6 أسباب تجعل الصيام المتقطع لا يناسبك


  1. الصيام المتقطّع وأخطاء في الصيام يجب اجتنابها:

عندما تفكّر في إنقاص الوزن أو التخلّص من قدرٍ معينٍ من الكيلوجرامات، عليك أولاً إدراج نوع الأنظمة الغذائية التي يمكنك اتباعها، والتمارين التي يمكنك القيام بها.

من بين جميع برامج النظام الغذائي يُعدّ الصيام المتقطّع (IF) أحد أكثر البرامج شيوعًا، وهو يشبه إلى حدٍّ كبيرٍ نمط الحياة وليس نظامًا غذائيًا.

أظهرت العديد من الأبحاث أنّ الصيام المتقطّع لا يساعد فقط في تحقيق أهدافك في إنقاص الوزن، ولكنّه يقلّل أيضًا من مخاطر الإصابة بحالاتٍ صحيةٍ مختلفة، وهو أمرٌ رائعٌ تمامًا، ومع ذلك فإنّ اتباع نظام (IF) الغذائي ليس بهذه البساطة كما يبدو، هناك العديد من الطرق التي يمكن أن تأتي بنتائج عكسيةٍ، ولهذا السبب يجب عليك الانتباه إلى العديد من الأخطاء التي يمكن أن ترتكبها أثناء اتباع مثل هذا النظام الغذائي.

1.طرقٌ مختلفةٌ للصيام المتقطّع:

في الأساس الصيام المتقطّع يتحقّق عندما يوازن الشخص الذي يتطلّع إلى إنقاص الوزن بين فترات الصيام والأكل، يتعلق الأمر أكثر بـ "متى"، بدلاً من "ماذا" من النظام الغذائي؟ هذا يعني أنّ الصيام المتقطّع يحدّ من تناول الطعام لفترةٍ زمنيةٍ قصيرةٍ ممّا يساعد في تقليل استهلاك السُعرات الحرارية الزائدة.

2.أكثر طرق الصيام المتقطّع شيوعًا هي:

أ. طريقة 16: 8: تتضمن حصر تناول الطعام لمدة ثماني ساعاتٍ حيث تصوم لمدة 16 ساعة.

ب. Eat-Stop-Eat: تتطلّب هذه الطريقة الصيام لمدة 24 ساعة ويجب أن يتم ذلك مرّةً أو مرّتين في الأسبوع.

ج. النظام الغذائي 5: 2: يسمح برنامج النظام الغذائي هذا للشخص بتناول 500-600 سعر حراري فقط في يومين غير متتاليين من الأسبوع بينما يمكنهم تناول الطعام بشكلٍ طبيعيٍّ في الأيام المتبقيّة الأخرى.

 في حين أن هناك العديد من طرق الصيام المتقطّع التي يمكنك اللجوء إليها، إلّا أنّ هناك أخطاءً قد ترتكبها والتي قد تعيق عملية فقدان الوزن، منها:

1.أنت لا تأخذ الأمور ببطء:

عندما يتحوّل الناس إلى نظامٍ غذائي معين، فإنّ أحد الأخطاء الشائعة التي يرتكبونها هو القفز إليه بشكلٍ صحيحٍ وعدم أخذها ببطءٍ وثبات.

 مع الصيام المتقطّع يفعل الناس الشيء نفسه بالنظر إلى أنّ البشر العاديين معتادون على تناول الطعام بعد كلّ بضع ساعات، فقد لا يكون القفز للأمام لمدة 24 ساعة هو الحل الأفضل، بدلاً من ذلك يجب على المرء أن يبدأ بفترة صيامٍ صغيرةٍ ثمّ يزيد الإطار تدريجياً.

إذا بذلت قصارى جهدك في المحاولة الأولى، فقد لا تظلّ ثابتًا وقد تفقد المسار بمرور الوقت.

2.لقد اخترت خطة (IF) الخاطئة:

يُعدُّ اختيار خطة (IF) الصحيحة أمرًا بالغ الأهمية، فإذا اخترت طريقةً لا تتوافق بشكلٍ جيدٍ مع وقت نومك أو روتينك اليومي فقد ينتهي بك الأمر بالضرر أكثر من النفع.

 كما ذكرنا من قبل يجب أن يبدأ المبتدئون ببطءٍ، ولا يقفزون مباشرةً إلى 24 ساعة من الصيام، وإذا لم تتمكن من مواكبة ذلك فقد ينتهي بك الأمر إلى تناول سعراتٍ حراريةٍ أكثر من المعتاد ممّا يؤدي إلى زيادة الوزن بشكلٍ غير صحي.

3.أنت تأكل كثيراً أثناء فترة الأكل:

بمجرد الالتزام واختيار خطة يجب أن تلتزم بقواعد الخطة، ومع ذلك لمجرّد أنّك كنت صائمًا لمدة 24 ساعة أو 16 ساعة فهذا لا يعني أنّك تنغمس في الأكل الزائد أثناء فترة تناول الطعام.

لا تحاول التستر على الوقت الذي كنت فيه صائمًا، بل مارس الأكل اليقظ.

4.نظامك الغذائي ليس مغذياً بدرجةٍ كافية:

من عيوب الخطة أنّها تركّز على وقت تناول الطعام لكنّها تفشل في نقل ما يجب أن يأكله المرء، بالنسبة لأولئك الذين يرغبون حقًا في جني فوائد الخطة يجب عليهم الانغماس في تناول الأطعمة المغذية والصحية بدلاً من اللجوء إلى الأطعمة المصنّعة عالية السعرات الحرارية.

على الرغم من أنّك ربما تكون قد صمت لساعاتٍ طويلة، فمن المهم أن تستهلك فقط الأطعمة الغنية بالألياف ومنخفضة السعرات الحرارية خلال فترة تناول الطعام، فقط عندما تفعل هذا ستجد قدرًا من التغيير في نفسك.

5.تخطي وجبات الطعام في الوقت الذي يجب أن تأكل فيه:

 أنت تتخطى وجبات الطعام عندما يجب أن تأكل، الصيام المتقطّع هو كلّ شيءٍ عن الصيام عندما من المفترض أن تأكل أثناء فترة الأكل المخصّصة، ولكن إذا واصلت الصيام وتخطيت وجبات الطعام حينها يفترض أن تأكل، فأنت بذلك تخرّب أهدافك وخططك وهذا سيجعلك لا بدّ ضعيفاً، وفي الوقت المناسب سوف يحرمك من الطاقة للاستمرار.

6.أنت لا تشرب كمية كافية من الماء:

عندما تتّبع نظامًا غذائيًا للصيام المتقطّع، فلا توجد قيود على البقاء رطبًا، فشرب الماء هو العامل الأساسي الذي يحافظ على مستويات الطاقة لديك مرتفعةً أثناء الصيام، فإذا كنت لا تشرب كميةً كافيةً من الماء فقد لا تتمكّن من مواكبة خطة النظام الغذائي الذي قد يؤدي إلى التعب والتشنجات والصداع وأكثر من ذلك

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

جميل ورائع احسنت

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
اسماء عمر - Oct 18, 2021 - أضف ردا

رائع

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب