5 طرق غريبة للعلاج في حياة الفراعنة

هل تستطيع أن تحيا في عالم انعدمت فيه التكنولوجيا؟!

حيث يوجد من حدد نوع الجنين وزرع الأطراف واكتشف الكسور والأورام دون إجراء أي أشعة..

اقرأ أيضاً مصر الفرعونية ليست آثاراً وأهرامات فقط _ لمحات من حياة الفراعنة .. مجتمعهم وثقافاتهم وثوراتهم (1)

علاج أورام الدماغ بإحداث ثقب بالجمجمة

 في ظل وجود العلم وانعدام التكنولوجيا تعرف على أغرب خمس طرق للعلاج عند المصريين القدماء..

عالج المصريون القدماء بعض الأورام التي تصيب المخ، عن طريق إحداث ثقب في الجمجمة بحجم خمس بوصات في عملية سميت الآن بـ(قطع القحف المخفف للضغط)..

طريقة تبدو بدائية للغاية.. والغريب أنها نجحت في علاج أورام المخ.

اقرأ أيضاً أسرار لا تعرفها عن بناء الأهرام

الفراعنة وعلم التشريح

أما عن علم التشريح فيظن بعض الناس خطأ أنه علم حديث الاكتشاف.. ولكن ربما كان لأجدادنا الفراعنة رأي آخر..

فبعد مرور آلاف السنين ثبت علميا أن الفراعنة أول من شرحوا الأعضاء الداخلية للجسم والأوعية الدموية.

فها هو تمثال الإلهة سخمت الذي ظهر عليه واضحا التشريح الصحيح لجسد الأنثى من خلال نحت زهرتين في منطقة الثدي..

وبعد سبعة آلاف عام أثبت العلم أن الغدد اللبنية المنتجة للحليب في ثدي الأنثى تشبه الزهرة في رسمتها.

اقرأ أيضاً لماذا يزور الكثير من السياح مصر كل عام؟

مومياوات تكشف لنا أسرار الفراعنة

وننتقل إلى الباحثة جاكي فينش، إذ كشفت عن بعض الأسرار التي أثبتت لنا براعة المصريين القدماء في الطب وعلاج أمراض الكسور ونزيف الدم، وصناعة الأطراف لمن بترت أطرافهم.

فمن خلال دراسة بريطانية، استطاعت فينش التعرف إلى إصبعين صناعيين في قدم مومياء تعود إلى ستمئة عام قبل الميلاد.. الأول مصنوع من الخشب والجلد، في حين صنع الثاني من ورق مصدره الصوف واللصق والجص.

نجاح الفراعنة في طب النساء والتوليد

والأغرب من ذلك، الأساليب العجيبة التي استخدمها الفراعنة في علاج أمراض النساء والتوليد..

ليس ذلك فقط، بل عرفوا أيضا إذا كانت المرأة حاملا أم لا، وكذلك تعرفوا على نوع الجنين قبل أن يولد!

نعم.. وذلك بإحضار وعاءين من الشعير والقمح، ويضعون بول المرأة على كل وعاء منهما..

فإذا نمت الحبوب في وعاء القمح أولا فالجنين أنثى..

أما إذا سبقتها حبوب الشعير في النمو فإن الجنين ولد، وإذا لم يحدث نمو لأي من الوعاءين فالمرأة ليست حاملا من الأساس.

ولم ينس أجدادنا الفراعنة المرأة في مرحلة ما بعد الولادة أيضا، فأعطوها التمر والحلبة لتقوية النساء في مرحلة النفاس.

اقرأ أيضاً لماذا المصريون عباقرة وما الدليل على ذكائهم؟

طرق التخدير عند المصريين القدماء

وما لن تصدقه أن الفراعنة منذ نحو أربعة آلاف عام قبل الميلاد استطاعوا تخدير المرضى قبل الخضوع للعمليات الجراحية.

فلم تكن الإبرة الطريقة الوحيدة للتخدير، بل سحقوا حجر الرخام ومزجوه بالخل واستعملوه مخدرا وسموه ممفتيش.. وكان السبب الرئيس في نجاح هذا التخدير أن الرخام يحتوي على كربونات الكالسيوم.

هكذا أثبت المصريون القدماء أن الحياة لا تتوقف على التكنولوجيا.. وأنت كيف ترى قيمة التكنولوجيا في حياتك اليومية؟

وإلى لقاء قريب مع جوك.. حيث المعرفة متعة!

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب