اختبار Apo B

ApoB: 

معروف أيضًا باسم: صميم البروتين الشحمي B-100، للمساعدة في تقييم مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية (CVD)، وفي بعض الأحيان للمساعدة في مراقبة علاج ارتفاع الكوليسترول أو للمساعدة في تشخيص نقص البروتين الشحمي B (apo B) الوراثي النادر. 

متى يتمّ الاختبار؟ 

عندما يكون لديك تاريخٌ شخصيٌ أو عائليٌ للإصابة بأمراض القلب أو ارتفاع مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية، ويحاول مقدم الرعاية الصحية تحديد مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في بعض الأحيان على أساس منتظم، وعندما يتم علاجك من ارتفاع الكوليسترول، نادرًا ما يشتبه ممارس الرعاية الصحية في إصابتك بنقص apo B الوراثي، فلا يلزم تحضير خاص لاختبار apo B، ومع ذلك نظراً لأن هذا الاختبار يُطلب غالباً في نفس وقت الاختبارات الأخرى التي تتطلب الصيام، مثل LDL-C، وHDL-C، والدهون الثلاثية، فقد يلزم الصيام لمدة 12 ساعة على الأقل. 

(وتسمى أيضا إي B أو APO B) إي B-100، وهو البروتين الذي يشارك في عملية التمثيل الغذائي للدهون، ويكون المكون الرئيسي للبروتين من البروتينات الدهنية مثل: البروتين الدهني منخفض الكثافة (VLDL)، والبروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL، الكوليسترول الضار").

ما الذي يتم اختباره؟

يقيس هذا الاختبار كمية apo B في الدم، تتحد البروتينات الشحمية مع الدهون لنقلها في مجرى الدم، وتوفر البروتينات الشحمية سلامة هيكلية للبروتينات الدهنية، وتحمي الدهون المقاومة للماء (الكارهة للماء) في مركزها، فمعظم البروتينات الدهنية غنية بالكوليسترول أو الدهون الثلاثية، وتحمل الدهون عبر الجسم لامتصاصها بواسطة الخلايا. 

جزيئات البروتين الدهني هي Chylomicrons التي تنقل الدهون الغذائية من الجهاز الهضمي عبر مجرى الدم إلى الأنسجة وخاصة الكبد، فالكبد يعيد إلى الجسم حزم هذه الدهون الغذائية ويجمعها مع apo B-100 لتكوين VLDL الغني بالدهون الثلاثية، هذا المزيج يشبه سيارة أجرة مليئة بالركاب مع apo B-100 كسائق سيارة أجرة في مجرى الدم، تنتقل سيارة الأجرة من مكان إلى آخر، وتطلق سراح راكبٍ واحدٍ في كل مرة. 

يزيل أنزيم يسمى ليباز البروتين الدهني (LPL) الدهون الثلاثية من VLDL لإنتاج البروتينات الدهنية متوسطة الكثافة (IDL) أولاً ثم LDL، يحتوي كل جسيم VLDL على جزيء واحد من apo B-100، والذي يتم الاحتفاظ به؛ لأن VLDL يفقد الدهون الثلاثية ويتقلص ليصبح LDL غنياً بالكوليسترول، يتم التعرف على Apo B-100 من خلال المستقبلات الموجودة على سطح العديد من خلايا الجسم، وتعزز هذه المستقبلات امتصاص الكوليسترول في الخلايا. 

يعتبر الكوليسترول الذي ينقله LDL و apo B-100 أمراً حيوياً لسلامة غشاء الخلية، وإنتاج الهرمونات الجنسية، وإنتاج الستيرويد، ومع ذلك، فإن زيادة البروتين الدهني منخفض الكثافة يمكن أن يؤدي إلى ترسبات دهنية "لويحات" في جدران الشرايين، ويؤدي إلى تصلب الأوعية الدموية وتندبها، تُضيِّق هذه الترسبات الدهنية الأوعية الدموية في عملية تسمى تصلب الشرايين، وتزيد عملية تصلب الشرايين من خطر الإصابة بنوبة قلبية. 

تميل مستويات Apo B-100 إلى عكس مستويات LDL-C، وهو اختبار يتم طلبه بشكل روتيني كجزء من ملف تعريف الدهون، يعتقد العديد من الخبراء أن مستويات apo B قد تثبت في النهاية أنها مؤشر أفضل لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية (CVD) من LDL-C، لذا يوصي البعض بقياس apo B للمساعدة في التنبؤ بالمخاطر عندما يكون لدى الشخص عوامل خطر متعددة، لكن خبراء آخرون يختلفون، لقد شعروا أن apo B ليس سوى بديلٍ أفضل بشكل هامشي ولا يوصون باستخدامه الروتيني.

لم يتم بعد تحديد المنفعة السريرية لـ apo B وعلامات الخطر القلبية الناشئة الأخرى مثل: apo AI وLp (a) وhs-CRP.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب