10 أسباب تجعلنا نحبّ المعلمين!


يلعب المعلمون دورًا مهمًا في حياتنا ونحنُ نقدِّر ما يفعلونه كل يوم، سواءً أكانوا مدرسين سابقين، أم مدرسين حاليين، أم مدرسين لأحبائهم الصغار، أم مجرد مدرسين في حياتنا، فإننا نتفهم مدى أهمية وظيفتهم في تطوير الطلاب وتعليمهم.

هناك الكثير من الأشياء التي تتبادر إلى الذهن عندما أفكر في كلمة "مدرس" فورها أتذكر الكثير والعديد من الأشخاص الذين كان لهم تأثيرًا هائلاً على حياتي الخاصة، وأنا أعلم أنَّني لست الوحيد، إنه لمن الصعب حصر القول إن هنالك عشرة أشياء نُحبها في المعلمين (لأننا لنكن صادقين... القائمة لا حصر لها)، ولكن بما أن اليوم هو اليوم الوطني لتقدير المعلم، فقد أردت أن أشارككم بعض الأسباب التي تجعل المعلمين مميَّزين للغاية.

1. يعلموننا أشياء جديدة ويساعدوننا في اكتشاف شغفنا، ‏كم منا يؤكد على قول إننا طورنا شغفًا لدراسة معينة من معلم قدمها لنا"؟

2. يؤمنون بنا، ويشجعوننا على الوصول إلى أعلى إمكاناتنا، ويقنعوننا بأننا نستطيع فعل أي شيء نضعه في أذهاننا، ‏المعلمون رائعون في تحفيزنا ودعمنا، وتحدينا لإطلاق إمكاناتنا الحقيقية، إنهم يؤمنون بنا قبل أن نؤمن بأنفسنا.

3. يساعدوننا في تعزيز حبّ القراءة، والكتابة، والتعلم، ‏فالقراءة والكتابة مهمَّة جدًا فهذه المهارات نستخدمها لبقية حياتنا، فإن تعلُّم قراءة النصوص وفهمها حقًا أمر ندين به لمعلمينا.

4. يفتحون عالماً من الإمكانيات، ويجعلون التعلُّم ممتعاً، فليس من سمات المعلمين أن يتغنوا ويرقصوا فجأة، أو أن يشاركوا في أنشطة سخيفة ليظهروا أن تعلم شيء جديد يمكن أن يكون ممتعاً، ولكن سيظهرون ذلك بطرقهم الإبداعية الخاصة.

5. يمكنهم فعل كل شيء إلى حد كبير! إنهم ليسوا معلمين فحسب، بل هم موجهون، ومدربون، ومحفزون، وداعمون، وأصدقاء، فما الذي لا يستطيع المعلمون فعله؟ وعندما لا يستطيعون... سيجدون طريقة لفعلها!

6. يفخرون بالأشياء الصغيرة التي ينجزها طلابهم والمعالم التي نصنعها، إنهم يحتفلون بإنجازات الطلاب، وعلى الرغم من أن المدرسين يعرفون أن طلابهم لن يبقوا كذلك طوال الوقت، إلا أنهم فخورون برؤيتهم ينجحون ويمضون قدمًا.

7. لديهم القدرة على ترك انطباع دائم على الكثير من طلابهم، ‏ما زلت أتذكر معلمة روضة الأطفال، ولا أعتقد أنني أستطيع أن أنسى أبدًا مدى حماستها وامتلائها بالحياة، لقد جلبت الكثير من الفرح إلى حجرة الدراسة، وهذا شيء سيبقى معي إلى الأبد.

8. هم أنفسهم طلاب مدى الحياة، ‏يقضي المعلمون ساعات في ممارسة جميع أنواع التطوير المهني المختلفة، ويلتزمون بأن يكونوا أفضل مدرسين يمكن أن يكونوا يتشاركون الأفكار، ويذهبون إلى ورش العمل، ويجلسون في فصول دراسية مختلفة، ويقرؤون النصوص، ويجربون أشياء جديدة.

9.  إنهم صبورون ويهتمون، على الرغم من أن كل طالب يتعلم بوتيرة مختلفة، إلا أن المدرسين مكرسين تمامًا للتأكد من أن كل طالب يتعلم ويفهم، وإنهم لم يتركوا أحدًا لم يستوعب بعد، بغض النظر عن المدة التي يستغرقها ذلك.

10. إنهم يتشاركون مع العائلات والمجتمعات لضمان حصول كل طالب على ما يحتاجه للنجاح، فالتعليم الطلاب هو جهد جماعي، يبذل المعلمون كل ما في وسعهم لمحاولة تضمن الجميع.

وعلى الرغم من التحديات التي تأتي مع كونهم مدرسين، فإنهم يحبون ما يفعلونه لأنهم يعرفون أنهم يحدثون فرقًا في حياة طلابهم؛ لذا تأكد من إظهار التقدير للمعلمين اليوم!

"إن كل معلم أعرفه تقريبًا يهتم بعمق أكبر مما قد يكون لدى عامة الناس فهمه، إنها الوظيفة الوحيدة التي ستحصل عليها على الإطلاق، حيث لا يمكنك النوم لأنك قلق بشأن طفل شخص آخر، وهذا تصريح حقيقي". -معلم مدرسة ابتدائية

مترجم عن:
https://oomscholasticblog.com/post/10-reasons-we-love-teachers

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب