إذا كانت الكلية تعمل بشكل صحيح. كأحد التقييمات الرئيسية لصحة الكلى، يحتوي هذا الاختبار على العديد من التطبيقات المحتملة. على سبيل المثال، يمكن استخدامه للتشخيص والفحص ومراقبة مشاكل الكلى. 

 

تشخيص 

يشمل التشخيص الاختبار الذي يحدث بعد ظهور الأعراض. يحاول التّشخيص تحديد طبيعة المشكلة المسبّبة لتلك الأعراض. يمكن أن يكون اختبار معدل الترشيح الكبيبي (eGFR) جزءًا من عملية التّشخيص للأعراض التي يمكن أن تكون مرتبطة بمشكلة في الكلى مثل التغيّرات البولية، والتّعب، وتورم الذراعين أو الساقين، والحكة، والغثيان، والقيء. 

بالإضافة إلى اكتشاف مشاكل الكلى، يمكن استخدام اختبار eGFR لتقييم شدّة أو مرحلة مرض الكلى، بما في ذلك احتمال وجود الفشل الكلوي. ومع ذلك، فإن التّغييرات في معدل الترشيح الكبيبي لا تتوافق تمامًا مع صحّة الكلى، لذلك غالبًا ما تكون هناك حاجة إلى اختبارات أخرى لتقييم درجة الضّرر الذي يصيب الكلى. 

 

تحري 

الفحص هو المصطلح الطّبيّ للاختبار الذي يبحث عن علامات مشكلة صحيّة قبل ظهور أيّ أعراض. يمكن استخدام اختبار eGFR للكشف عن أمراض الكلى لدى الأشخاص الذين يعانون من عوامل الخطر مثل: مرض السكري، وأمراض القلب وانسداد أو عدوى المسالك البولية، والتّاريخ العائلي لمشاكل الكلى، وارتفاع ضغط الدّم، وأمراض الكلى المزّمنة. 

يمكن أيضًا إجراء الفحص باستخدام اختبار eGFR للأشخاص الذين سيتبرّعون بكليتهم. يمكن أن يساعد الاختبار في التّأكد من أن لديهم وظائف كلى كافية للتبرع بأمان ويمكنهم فحص المشاكل بعد التبرع. 

قد يصف الأطبّاء اختبار eGFR كشكل من أشكال الفحص قبل بعض الإجراءات الطّبيّة مثل دراسات التصوير بعوامل التباين أو العلاجات التي يمكن أن تؤثّر على الكلى. بهذه الطريقة، يتمّ استخدام اختبار eGFR لمحاولة منع المضاعفات أو الآثار الجانبية للرّعاية الطّبيّة. 

 

يراقب 

المراقبة جزء من الرّعاية المستمرّة التي تراقب كيف تتغيّر وظائف الكلى بمرور الوقت أو استجابة للعلاج. إذا تمّ تشخيص إصابتك بأمراض الكلى، فقد يكون تكرار اختبارات معدل الترشيح الكبيبي أحد مكوّنات كيفية تقييم طبيبك لحالة كليتيك. 

يمكن أيضًا استخدام اختبار eGFR لمراقبة وظائف الكلى إذا كنت تتناول دواءً من المحتمل أن يتسبب في تلف الكلى.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب