هل سيتم حظر تيك توك في مصر؟

تعد قارة إفريقيا نقطة ساخنة جديدة أكثر شعبية في العالم، وتخشى الحكومات المحتوى الجنسي والتطرف، وفي وقت سابق من العام الجاري، رد شو زي تشيو الرئيس التنفيذي لشركة تيك توك على أسئلة أعضاء الكونجرس ومجلس الشيوخ الأمريكيين عن المخاوف الأمنية وتأثير الحكومة الصينية ونفوذها المحتمل في الشركة.

اقرأ أيضاً تيك توك.. أفضل برامج التواصل الاجتماعي في العالم

مستقبل تيك توك في إفريقيا

وبعد مدة وجيزة من حظر حكومة السنغال الوصول إلى منصة تيك توك، واجه المديرون التنفيذيون للتطبيق الأكثر تنزيلًا في العالم مزيدًا من المشكلات، التي تختمر في أنحاء إفريقيا، وصار مستقبل تيك توك من الأمور التي يغلفها الغموض، على حد تعبير صحيفة وول ستريت جورنال، تقول صحيفة «تشاينا تك» المهتمة بالتكنولوجيا: إن مستقبل المنصة بات غير مؤكد بعد أن بدأ يواجه أول رياح تنظيمية معاكسة في إندونيسيا.

وفي مصر، تصدّر تيك توك التريند، قبل نحو شهر، ولاحظ مستخدمو المنصة وغيرها من منصات التواصل الاجتماعي سيلًا من ردود الفعل في أعقاب عطل عابر أصاب تيك توك، وانتشرت عناوين عدة في حظر تيك توك في مصر، وبسبب شعبية التطبيق، لا سيما بين جيل الألفية.

كانت التساؤلات هادرة عن فيسبوك وتويتر، وتساءل المستخدمون عن أسباب حظر تيك توك في مصر، ومن بين التساؤلات الأكثر انتشارًا: «في حالة كان الأمر مجرد عطل فمتى سينتهي؟».

اقرأ أيضاً تعرف على كل ما يخص تطبيق تيك توك

هل حُظر تيك توك في مصر؟

وتلقى موقع «داون ديكتور» مئات الأسئلة خلال ساعتين فقط من مستخدمي تيك توك عن توقف تشغيل المنصة في مصر بعد توقف الحسابات دون إمكانية الوصول لأي معلومات داخل الحسابات التي يمتلكها المستخدمون.

والجدير بالذكر أن موقع «داون ديكتور» متخصص في تتبع خدمات التطبيقات بالاستناد إلى بلاغات المستخدمين، ويهتم أيضًا بتقييم حالة خدمات الإنترنت وشبكات الهاتف الذكي وشبكات الخدمات المصرفية وشبكات الألعاب عبر الشبكة العنكبوتية ومنصات الترفيه الشهيرة كافة، بما في ذلك خدمات البث التي تمتلكها نتفليكس وأمازون وأبل، على سبيل المثال لا الحصر.

لم يحظر تطبيق تيك توك في مصر، بل لم يكن ما حدث سوى عطل فني استغرق ساعات عدة، ثم عادت المنصة للعمل على نحو طبيعي من جديد، ودون أي أعطال، حتى الآن لم تصدر الشركة أي بيانات رسمية أو معلومات عن أسباب عطل تيك توك في مصر.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب