ملخص كتاب جلسات نفسية.. محمد إبراهيم

في خضم التطورات التي يعرفها العالم المعاصر أصبح الإنسان ضحية نزعة استهلاك دمرت كل مقومات الثقة بالنفس، ولم يعد تقدير الذات عاملًا مهمًا في أحداث التحول المطلوب.

اقرأ ايضاََ ملخص كتاب "كيف تتعافى من إساءات الوالدين؟"

ملخص الكتاب 

نسبة كبيرة من الناس تعاني أزمة تقدير نفسي، ويوجد فرق بين الثقة بالنفس وتقدير النفس، فالإنسان كائن اجتماعي كما يؤكد ابن خلدون، وهو في حاجة دائمة إلى بيئة داعمة وحاضنة له تشعره بالثقة والأمان، وتجعله في تواصل دائم.

تحقير الذات ما إلا نتاج عوامل اجتماعية ونفسية متشابكة ومعقدة تسهم في صناعة إنسان عاجز عن مواجهة التحديات التي تصادفه.

ويمكن دمج هذه العوامل في التربية؛ لأن الإنسان اجتماعي، فهو ابن البيئة المحيطة به، تؤثر فيه ويؤثر فيها، ولا يمكن أن يتملص من قبضتها إلا في حدود معينة.

اقرأ ايضاََ ملخص كتاب "العادة الثامنة" للكاتب "ستيفن كوفي"

ما الأسباب التي تجعل الشخص يفقد ثقته بنفسه؟

أهم الأسباب التي تفقد الشخص ثقته بنفسه هي حماية الوالدين لابنهما الزائدة والمبالغ فيها في مرحلة الطفولة، وذلك لخوفهم المفرط وعدم تقبل الأخطاء والرغبة في أن يكون الطفل نسخة من أبيه.

أيضًا يعدُّ السعي نحو الكمال من الأسباب التي تصيب الإنسان بالإحباط عندما لا يتقبل الفشل، فإن لم يستطع الإنسان أن يجعل من الفشل نقطة انطلاق وخطوة نحو النجاح، يتحول هذا السعي إلى جحيم.

المعتقدات الراسخة لدينا نتيجة الثقافة والبيئة التي نشأنا فيها قد تكون غير داعمة لنا في بعض الأحيان؛ لذا يكون الخروج عن المألوف صعبًا، يقول سارتر: الآخرون هم الجحيم.

محاولات إرضاء الآخرين وإعطاؤها الأولوية لضمان السعادة تسبب للإنسان مرارةً وإحباطًا كبيرًا لدرجة أن البعض يصاب أحيانًا بأمراض نفسية؛ لذا يحتاج المرء إلى التصالح مع النفس وتقبل أخطائه للمضي قدمًا نحو الأمام في حياته.

الخطأ والفشل والإخفاق خطوة نحو التعلم والإدراك والمعرفة والنجاح، يجب أن تكون لدينا القدرة على الاعتراف بنواقصنا والسعي نحو تحسين كل ما يمكن أن يشكل لدينا نظرة خاطئة إلى ذواتنا، لا يمكن للآخرين إيذاؤك حتى تؤذي نفسك.

كيف يقبلك الآخرون وأنت رافض نفسك ومحتقر قيمتك.

ينبغي ألا يتحول الشعور بالحزن إلى مرض نفسي.

التعبير عن الرفض ليس وقاحة، بل هو دليل على مقياس الثقة بالنفس.

الاكتئاب مرض العصر الذي يجب ألا نسقط فيه.

كانت الحياة قديمًا رحلة بحث واكتشاف وتطور، أما الحياة الآن أصبحت استهلاكًا غير نهائي، وتفاخرًا بامتلاك الأشياء، فابتعدنا عن الطبيعة التي حولنا، وافتقدنا الهدوء والتأمل في جمال الكون.

الصلاة هي المفتاح الذي يفتح لنا الباب لنستقبل القبول والحب والغفران غير المحدود وغير المشروط، فبالصلاة نتحرر من جميع القيود ونستقبل القوة الإلهية، وفي الصلاة نعرف أنفسنا على حقيقتها ونقترب من الخالق سبحانه وتعالى.

النجاح والسعادة والثراء أمور يمكنك تحقيقها

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

النجاح والسعادة والثراء أمور يمكنك تحقيقها