ملخص كتاب الأب الغني والأب الفقير

هل تساءلت يومًا ما الذي يجعل الغني غنيًا والفقير فقيرًا؟ أو أنك تظن أن هذا هو المصير المكتوب له؟ أو أن الأغنياء أصبحوا أغنياء لأنهم محظوظون؟ إذا كان هذا هو رأيك فيؤسفني القول إنك مخطئ لأن طريقة التفكير هي السبب. 

اقرأ أيضاً ملخص كتاب الأب الغني والأب الفقير.. كيف تستثمر في نفسك؟

ملخص كتاب الأب الغني والأب الفقير

إذا كنت تريد أن تصبح غنيًا فهذا الكتاب هو دليلك إلى الغنى، فكاتبه هو شخص تحول من طفل فقير إلى أحد الأثرياء في أمريكا، وفي هذا الكتاب يشارك فيه الخطوات التي اتبعها لكي يتحول من الفقر إلى الغنى. 

في الفصل الأول يوضح كيف أثر وجود أبوين «مرشدين» في حياته الأول، هو والده الحقيقي وهو رجل أكاديمي حصل على درجات عالية من التعليم ويعمل مدرسًا في الجامعة ولكنه مات فقيرًا. 

الثاني هو والد صديقه الذي لم يكمل دراسته بسبب فقره، ولكنه في ما بعد بنى إمبراطورية عظيمة، ولكني أريد أن أنوه هنا إلى نقطة مهمة، وهي أهمية التعليم، فليس معنى أن المتعلم مات فقيرًا أن التعليم ليس ضروريًا، ولكن طريقة تفكيره هي من فعل ذلك، فقد كان مرتبه كبيرًا ولكن طريقة تفكيره وإنفاقه للمال هي من جعلته فقيرًا يصارع لدفع الفواتير كل شهر، وسوف أوضح هذه النقطة أكثر:

الأب الفقير كان يقول لا يمكنني فعل ذلك، وهو بهذا يوقف عقله عن التفكير ويصبح خاملًا. 

الأب الغني كان يقول كيف يمكنني فعل ذلك، وبهذا فهو يحث عقله على التفكير وإدارك الحلول، وبهذا يزداد عقله قوة يومًا بعد يوم، وكلما زاد عقله قوة زاد دخله، فالعقل كعضلات الجسم إذا لم تدربها تصبح ضعيفة وخاملة، وإذا دربتها تصبح قوية. 

السبب الثاني الاعتماد الكامل على الوظيفة وهذا يجعلك تدور في حلقة مفرغة كل شهر، ولكن الشخص الغني فقط يستخدم الوظيفة لبدء استقلاله المالي بعيدًا عنها.

اقرأ أيضاً كتاب "الأب الغني والأب الفقير".. ما لم تجده في أي ملخص آخر

الفرق بين الغني والفقير

الفقير يقول لن أحقق الثراء أبدًا والغني يقول أنا ثري حتى إذا لم يكن كذلك في ذلك الوقت، وكلاهما يحصل على ما يعتقده ويقوله. 

الفقير يقول المال ليس مهمًا، الغني يقول المال قوة. 

الفقير يدرس لكي يحصل على وظيفة ومرتب تقاعدي وتأمين صحي وما إلى ذلك، الغني يدرس لكي يصبح ثريًّا ويتعلم طبيعة المال. 

الفقير يقول أحد أسباب كوني فقيرًا هو أن لدي أطفالًا، الغني يقول سوف أصبح غنيًا من أجل أطفالي. 

من هذا كله يتضح لنا أن طريقة التفكير وما يخبر به الشخص نفسه هو ما يحدد حياته، وهل سيكون شخصًا ناجحًا أو فاشلًا، فالتفكير السلبي يؤدي إلى الفشل والتفكير الإيجابي يؤدي إلى النجاح، فحاول أن تبعد الأفكار السلبية وتخبر نفسك أنك جيد، وأنك سوف تحقق النجاح، وبهذه الطريقة سوف تحصل عليه. 

النقطة الأخيرة في هذه المقدمة هي قصيدة لأحد الشعراء والتي أثرت كثيرًا في كاتب هذا الكتاب منذ صغره، والتي تتكلم عن شخص وقف في مفترق طريقين، أحدهما لا يوجد به عشب وهذا يدل على أن كثيرًا من الناس تمشي فيه.

والطريق الآخر يكسوه العشب دلالة على أن لا أحد يمشي فيه، والشاعر اختار الطريق الذي لا أحد يمشي فيه وهذا ما جعله ناجحًا، لذلك الوصفة الثانية للنجاح كن متميزًا ولا تتبع القطيع، وحاول دائمًا أن تفكر بطريقة مبتكرة؛ لأن هذا سيجعل منافسيك أقل، وبذلك تزيد فرص نجاحك.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب