ملخص رواية" الوقحة و الراقي ".. روايات رومانسية

عن الكتاب: 

اسم الكتاب: الوقحة والراقي. 

المؤلف: آية عبد العليم، زيزي محمد. 

نوع الكتاب: رواية.   

عدد صفحات الكتاب: 111.

الشخصيات :

1- روان «البطلة».

2- كنان «بطل الرواية وهو عقيد في الجيش».

3- أم روان.

4- نازلي «أم كنان».

5- أم سيد «جارة روان».

6- عبود «جار روان».

7- يزيد «صاحب كنان».

8- يزن «ابن يزيد».

9- عثمان «دكتور في مستشفى الجيش».

10- مدام سهى «مالكة محل الورد».

11- ليلى «جارة روان في بيتها الجديد». 

 اقرأ ايضاََ قصيدة "على الذكرى".. قصائد حزينة

ملخص الرواية

 روان فتاة فقيرة، تسكن هي وأمها في بيت صغير، أبوها مات منذ خمس سنين، وتركها هي وأمها من دون أي شيء يعليهن غير معاشه، الذي لا يكفيهن حق الأكل لآخر الشهر.

وكانت أم روان مريضة، فهي تعاني مرض السكري، وكانتا فقيرتين لم تستطيعا أن توفرا قيمة العلاج، وهو السبب الذي جعل روان تبحث عن عمل، فعملت في محل لبيع الورد مع المدام سها.

وفي يوم من الأيام، خرجت روان من البيت من أجل أن تذهب إلى محل عملها، وحينما هي تقطع الشارع صدمها كنان بسيارته، فأخذها بسيارته إلى مستشفى الجيش.

لما وصلت إلى المستشفى فحصها الدكتور، وكانت نتيجة الفحص أنه أصابها بكسر في رجلها اليمنى وكسر بسيط في ضلعها.

دخل كنان لغرفتها التي كانت فيها بالمستشفى وطلب منها أن يتزوجها مدة شهرين، وأن هذا الزواج اتفاق فقط، من أجل أن يتخلص من الإزعاج الذي تسببه له أمه.

فهي دائمًا تقول له: أنت ابني الوحيد، وأنا أريد أن أفرح بك وأنت عريس، وأريد أن أرى حفدتي قبل أن أموت.

اقرأ ايضاََ أجمل أبيات شعر الحب الصادق

هل قبلت روان عرض الزواج؟

رفضت روان عرض الزواج الذي عرضه عليها كنان، ولكن كنان أحتال عليها وأرغمها بأن تقبل عرضه، ثم ما لبثت حتى وافقت على الزواج منه، تزوجا وأخذها إلى بيته.

وعندما وصلا إلى البيت دق الباب وفتحت نازلي الباب، فرأت ابنها مع امرأة، فسألته: من هذه المرأة؟ فأجابها: هذه زوجتي. كادت الأم أن يغمها عليها من الصدمة، ولكن سرعان ما استعادت تركيزها.

فقالت لها روان: نعم أنا زوجة ابنك وأنا أيضًا حامل، وعلى الرغم من أن الأم كانت مصدومة؛ فإنها كانت سعيدة بأنه سيكون لديها حفيد.

مكثت روان في بيت زوجها ووقع بينها حب حقيقي من أول أسبوع، وفجأة وهم يتناولون وجبة الإفطار الهاتف رن، أجاب كنان على الهاتف، فإذا به أحد الضباط وقال له: إنه قُبض على أحد الإرهابيين واعترف لهم بمكان العصابة الإرهابية، وإنه عليه أن يأتي فورًا إلى المعسكر.

ذهب إلى المعسكر واقتحم مكان العصابة، وفي أثناء الاشتباكات مع أفراد العصابة أصيب كنان بطلقة في صدره، ونُقل إلى المستشفى ليتلقى العلاج، كانت إصابته شديدة الخطر؛ لأنه أصيب برصاصة بالقرب من القلب، فهي لم تبعد عن القلب إلا بمقدار سم.

اقرأ ايضاََ كيف تكون القراءة مفتاح النهضة والتقدم؟

ما الذي حدث لكنان؟

اتصل أحد الضباط ببيت كنان وأخبرهم بما حصل لكنان، ذهبت أمه وزوجته إلى المستشفى، فأخبرهما الدكتور أن حالته حرجة وأنه إذا تجاوز الساعات الـ24 المقبلة فسينجو من الموت، مضت الساعات الـ24 على خير وأفاق كنان، ورجع إلى البيت.

وفي اليوم التالي رن جرس البيت وفتحت نازلي الباب، واستلمت ظرفًا وفتحته ووجدت فيه قسيمة زواج لكنان وروان، وفي تأريخ اليوم نفسه الذي أحضر كنان زوجته إلى البيت.

شعرت نازلي بصدمة، وقررت أن تعرف كل شيء عن روان، فأجرت اتصالًا إلى شخص مجهول فقال لها: إنه في ساعتين سيكون كل شيء عن روان عندها.

مضت الساعتان على أحر من الجمر، رن الهاتف وأجابت نازلي بسرعة، فقال لها الشخص المجهول: إن روان فتاة فقيرة كانت تعيش مع أمها المريضة في حي فقير، وإنها كانت تشتغل في محل لبيع الورد، ولكن صاحبة المحل طردتها لأنها تأخرت، فطلبت منه أن يحضر صاحبة المحل إلى بيتها.

خرجت روان هي وكنان من غرفتهما ورأت نازلي مع مدام سهى، فشتمت نازلي روان وطردتها من البيت.

وبعد سبعة أشهر، بحثت نازلي عنها وأمرت ابنها بأن يذهب إليها، فهي قد غيرت عنوانها إلى مكان جديد، أعطته أمه العنوان، ولما نظر إليها عرف أن حامل فعاتبها لأنها لم تخبره عن حملها.

ولكنها قالت له: خفت أن أخبرك، فتجبرني على إجهاضه، وأنا لا أريد ذلك، فهو ذكرى منك، فاصطحبها كنان إلى بيته وعاشا بسعادة وهناء.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب