5 مراحل أساسية لضمان العودة للمصدر المربح والسريع "جلسة مع مستشار علاقات أسرية"!

أهلًا بك عزيزي القارئ الكريم بهذا المقال الشيّق الآخذ في الارتقاء بحثًا في الذات عن (السعادة) ومقرّها القلب (المشاعر والمعتقدات) مرورًا بــ (الأفكار وهي العقل في التوجيهات) إلى أن ينتهي إلى السلوك الظاهريّ والمتطابق مع الجوهر أكيد لتحقيق الرحلة السعيدة الرّوحية على سطح هذا الكوكب الضخم كوكبنا كوكب الأرض... 

لضمان العودة (للمصدر) والوصول للحقيقة والاتصال بعالم الحقيقية (مهندس الكون الأعظم) لذا وجب أولًا معرفة كيفيّة الاتصال ومصدره القلب، وهي ما يعرفها علماء النفس بالسلامة البيولوجية وما أشرنا إليه عاليًا وبمقال سابق تحت عنوان السلاح الباطني للإنسان (الرمح الثلاثي)، وهو بالوقع يعد (الربح الثلاثي) نظرًا لترشحاته المتسلسلة التي يحصدها الإنسان جراء هذا التصالح وهي (السلامة البيولوجية) وما ينعكس منه على عناصر الكون (العلاقات بدوائرها الخمس).

والآن هيا لنبدأ...

أولًا: مرحلة التصالح مع النفس ومنطقة التمرير: (الطفل العنيد ومشاعر السلبية وعدم القبول، المراهق المتمرد، الماضي المترسب السلبي).

ثانيًا: مرحلة القبول (للذات) وقبول (الآخرين): المتفقين مع الترددات الذبذبية (رفع الاستحقاق) من مرحلة اللا واعي حتى الواعي.

ثالثًا: مرحلة المودة والرحمة: والانتقال بالنفس إلى الملهمة والمحدثة الإيجابية مع نفسها وعناصر الكون المحيطة (العلاقات بدوائرها الخمس).

رابعًا: مرحلة السكني (السكينة) الواعية: وهي منطقة الراحة والتجاوب والإرسال والاستقبال الإيجابيّ المنسجم والمتجانس مع حركة الكون (طاقيا).

وبدون عملية استبدال وهمية REPLACEMENT PROCESSING أي وضع الزوجة محل (الأم) تعويضًا لدور الأم سابقًا المفقود في حياة الرجل، وهذا ما تحدّثنا عنه باستفاضة في مقال سابق بعنوان: أمهات مع وقف التنفيذ.. أرجو قراءة المقال سابقًا حتى يتسنّى لك عزيزي القارئ الكريم الاستفادة الكاملة تحقيقًا للهدف المرجو هو الترقي بالوعي الحقيقيّ وليس (الزائف)... فضلًا وليس أمرًا أرجو قراءته جيدًا حتى تصلك مني القيمة كاملة.

أو عملية استبدال أخرى وهي وهمية REPLACEMENT PROCESSING أيّ وضع الزوجة (الثانية) محل الزوجة (الأولى) تعويضًا لما أحدثته الزوجة الأولى من انهيارات نفسية عميقة لدى زوجها، فقام بردة فعل سلبية تجاه نفسه وتجاه (زوجته) فتحدث إلى نفسه بسلبية، وأحدث الضرر البالغ لذاته هو أولًا، ولجأ إلى عملية (استبدال) إسقاط وعيه الزائف غير المرتقي على (الزوجة الثانية) فحكم عليها أن تتحمل أخطاءه وأخطاء (زوجته الأولى) ومسؤوليات قرارته الخاطئة دون أن يدري جوهر (العقبات المتتالية) التي تورث من سلوكياته هو وعدم سلاماته البيولوجية ممّا أثّر هذا على تردداته الذبذبية في عدم استحقاقه لذاته فجذب الشبيه إلى محيطه ومحيط محيطه..

خامسًا: مرحلة المرء وزوجة (الكيان الواحد) = النفس الواحدة المكتملة مع الذات وانعكاسًا على (الاكتمال بالكيان الواحد):

تشهد هذه المرحلة الخروج من الطاقة الأنثوية (السلبية، الإيجابية) إلى تعديل سلوكه ليصبح (طاقة ذكورية إيجابية) بتعديل السلوك وتعديل الواجبات والمسؤوليات، وإعادة تقسيمها وهيكلتها من جديد لتتناسب مع توزيع الأدوار بطريقة سليمة، وليست متوارثة بأفكار سلبية وهدامة، ليصبح الرجل رجل والمرأة مرآة...

وحتى يتجنب الــ (كارما) على ذاته ويدخل في دائرة مفرغة من الــ (كارما) المتجددة باستخدام نفس السلوكيات الماضي، وهذا ما تحدّثنا عنه سويًا باستفاضة مع مقال سابق بعنوان / سر انجذاب الرجال لأنثى واحدة دون غيرها وسر انجذاب الإناث لرجل واحد دون غيره.. 

أرجو إعادة قراءته من جديد للاستفادة وحتى تصلك مني عزيزي القارئ الكريم القيمة كاملة..

 

وإلى مقال آخر أكثر وعيًا بإذن الله.

كاتبة مقالات واعية تخص علم النفس وتحليل السلوك و علم الباراسيكولوجي و الفيزياء الكونية و علم الطاقة الحيوية و الروحية و علم الروح ، علم الإدارة و التسويق و مجال ريادة الأعمال ، القصص و الروايات الحقيقية الوآعية الإيجابية الراقية تهدف الي الحد من المشكلات و الوقاية منها و يساعد الفرد علي الإستشفاء الذاتي من الأمراض الروحية بالعلم مما ينعكس علي صحتة النفسية و تزكيتة الروحية و النفسية ومنها علي تحقيق صحتة البدنية و هذا من نسيج من المقالات الواعية التي تهدف بالإرتقاء نحو مستقبل أفضل في مجتمع متقدم من الداخل أولا ..

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبة مقالات واعية تخص علم النفس وتحليل السلوك و علم الباراسيكولوجي و الفيزياء الكونية و علم الطاقة الحيوية و الروحية و علم الروح ، علم الإدارة و التسويق و مجال ريادة الأعمال ، القصص و الروايات الحقيقية الوآعية الإيجابية الراقية تهدف الي الحد من المشكلات و الوقاية منها و يساعد الفرد علي الإستشفاء الذاتي من الأمراض الروحية بالعلم مما ينعكس علي صحتة النفسية و تزكيتة الروحية و النفسية ومنها علي تحقيق صحتة البدنية و هذا من نسيج من المقالات الواعية التي تهدف بالإرتقاء نحو مستقبل أفضل في مجتمع متقدم من الداخل أولا ..