ما أغرب قرار في تاريخ تدريب كرة القدم؟

يعد الأسطورة نيل وارنوك واحدًا من أغرب مدربي كرة القدم عبر التاريخ، ذلك المدرب الإنجليزي الذي ولد في الأول من ديسمبر عام 1948 كان مشهورًا بقراراته غير المنطقية والغريبة في عالم التدريب.

ولكن أغرب هذه القرارات عندما كان يدرب نادي كريستال بالاس الإنجليزي في مباراة مصيرية في كأس إنجلترا، فما هذا القرار؟

اقرأ أيضاً تعرف على مسيرة اللاعب دراغان ستويكوفتش

حلم زوجة وارنوك 

قبل تلك المباراة الحاسمة في الكأس بليلة، رأت زوجة نيل وارنوك (شارون وارنوك) حلمًا غريبًا، وقالت لزوجها إنها رأت أن الظهير الأيمن للفريق هو من سيسجل هدف الفوز في مباراة الغد، ولم يمر ذلك الحلم على وارنوك مرور الكرام، بل في يوم المباراة أخبر اللاعبين بما رأته زوجته.

كما أخبرهم أنه يريد بالفعل أن يوظف داني بترفيلد (الظهير الأيمن) الاحتياطي في مركز رأس الحربة، ولكن قُوبل الأمر بالسخرية من لاعبي كريستال بالاس وكانوا يظنون أنه يمزح، ولكن وارنوك فعلًا أقدم على هذا الفعل. 

على الرغم من صدمة لاعبي الفريق من تصرف وارنوك، فإن بترفيلد استطاع أن يسجل 3 أهداف (هاتريك) في خلال 6 دقائق فقط، وهذا أدى إلى فوز فريق كريستال بالاس في المباراة بنتيجة 3-1 والطريف أنه منذ ذلك الحين ولاعبو كريستال بالاس يسألون مدربهم وارنوك قبل كل مباراة، إذا ما حلمت زوجته أن أحد اللاعبين سيسجل في مباراة اليوم أم لا؟

اقرأ أيضاً تعرف إلى أبرز إنجازات سيرجيو راموس

من هو نيل وارنوك؟

بعيدًا عن عالم التدريب فـ(نيل وارنوك) احترف في عدد من أندية كرة القدم الإنجليزية المغمورة، مثل نادي (تشيسترفيلد) الذي لعب له في المدة بين عامي 1967- 1969 ثم ينتقل بعدها إلى نادي (روزرهام يونايتد) بين عامي 1969- 1971 لينتقل بعدها إلى نادي (هارتلبول يونايتد) بين عامي 1971- 1973 وينتقل بعدها إلى عدد من الأندية حتى أنهى مسيرته الاحترافية موسم 1981- 1982 مع نادي (بيرتن البيون).

لعب وارنوك طوال مسيرته الاحترافية لاعب خط وسط، إذ لعب 327 مباراة سجل خلالها 36 هدفًا مع جميع الأندية التي لعب لها.

يبلغ وارنوك من العمر 74 ربيعًا، وكان فريق ميدلزبره هو آخر نادٍ دربه نيل، كما أن لنيل وارنوك وزوجته شارون 4 أولاد وهم: جيمس وارنوك، وأمي وارنوك، وناتالى وارنوك، وويليام وارنوك. 

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب