BRCA Gene Mutation Testing اختبار طفرة الجينات BRCA


BRCA Gene Mutation Testing

اختبار طفرة الجينات BRCA

يُظهر اختبار الطفرات الجينية BRCA إذا ما كنت قد ورثت طفرات، وتسمى أيضًا المتغيرات في جينات BRCA1 أو BRCA2، يتم إجراؤه باستخدام عينة دم أو لعاب أو خلايا مأخوذة من داخل خدك.

يمكن أن يكشف هذا الاختبار إذا ما كنت معرضة لخطر أعلى من المتوسط ​​للإصابة ببعض أنواع السرطان، وخاصة سرطان الثدي أو المبيض، إن معرفة إذا ما كانت هناك طفرة ضارة تمكّن الأشخاص من اتخاذ خطوات لتقليل مخاطر الإصابة بالسرطان.

الغرض من الاختبار

يكشف اختبار الطفرات الجينية BRCA عمّا إذا كنتِ قد ورثت طفرات جينية يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، والطفرات هي تغييرات دائمة في الحمض النووي الذي يتكون من جينات الشخص.

تنتقل الجينات إليك من والديك وتحتوي على المعلومات اللازمة لبناء جسمك والحفاظ عليه طوال حياتك، وتؤثر الجينات على السمات التي تنتقل مثل لون شعرك وطولك واحتمالية إصابتك بأمراض معينة.

قد تساهم الطفرات الجينية في تطور المرض على الرغم من عدم إصابة كل شخص لديه طفرة جينية ضارة بمرض معين.

كل الناس لديهم جينات BRCA1 وBRCA2، والتي تمكن الجسم من صنع بروتينات تسمى مثبطات الورم.

عندما تكون جينات BRCA طبيعية فإن البروتينات التي تنتجها تساعد في منع خلاياك من التطور بشكل غير طبيعي.

إذا ورثت طفرة ضارة في جين BRCA1 أو BRCA2، فسيكون جسمك أقل كفاءة في صنع البروتينات المثبطة للورم، وهذا يعني أنه من الأسهل للخلايا أن تنمو بشكل غير طبيعي وتتطور إلى سرطان.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب