لوحة اختبار المخدّرات 10-Panel Drug Test


يكتشف اختبار العقاقير المكوّن من 10 لوحات آثار عشرة أنواع مختلفة من المواد الَّتي غالبًا ما ترتبط بتعاطي المخدّرات. يتمّ إجراء الاختبار عادةً باستخدام عينة بول وقد يتضمن اختبارًا ثانويًا لتأكيد أيّ نتائج إيجابيّة. يمكن إجراء الاختبار كشرط للتوظيف أو عندما يشتبه في أن الشخص يسيء استخدام الوصفات الطبيّة أو العقاقير غير المشروعة.

يمكن لاختبار المخدّرات المكوّن من 10 لوحات الكشف عن الاستخدام الأخير لعشرة عقاقير شائعة للإساءة. الاستخدام الأكثر شيوعًا هو اختبار العقاقير في مكان العمل. يمكن أيضًا استخدام شاشة من 10 لوحات من أجل: 

1. الفحص الطبيّ.

2. المعلومات القانونية أو الطّب الشّرعي.

3. اختبار الرّياضة/ ألعاب القوى.

4. مراقبة استخدام مسكنات الألم.

تشمل الأسباب الأكثر شيوعًا الَّتي قد يطلب صاحب العمل بها اختبار المخدّرات ما يلي:

1. ما قبل التوظيف: غالبًا ما يتمّ إجراء اختبار ما قبل التوظيف بعد تقديم عرض مشروط للتوظيف من أجل فحص المتقدمين لتعاطي المخدّرات بشكل غير قانوني. 

2. الشكّ المعقول: يجوز لأصحاب العمل إجراء الاختبارات عند الاشتباه في تعاطي المخدّرات بناءً على العلامات والأعراض الَّتي يمكن ملاحظتها في مكان العمل. 

3. ما بعد الحادث: يمكن إجراء اختبار المخدّرات بعد وقوع حادث في مكان العمل لتحديد ما إذا كان تعاطي المخدّرات سببًا مساهمًا. على الرّغم من أن اختبار العقاقير يمكن أن يختبر تعاطي المخدّرات مؤخرًا، إلا أن الاختبار الإيجابيّ وحده لا يمكن أن يثبت أن تعاطي المخدّرات تسبب في حادث معين. 

4. عشوائي: يتمّ إجراء اختبار المخدّرات العشوائي عادةً دون إشعار مسبق ليكون بمثابة رادع لتعاطي الموظفين للمخدرات. 

5. دوريًا: قد يختار أصحاب العمل إجراء اختبار المخدّرات وفقًا لجدول زمنيّ محدّد. يمكن إجراء الاختبار الدّوري كجزء من الفحص البدنيّ السنويّ. 

6. العودة إلى الخدمة: يتمّ إجراء اختبار العودة إلى الخدمة عندما يكون الموظف جاهزًا للعودة إلى مكان العمل بعد غياب طويل. على سبيل المثال، يمكن استخدامه بعد أن يكمل الموظف العلاج المطلوب لتعاطي المخدّرات بعد نتيجة إيجابيّة في اختبار سابق للمخدرات. 

نظرًا لأن اختبار العقاقير المكون من 10 لوحات يبحث عن مواد أكثر من العديد من اختبارات المخدّرات الأخرى، فإنه يستخدم بشكل متكرّر من قبل أرباب العمل الَّذين يرّغبون في فحص الموظفين لمجموعة واسعة من المواد. 

 

ماذا يقيس الاختبار؟ 

يحلّل اختبار العقاقير المكون من 10 لوحات أولاً عينة الاختبار، عادةً البول، بحثًا عن بقايا المواد العشر الآتية:

1. في حالة وجود آثار لهذه الأدوية في الشاشة الأولية، يتمّ إجراء جولة ثانية من الاختبارات الأكثر دقة لتأكيد النتيجة الإيجابيّة. 

2. في اختبار عقاقير البول، يمكن إضافة تحليلات إضافية إلى اختبارات هذه المواد العشر. على سبيل المثال، قد يتحقّق المعمل من الرّقم الهيدروجيني والخصائص الأخرى الَّتي تساعد في إظهار أن عينة البول لم تكن مغشوشة أو مخففة أو مستبدلة.

إجراء اختبار العقاقير المكون من 10 لوحات

غالبًا ما يتمّ إجراء اختبار العقاقير المكون من 10 لوحات على عينة بول. يمكن أيضًا إجراء اختبارات فحص الأدوية على الشعر واللّعاب والدّم والعرق. 

قبل الاختبار 

قبل الاختبار، يجب عليك إبلاغ صاحب العمل أو المختبر بأخذ عينة البول الخاصّة بك من أيّ أدوية بدون وصفة طبيّة أو أدوية موصوفة تناولتها مؤخرًا لأنها يمكن أن تؤثر في بعض الحالات على نتائج الاختبار. 

بالنسبة لاختبار البول، يجب تجنب شرب الكثير من الماء مسبقًا. اتبع أي تعليمات محدّدة من صاحب العمل حول كيفيّة الاستعداد وما يجب إحضاره عند إجراء الاختبار. 

عند التحضير للاختبار في المنزل، من المهمّ قراءة جميع الإرشادات المتوفرة مع مجموعة أدوات الجمع. تشتمل مجموعات الاختبار عادةً على التعليمات وكوب التجميع والاختبار نفسه (والَّذي قد يكون شرائط اختبار أو بطاقة اختبار أو شريط اختبار). تحقّق أيضًا من ملصق مجموعة أدوات الجمع للتأكد من أن الاختبار مصمّم لتحديد وجود الأدوية المحدّدة الَّتي تهتمّ بها. 

خلال الاختبار 

لفحص البول في العيادة، يجب أن تحصل على وعاء بلاستيكي محكم الغلق في عبوات مانعة للعبث. سيتمّ توجيهك عادةً إلى حمام خاصّ حيث تملأ هذه الحاوية بالبول حتَّى مستوى محدّد بشكل محدّد. 

عندما تذهب إلى الحمام، قد يتمّ قطع إمدادات المياه، وقد تكون هناك صبغة زرقاء في وعاء المرحاض. تهدف هذه التدابير إلى منع العبث بعينة البول. 

بعد تقديمك لعينة بول، يسجل الموظفون عادةً درجة حرارة العينة ويؤمنون الحاوية في عبوات غير قابلة للعبث حتَّى يمكن إرسالها للتّحليل. تستغرق العمليّة أقلّ من بضع دقائق. 

يتضمن الاختبار في المنزل جمع البول واختباره وفقًا للتعليمات المقدّمة مع مجموعة الاختبار. 

بعد الاختبار 

اختبار البول ليس له أيّ آثار جانبية ولا يتضمن أي قيود بعد الاختبار على نشاطك. 

إذا تمّ العثور على نتيجة إيجابيّة في اختبار منزليّ، فمن المفيد إرسال العينة إلى مختبر معتمد للحصول على نتيجة نهائيّة. يُعدّ الاختبار المعمليّ الثاني الأكثر تحديدًا مهمًا لأن بعض الأطعمة والمكملات والأدوية يمكن أن تؤثّر على نتائج الاختبار في المنزل. 

10 نتائج اختبار المخدّرات لوحة:

الحصول على نتائج الاختبار 

تظهر نتائج الاختبارات المعمليّة عادةً في غضون عدّة أيام عمل بعد تقديمك عينة البول. قد تجري بعض المعامل اختبارات في الموقع مع نتائج اختبار فورية. يتمّ توفير النتائج لك من قبل صاحب العمل الخاصّ بك، أو من قبل المدرسة الَّتي طلبت الاختبار. 

تتطلب نتائج الاختبار في المنزل عادةً قراءة النتائج بصريًا في غضون عدد معين من الدقائق بعد بدء الاختبار. 

تفسير نتائج الاختبار:

عادة ما يتمّ الإبلاغ عن نتائج الاختبار من اختبار المخدّرات المكوّن من 10 لوحات على أنها إيجابيّة أو سلبيّة أو غير حاسمة: 

1. ونتيجة الاختبار إيجابيّة الوسائل الَّتي الشاشة الأولى واختبار تأكيدي وجدت بقايا المخدّرات في عينتك الَّتي تجاوزت الحدّ المسموح به. عادةً ما تحدّد النّتيجة الإيجابيّة العقار أو العقاقير الَّتي تمّ اكتشافها. 

2. ونتيجة الاختبار سلبيّة يظهر أنه تمّ العثور على أية بقايا المخدّرات في عينتك. 

3. ونتيجة غير حاسمة تشير إلى أن الاختبار لم يكن قادرًا على تأكيد ما إذا كانت مخلفات العقاقير أو لم تكن موجودة. 

في العديد من برامج الاختبار في مكان العمل، يتمتّع الموظفون بالقدرة على طلب تحليل عيّنتهم بواسطة مختبر ثانٍ معتمد من أجل تأكيد النتائج. 

يقدّم الاختبار في المنزل نتيجة أولية فقط لوجود أدوية معينة. فقط مختبر معتمد يمكنه تأكيد الاختبار الأوليّ وتقديم النّتيجة النهائيّة.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب