زيزي شوشة

زيزي شوشة

شاعرة وكاتبة صحفية مصرية

ذاكرتي غائمة يا صديقة، واقفة في منتصف الرأس، دون أن تسقط نقطة مطر واحدة سآتي إليكِ وفي قلبي قصيدة،
اقرأ المقال
Sep 12, 2020 - زيزي شوشة
هنا موقف "عبود"، وجه المدينة المترب، وشيء من إهانتي وحريتي؛ ببضع جنيهات قليلة، يمكنني الدخول إلى أي عربة، متجه إلى...
اقرأ المقال
Aug 28, 2020 - زيزي شوشة
هذه الفتاة الرقيقة، قررت إنهاء حياتها القديمة، وبدء حياة جديدة، وسط مجموعة من الباعة، ياللدهشة، وياللبساطة؛ فتاة في مقتبل العمر...
اقرأ المقال
Aug 18, 2020 - زيزي شوشة
المقال يتحدث عن المرحلة الحديثة من الفن المتمثلة في "التجريد، السريالية، التأثيرية الجديدة، والوحشية" عبر تأثيرات حكايات ألف ليلة وليلة...
اقرأ المقال
Aug 16, 2020 - زيزي شوشة
البقع السوداء المنتشرة على وجه أمي تسير أمامي، تحذرني من الطريق، والمصرف الكبير خلفي يملأني رعبًا، على يميني ترعة بمياه...
اقرأ المقال
كانت الأم مفعمة بكل المشاعر المفهومة والغير مفهومة في هذا العالم، لكن الشيء الأكثر وضوحًا، هو رغبتها الدفينة في البكاء، والشيء الأكثر غموضًا هو أنها كانت تساوي أطفالها الثلاثة الذين يجلسون بجوارها، داخل عربة مجنونة، عربة وحشية، تعفر النهار، وتأكل الطريق والزمن، وكان لذلك تأثيره على الركاب، الذين بدوا وكأنهم عراة، وعلى أجسادهم كانت الحكايات متأججة تحت الشمس.
اقرأ المقال
Aug 7, 2020 - زيزي شوشة
المجهول الرابض في نهاية الأفق، السابح في الكون، هذا المروع الساكن منذ الأزل في الأعماق السحيقة لكل ما هو موجود...
اقرأ المقال
Aug 7, 2020 - زيزي شوشة
تقلبني أمي بأيد مرتعشة، فلا تعثر على شيء، أستمتع بلذة الغموض، أُخرجُ لساني، لا أستطيع إدخاله، أخلع حذائي، أضع قدمي...
اقرأ المقال
Jul 28, 2020 - زيزي شوشة
الأغنية بالنسبة للفتى هي "النداهة" بصوتها الشفاف، القادم من الغروب، ومن حقول القصب والذرة. هي الخفة التي ناضل "كونديرا" من...
اقرأ المقال
Jul 26, 2020 - زيزي شوشة
من بعيد، بدا بيتنا مطعونًا بشيء ما؛ رأيته متهاويًا وعاريًا، فقط كان هناك سقف يضغط بقوة على رأس أبي، حتى...
اقرأ المقال
النهار يلفحني بقسوته، فتسيح الملابس على جسدي، يتساقط كل شيء في هذا الخلاء، هنا في عمق المدينة يتساقط كل شيء، يحدث ذلك في توقيت ثابت، وأنتَ تقطع الطريق المؤدي إلى رجل اعتاد اقتحامي! هل يوجد على هذه الأرض ما هو أقسى من النهار؟
اقرأ المقال
Jul 21, 2020 - زيزي شوشة
منذ ثلاثين عامًا، كنتِ محنيةً على ماكينة بدائية، تغزلين غناءك الأصيل، في أثواب النساء البدينات، فيصبحن أكثر خفّة، غناؤكِ كان...
اقرأ المقال
Jul 16, 2020 - زيزي شوشة
دعني أحكي لك عن صديقي السيد موسار: كان رجلًا مهووسًا بالعمق كلما تأمل في الأشياء من حوله، انغرس أكثر في الأرض حتى حفر مغارته...
اقرأ المقال
Jul 16, 2020 - زيزي شوشة
لقد أهدرنا عمرًا طويلًا في وصف الشوارع، والحارات السوداء، والحديث عن الأشجار ولم يكن هنا شجر في يوم من الأيام....
اقرأ المقال
Jul 14, 2020 - زيزي شوشة
بيتُ "هيكل"، لا يتحمل الدبات الثقيلة لزوجته التي تكاد تُسقط السقف على رأسه، وهي تضع الطعام لدجاجاتها القليلة على السطوح،...
اقرأ المقال
أعرف جيداً، تلك الصباحات التي تحفزنا على الذهاب بعيداً، أتخيلكِ الآن، وأنت تجوبين الأرض، بحذاء خفيف، وشعر متطاير، تحلمين بتساقط أعضائك، تحلمين بالذوبان على طريقتك الخاصة، لكن قولي لي: أين ستسقط حنجرتك؟ هل ستنتهي ببساطة مثل كل الأشياء؟! هل تسمحين لي بأن نجلس معاً، للمرة الأولى والأخيرة، على حافة العالم؛ نلف أحزاننا وندخنها في صمت؟ هل تسمحين لي بأن أزرع صوتكِ في حنجرتي الخرساء؟
اقرأ المقال
Jul 13, 2020 - زيزي شوشة
حين شق الهواء صدره ترسب الضوء في دمه ثم أقبل المساء
اقرأ المقال
Jul 12, 2020 - زيزي شوشة
الظلام، يدوس بقدمه العمياء على وجه المدينة ستارة غرفتي تلف قلبي كل شيء يذوب في هذا الليل لا أصدق أن...
اقرأ المقال
Jul 8, 2020 - زيزي شوشة
أنا أسير تحت الكوبري، وفوق الكوبري تسير عربة متهالكة، تشبه شوارع "بولاق الدكرور" السوداء، بداخل العربة، تجلس إحدى الصديقات، متجهة...
اقرأ المقال
Jul 5, 2020 - زيزي شوشة
أنا المنحنية دائما، المنتحرة يوميا بجرعة زائدة من الحياة، المرتجفة في الأماكن المفتوحة، خوفا من ضياعي المكتوب سلفا على كف أمي، الضياع السابح مثل...
اقرأ المقال
بكل صورة قصة و حكاية وذكرى
اقرأ المقال
Jun 30, 2020 - زيزي شوشة
أذكر أن صديقتي التي قاسمتني السرير، أفرغت دماغي في حقيبة يدها، دون أن تنظر إلى وجهي، أذكر جيدًا خبزًا فقيرًا...
اقرأ المقال
Jun 29, 2020 - زيزي شوشة
"هذا صباح مناسب للمشي، فالأرض تبدو لينة، وضوء الشمس ناعم لا يجرح، وثمة زهور في الخارج يمكن قطفها، كما أن...
اقرأ المقال
Jun 28, 2020 - زيزي شوشة
البيت، هو نهايتي، أتخيل دائمًا، بالكثير من الكآبة، أنني إذا أقمت في بيت يخصني؛ سيأتي شخص ما، ليطلق الرصاص علي،...
اقرأ المقال
Jun 11, 2020 - زيزي شوشة
على حافة العالم، وفي أطراف الكون، التي تعد مرتكزات أو أعمدة أساسية تحفظ العالم من السقوط، تعيش المرأة الأبدية الخالدة،...
اقرأ المقال
ابقوا عدد الجنس البشري أقل من 500 مليون نسمة.. وسط الخوف والرعب الذي ينتاب العالم منذ بداية أزمة كورونا، والحديث عما يسمى بالمؤامرة الكونية لا يتوقف، بدا ذلك الحديث واضحًا في عدة صور، منها الجدل الذي دار حول حقيقة الفيروس "هل كورونا فيروس طبيعي، أم مخلق؟" وإذا كان الفيروس تم تخليقه في معامل اللقاحات، فهل قامت بذلك الصين، أم الولايات المتحدة الأمريكية؟، ثم توالت الأسئلة: هل يعيش العالم الآن في أجواء الحرب العالمية الثالثة؟ هل قامت الحرب البيولوجية التي تنبأ بها الكثير من المفكرين والعلماء؟، كل هذه التساؤلات تبدو طبيعية ومشروعة وسط الأزمة المروعة التي يمر بها العالم التي تكمن في عدم وجود علاج أو لقاح حتى هذه اللحظة، يستطيع أن يقضي على فيروس كورونا الخطير.
اقرأ المقال
مقالات الكاتب الأكثر شعبية