إرثروبويتين Erythropoietin


للمساعدة في تشخيص سبب فقر الدّم؛ للمساعدة في تشخيص اضطراب نخاع العظم أو حالة تسبب في إنتاج عدد كبير جدًا من خلايا الدّم الحمراء (كثرة الحمر أو كثرة الكريات الحمر).

متى يتمّ الاختبار؟ 

عند إصابتك بفقر الدّم الذي يشتبه ممارس الرّعاية الصحيّة الخاصّ بك أنه قد يكون سببه انخفاض إنتاج خلايا الدّم الحمراء؛ عندما تقوم بإنتاج الكثير من خلايا الدّم الحمراء. 

الإريثروبويتين (EPO) هو هرمون تنتجه الكلى بشكل أساسيّ، بكميات صغيرة ينتجها الكبد. يلعب المكتب الأوروبيّ للبراءات دورًا رئيسيًا في إنتاج خلايا الدّم الحمراء (كرات الدّم الحمراء)، التي تحمل الأكسجين من الرّئتين إلى باقي الجسم. يقيس هذا الاختبار كميّة إرثروبويتين في الدّم. 

يستخدم الجسم نظام تغذية مرتدة ديناميكي للمساعدة في الحفاظ على مستويات كافية من الأكسجين وعدد ثابت نسبيًا من كرات الدّم الحمراء في الدّم. 

1. يتمّ إنتاج إرثروبويتين وإطلاقه في الدّم عن طريق الكلى استجابةً لانخفاض مستويات الأكسجين في الدّم (نقص تأكسج الدّم). تعتمد كميّة الإريثروبويتين التي يتمّ إطلاقها على مدى انخفاض مستوى الأكسجين وقدرة الكلى على إنتاج إرثروبويتين. 

2. يُنقل EPO إلى نخاع العظام، حيث يحفز إنتاج خلايا الدّم الحمراء، وينشط الهرمون لفترة قصيرة ثمّ يطرحه الجسم في البول. 

3. مع ارتفاع مستويات الأكسجين في الدّم إلى المستويات الطبيعيّة أو شبه الطبيعيّة، تبطئ الكلى من إنتاج EPO. 

ومع ذلك، في حالة تلف كليتيك وعدم إنتاج ما يكفي من إرثروبويتين، يتمّ إنتاج عدد قليل جدًا من كرات الدّم الحمراء ويمكن أن تصاب بفقر الدّم. وبالمثل، إذا كان نخاع العظام لديك غير قادر على الاستجابة لتحفيز من EPO، فقد تصاب بفقر الدّم. يمكن أن يحدث هذا مع بعض اضطرابات نخاع العظام أو مع الأمراض المزّمنة، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي. 

إذا كانت لديك حالة تؤثّر على كمية الأكسجين التي تتنفسها، مثل مرض الرّئة، فقد تنتج المزيد من EPO لمحاولة تعويض انخفاض مستوى الأكسجين. الأشخاص الذين يعيشون على ارتفاعات عالية قد يكون لديهم أيضًا مستويات أعلى من EPO وكذلك مدخنو التبغ المزمنون. 

إذا كنت تفرز الكثير من إرثروبويتين، والذي يمكن أن يحدث مع بعض أورام الكلى الحميدة أو الخبيثة ومع مجموعة متنوعة من السرطانات الأخرى، فقد ينتج عن ذلك عددًا كبيرًا جدًا من كرات الدّم الحمراء (كثرة الكريات الحمر أو كثرة الكريات الحمر). يمكن أن يؤدّي هذا إلى زيادة في سمك الدّم (اللزوجة)، وأحيانًا إلى ارتفاع ضغط الدّم (ارتفاع ضغط الدّم)، أو جلطات الدّم (تجلط الدّم)، أو النوبة القلبية، أو السكتة الدّماغية. نادرًا ما يحدث كثرة الحمر بسبب اضطراب في نخاع العظام يسمّى كثرة الحمر الحقيقية، وليس بسبب زيادة إرثروبويتين.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب