B-cell Immunoglobulin Gene Rearrangement إعادة ترتيب الجينات المناعيّة للخلايا البائيّة

للمساعدة في تشخيص سرطان الغدد الليمفاويّةB ؛ للكشف عن الخلايا السّرطانيّة المتبقية وتقييمها. 

متى يتمّ الاختبار؟ 

عندما يعتقد ممارس الرّعاية الصّحّيّة أنّك قد تكون مصابًا بسرطان الغدد اللّيمفاويّة من الخلايا البائيّة في بعض الأحيان لتقييم فعالية العلاج أو لتقييم المرض المتكرّر. 

العيّنة المطلوبة  

يتمّ إجراء خزعة النّخاع العظمي أو خزعة الأنسجة الأخرى بواسطة طبيب أو غيره من المتخصّصين المدرّبين، ويتم الحصول على عيّنات سوائل الجسم عن طريق إدخال إبرة في تجويف الجسم، وسحب جزء من السّائل بواسطة حقنة، في بعض الأحيان يتمّ أخذ عيّنة الدّم عن طريق إدخال إبرة في وريد بالذّراع.

ما الّذي يتمّ اختباره؟ 

يكتشف هذا الاختبار التّغيّرات المميّزة (إعادة التّرتيب) في جينات معيّنة في الخلايا البائيّة، يمكن أن تكون هذه المعلومات مفيدة في تشخيص سرطان الغدد اللّيمفاويّة للخلايا البائيّة.

الخلايا البائيّة هي نوع من الخلايا اللّيمفاويّة، نوع من خلايا الدّم البيضاء، WBC) الّتي تنتج الأجسام المضادّة استجابة للعدوى، أو غيرها من "الغزاة الأجانب"، تعتبر إعادة التّرتيب في أجزاء معيّنة من الحمض النّوويّ الخاصّة بهم تسمّى جينات (الغلوبولين) المناعيّ جزءًا طبيعيًا من تطوّرهم، ترتبط عمليّات إعادة التّرتيب هذه بتطوير ذخيرة كبيرة من الخلايا البائيّة المتنوّعة، ممّا يسمح لها بالحماية من العديد من أنواع العدوى المختلفة، يُطلق على التّرتيب النّهائيّ الّذي يتمّ فيه إعادة ترتيب الجينات اسم ملف تعريف إعادة ترتيب الجينات، داخل أيّ مجموعة سكانيّة طبيعيّة (عيّنة) من الخلايا البائيّة، تكون الخلايا وملامح إعادة ترتيب الجينات الخاصّة بها شديدة التّنوّع.

في سرطان الغدد الليمفاويّة للخلايا البائيّة، تكون خلايا اللّيمفوما متطابقة تقريبًا، كما أنّ ملامح إعادة ترتيب الجينات الخاصّة بها متطابقة، تنشأ الأورام اللّمفاوية عندما تبدأ الخليّة البائيّة غير الطّبيعيّة في إنتاج العديد من النّسخ المتطابقة من نفسها (الحيوانات المستنسخة)، تنمو الخلايا المستنسخة، وتنقسم بشكل لا يمكن التّحكّم فيه، ممّا يؤدّي إلى مزاحمة الخلايا الطّبيعيّة.

يقوم اختبار إعادة ترتيب الجين المناعيّ للخلايا البائيّة بتقييم الخلايا في عيّنة الشّخص لتحديد ما إذا كانت غالبيّة ملفات تعريف إعادة ترتيب الخلايا البائيّة متنوّعة أم متطابقة، يمكن أن تساعد هذه المعلومات جنبًا إلى جنب مع العلامات والأعراض السّريريّة ونتائج الاختبارات المعمليّة الأخرى في توضيح تشخيص الشّخص، أو تقييم استمرار أو تكرار الإصابة بسرطان الغدد اللّيمفاويّة.

حوالي 85٪ من الأورام اللّمفاويّة اللّاهودجينية في الولايات المتّحدة هي أورام ليمفاويّة الخلايا البائيّة، وفقًا لجمعيّة السّرطان الأمريكيّة (ACS).

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب