ما هو سبب ظهور حبوب في آخر اللسان؟ وما علاجها؟

أحيانًا ما يواجه الإنسان مشكلات في الفم سواء في الأسنان أم في اللثة أم في اللسان أم في الحلق ما يعيق الأداء الطبيعي للمهام اليومية للشخص لا سيما إذا رافق ذلك صعوبة في البلع أو المضغ، فقد يصبح تناول الطعام عند ذلك مشكلة كبيرة، وما يجعله مشكلة أكبر إذا كان المصاب طفلًا أو عجوزًا كبيرًا يتناول طعامه وأدويته في مواعيد ثابتة.

ومن أهم هذه المشكلات وأكثرها شيوعًا هي مشكلات حبوب اللسان التي نتناولها في هذه المقالة للإجابة عن الأسئلة المتعددة في هذا الموضوع كأسباب حدوث حبوب اللسان، وكذلك أعراض هذه الحبوب، ووسائل التعامل معها تعاملًا صحيًا وسليمًا.

اقرأ ايضاََ إذا فتح الرحم 1 سم متى تكون الولادة؟

 ما حبوب اللسان؟

حبوب اللسان أجسام ونتوءات موجودة أساسًا على اللسان بطبيعته، وتسمى حليمات اللسان أو يمكن تسميتها بالبراعم الذوقية، لكننا لا نلاحظها في الحالات الطبيعية إلا عندما يحدث لها انتفاخ يسبب لنا الإزعاج وصعوبات في البلع، وأحيانًا صعوبات في الكلام.

اقرأ ايضاََ زراعة الأعضاء.. مخاطرها ومحاسنها

أسباب حبوب اللسان

تعد حبوب اللسان في حد ذاتها أمرًا عاديًا يمكن التعامل معه ببساطة ولا يسبب ضررًا كبيرًا، فإنه في بعض الحالات قد يكون عرضًا لمرض شديد الخطر؛ لذا فإننا نعرض أسباب حدوث حبوب اللسان بالتفصيل:

- التعرض إلى صدمة مثل شرب مشروبات ساخنة فجأة أو التعرض إلى عض اللسان خطأً في أثناء تناول الطعام أو في أثناء الكلام.

- بعض الأشخاص لديهم حساسية تجاه بعض الأطعمة قد تؤدي إلى حدوث حبوب اللسان عند تناول هذه الأطعمة.

- تناول الأطعمة ذات الحموضة العالية التي تهيج اللسان.

- تحدث أحيانًا حبوب اللسان نتيجة غياب النظافة الشخصية لا سيما غياب استخدام الفرشاة بانتظام، وكذلك لدى المدخنين نتيجة غياب النظافة مع استمرار التدخين.

- أحيانًا تكون الأسباب نفسية بعد مدّة من الضغط النفسي أو العصبي أو التوتر المستمر.

- من الشائع أيضًا الإصابة بعدوى في الفم مثل الزهري أو الهربس الفموي.

- أمراض نقص المناعة تؤدي أيضًا إلى حبوب اللسان التي تعد أحد أعراض نقص المناعة في بعض الحالات مثل أمراض السرطان والسكري والسل والإيدز وبعض حالات الأورام الحميدة والأورام الليفية.

- الإصابة بتقرحات في الفم قد تؤدي أيضًا إلى حدوث حبوب اللسان.

اقرأ ايضاََ اللياقة البدنية والدورة الشهرية.. كيف تستفيدين من ممارسة الرياضة في أيامك الخاصة؟

أعراض علامات تترافق حبوب اللسان

- الإحساس بعدم القدرة على البلع بلعًا طبيعيًا.

- صعوبة كبيرة في عملية مضغ الطعام.

- تغير طعم الطعام نتيجة التغير في طبيعة تذوق اللسان.

- أحيانًا يحدث ارتفاع في درجة الحرارة العامة للجسم.

- شعور بألم وحرقة في منطقة اللسان والفم.

- الإحساس بصعوبة في تحريك اللسان حتى في أثناء الكلام.

اقرأ ايضاََ أسباب فقر الدم وطرق علاجه في المنزل

كيف نتعامل ما حبوب اللسان وصعوبة البلع؟

يمكننا التعامل مع حبوب اللسان وصعوبة البلع بالذهاب إلى الطبيب المتخصص الذي سيبدأ بوصف:

- الأدوية المضادة للفطريات.

- المضادات الحيوية التي تقضي على البكتيريا والالتهابات البكتيرية.

- مضادات الفيروسات.

- مسكنات حسب حدود درجة الألم.

- أدوية معالجة ضعف المناعة في حالات معينة مثل الإصابة بالسكري، أما العلاجات المنزلية التي نستطيع استخدامها لعلاج حبوب اللسان وتخفيف آلام البلع فهي كالآتي:

- شرب كثير من السوائل لاسيما الماء.

- الابتعاد تمامًا عن الأطعمة الحارة والأطعمة ذات الحموضة العالية لا سيما في مرحلة الإصابة الأولى.

- الغرغرة نحو ست مرات في اليوم بالماء الدافئ والملح.

- الابتعاد عن أي غسول للفم يحتوي كحوليات.

- ينصح أيضًا بالمضمضة بالماء المضاف إليه قطرات من زيت الشاي؛ لأنه يحتوي مضادات للبكتيريا والجراثيم.

- عند الإحساس بآلام شديدة يمكن استخدام مكعبات الثلج للتخفيف من الآلام على سطح اللسان.

- وبالنسبة للمدخنين فيجب التوقف عن عملية التدخين تمامًا في أثناء الإصابة.

- من الوصفات الناجحة أيضًا وصفة الكركم والعسل، وذلك بعمل عجينة من الكركم والعسل ووضعها على المناطق المصابة مدة دقائق ثم غسلها بالماء الدافئ.

- إذا كان القرنفل متاحًا فينصح بغلي القليل منه في الماء واستخدام هذا الماء للمضمضة يوميًا ما يساعد في تعقيم الفم وقتل الجراثيم فيسرع شفاء حبوب اللسان.

اقرأ ايضاََ 7 نصائح غذائية لتجنب ظهور الشيب

نصائح في أثناء الإصابة بحبوب اللسان

- إذا استمرت أعراض حبوب اللسان مدة تتجاوز الأسبوع ولم يخفّ الألم تدريجيًا فيجب عليك استشارة الطبيب، فقد تكون عرضًا لمسألة أكثر خطورة من مسألة حبوب اللسان.

- في بعض الحالات يجب عمل اختبار دم لمعرفة أسباب حدوث هذه الالتهابات لا سيما إذا تكررت في مدة قصيرة، فقد تكشف اختبارات الدم بعض الأمراض مثل نقص التغذية أو اضطراب المناعة الذاتية.

- يجب استغلال هذه المدة والابتعاد تمامًا عن أسباب حدوث حبوب اللسان حتى بعد عملية الشفاء مثل عادة التدخين أو عادة تناول الطعام ذي الحموضة العالية أو الأطعمة الحارة.

وفي نهاية المقال نرجو أن نكون قد أجبنا عن كل الأسئلة التي تخص حبوب اللسان وصعوبة البلع، وكذلك فإننا نوضح أن رأي الطبيب المختص الذي يتعامل مع الحالة ويعرف تفاصيل التاريخ الصحي لها مهم جدًّا لا سيما في الحالات التي لا تستجيب للعلاجات والوصفات المنزلية.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب