At-Home Celiac Disease Testing اختبار مرض الاضطرابات الهضمية في المنزل


مرض الاضطرابات الهضميّة هو مرض التهابيّ يصيب المناعة الذّاتيّة للأمعاء الدّقيقة، ويرتبط باستهلاك الغلوتين، وهو بروتين موجود في القمح والشّعير والجاودار والحبوب الأخرى، مرض الاضطرابات الهضميّة هو اضطراب شائع قد يصيب ما يصل إلى 1 من كل 100 شخص في جميع أنحاء العالم.

تبحث اختبارات الدّاء البطنيّ في المنزل عن مؤشّرات على احتمال إصابة الشّخص بالدّاء البطنيّ، لتشخيص مرض الاضطرابات الهضميّة، يجب إجراء بعض الاختبارات في عيادة الطّبيب أو المستشفى، لهذا السّبب، لا يمكن لمجموعات الاختبار في المنزل تشخيص هذه الحالة ويجب عدم استخدامها بدلًا من استشارة أحد مقدّمي الرّعاية الصّحّيّة.

الغرض من الاختبار 

الغرض من اختبار الدّاء البطنيّ هو تحديد ما إذا كان الشّخص مصابًا بمرض الاضطرابات الهضميّة، وإذا كان الأمر كذلك، لتقييم صحّته وكيف تتغيّر الحالة بمرور الوقت، يتضمّن هذا عادةً عدّة أنواع من الاختبارات، ويشرف عليها الطّبيب أو غيره من مقدّمي الرّعاية الصّحّيّة.

يتمّ تقديم أنواع معيّنة من اختبارات الدّاء البطنيّ كمجموعات اختبار في المنزل للأفراد المهتمّين باختبار مرض الاضطرابات الهضميّة، ومع ذلك لا يمكن إجراء بعض اختبارات الدّاء البطنيّ المهمّة إلّا في بيئة طبّيّة، يجب على الأشخاص المهتمّين بمرض الاضطرابات الهضميّة، بما في ذلك أيّ شخص تظهر عليه الأعراض، التّحدّث مع الطّبيب بشأن الاختبار الأنسب لهم.

تصف الأقسام الآتية الأغراض المختلفة لاختبار الدّاء البطنيّ في المنزل وبأمر الطّبيب.

 الغرض من اختبار الدّاء البطنيّ بالمنزل 

لا توجد إرشادات ثابتة حول كيفيّة استخدام اختبارات الدّاء البطنيّ في المنزل، بشكل عام الغرض من اختبار الدّاء البطنيّ في المنزل هو الحصول على معلومات حول احتماليّة إصابة الشّخص بمرض الاضطرابات الهضميّة، هناك نوعان من اختبارات الدّاء البطنيّ بالمنزل: اختبارات الأجسام المضادّة، والاختبارات الجينيّة.

اختبارات الأجسام المضادّة: يمكن للاختبارات في المنزل فحص عيّنة الدّم بحثًا عن وجود أجسام مضادّة مرتبطة بمرض الاضطرابات الهضميّة، الأجسام المضادّة هي بروتينات ينتجها جهاز المناعة، يمكن أن تبحث الاختبارات عن أجسام مضادّة معيّنة توجد عادةً عند مستويات عالية فقط لدى الأشخاص المصابين بالدّاء البطنيّ.

الاختبارات الجينيّة: نوع آخر من الاختبارات في المنزل هو الاختبار الجينيّ، يبحث عن علامات وراثيّة معيّنة، الأشخاص الّذين ليس لديهم هذه العلامات من غير المرجّح أن يصابوا بمرض الاضطرابات الهضميّة، ومع ذلك فإنّ العديد من الأشخاص الّذين يمتلكون هذه العلامات الجينيّة لا يُصابون أبدًا بمرض الاضطرابات الهضميّة.

الغرض من اختبار الدّاء البطنيّ الّذي يأمر به الطّبيب 

يتضمّن اختبار الدّاء البطنيّ الّذي يأمر به الطّبيب دائمًا أكثر من اختبار واحد، يستخدم الاختبار لتشخيص مرض الاضطرابات الهضميّة وفحصه ومراقبته.

يتضمّن التّشخيص اختبارًا لتحديد سبب معاناة الشّخص من أعراض معيّنة، يمكن أن تسبّب العديد من الحالات أعراضًا مشابهة لمرض الاضطرابات الهضميّة، مثل مرض السّكريّ من النّوع الأوّل، ومرض الغدّة الدّرقيّة المناعي الذّاتيّ، ومرض التهاب الأمعاء، لذا فإنّ الاختبارات التّشخيصيّة مهمّة لتحديد السّبب، في مرض الاضطرابات الهضميّة يتمّ تأكيد التّشخيص عن طريق الاختبارات الّتي تُظهر نشاطًا غير طبيعيّ للجهاز المناعيّ، وتلفًا في الأمعاء الدّقيقة عن طريق إجراء خزعة من الأنسجة.

الفحص هو اختبار لاكتشاف مشكلة صحيّة قبل أن تسبّب أيّ أعراض، قد يخضع بعض الأشخاص الّذين ليس لديهم أعراض لفحص الدّاء البطنيّ إذا كان لديهم تاريخ عائليّ للحالة أو عوامل خطر أخرى تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالدّاء البطنيّ.

المراقبة عبارة عن اختبار يتمّ إجراؤه بعد تحديد تشخيص الدّاء البطنيّ لمعرفة كيف تغيّرت حالة المريض؟ يمكن استخدام عدّة أنواع من الاختبارات لتقييم صحّة الشّخص، ومدى استجابته للعلاج بنظام غذائيّ خالٍ من الغلوتين.

يمكن العثور على معلومات إضافيّة حول الاختبارات الّتي أمر بها الطّبيب في دليلنا الخاصّ باختبار مرض الاضطرابات الهضميّة.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب