ما أسباب انتفاخ القولون؟ وكيف يمكن علاجه؟

أصبحت مشكلات القولون شائعة شيوعًا كبيرً في السنين الأخيرة، ومن أهم هذه المشكلات انتفاخ القولون الذي يعانيه كثير من الناس بصفة مؤقتة أو مزمنة، وهو ما دفع كثيرًا من الأشخاص للبحث على مواقع الإنترنت عن شكل البطن عند انتفاخ القولون، وكذلك أسباب انتفاخ القولون ووسائل العلاج.

وفي هذا المقال نقدم لك ملفًا كاملًا عن انتفاخ القولون وأسبابه وأعراضه وعلاجاته بطريقة علمية ومبسطة.

اقرأ أيضاً مشكلات القولون وسبل الوقاية منها

ما انتفاخ القولون؟ وما أسبابه؟

انتفاخ القولون مجموعة من الأمراض والالتهابات التي تصيب القولون والأمعاء بصفة مزمنة، وهو ما تناولته الأبحاث وخرجت بأن السبب الرئيس خلل في جهاز المناعي، إضافة إلى عوامل أخرى عدة.

 أسباب انتفاخ القولون

- تعد الالتهابات الفيروسية أو البكتيرية أحد أسباب انتفاخ القولون، التي تؤدي أحيانًا إلى الإصابة بالإسهال الشديد، ما يؤدي إلى الإصابة بالجفاف في بعض الحالات.

- قد يصاب الشخص بحالة تسمى القولون الإقفاري ما يؤدي إلى تضيق الأوعية الدموية، وهو ما يؤدي في النهاية إلى سوء تدفق الدم في المنطقة المصابة، وهو ما يؤدي إلى عدم قيام القناة الهاضمة بدورها الذي يؤدي إلى انتفاخ القولون في الجهة اليسرى.

- يوجد بعض الأمراض تؤدي إلى انتفاخ القولون مثل مرض كرون ومرض الالتهاب التقرحي، وهي من الأمراض التي ليس لها علاج دائم وتعتمد في علاجها على تغيير نمط الحياة للتعايش مع هذه الأمراض.

- قد يصيب القولون الانتفاخ أيضًا نتيجة دخول بعض المواد الكيميائية الغريبة إلى الجسم، وهو يعد انتفاخًا مؤقتًا مثل حالات الحقن الشرجية.

- حدوث عدوى أو الالتهابات قد يؤدي أيضًا إلى انتفاخ القولون.

- وجود أورام أو تكتلات قد تؤدي إلى انتفاخ القولون.

- إذا كان الشخص يعاني مشكلات في الدورة الدموية فإن هذا الأمر يؤدي أحيانًا إلى انتفاخ في القولون.

- بعض الأشخاص يتعرضون لصدمات تؤدي أحيانًا إلى انتفاخ القولون، رد فعل من الجسم، إلا أنها تعد حالة مؤقتة.

اقرأ أيضاً علاجات جديدة لمرض القولون العصبي.. من بينها التنويم المغناطيسي

ما أعراض انتفاخ القولون؟

- من الأعراض الشائعة لانتفاخ القولون الإسهال؛ لأن القولون هو العضو المسؤول عن امتصاص الماء من الطعام، لذا فإن عدم أدائه دوره يؤدي إلى سيلان ورخاوة البراز وحدوث الإسهال.

- يؤدي انتفاخ القولون إلى حدوث مغص وتشنجات في البطن بصفة متكررة نتيجة انقباض جدران الأمعاء الداخلية.

- مع تكرر انتفاخ القولون تتضرر الأنسجة الداخلية للأمعاء ما يؤدي أحيانًا إلى حدوث نزيف.

- في حالة حدوث النزيف المتكرر فإن فرصة حدوث فقر الدم تكون كبيرة.

- يحدث أحيانًا ارتفاع في درجة الحرارة والإحساس بالإرهاق الدائم، وفي بعض الحالات تحدث خسارة ملحوظة في الوزن نتيجة انتفاخ القولون.

اقرأ أيضاً تشخيص القولون العصبى و أعراضه وعلاجه الدوائي

علاجات انتفاخ القولون

- في حالة الإمساك الذي يؤدي لانتفاخ القولون ينصح الطبيب المريض بتناول أدوية تساعد على ليونة البراز، وكذلك تحسين نمط تناول الطعام والغذاء والامتناع عن الأدوية التي تسبب الإمساك وكذلك تخفيف القلق والتوتر والشد العصبي.

- في بعض حالات انتفاخ القولون الناتج عن التهابات الأمعاء، فإن الطبيب يلجأ إلى تقليل الأعراض ومحاولة علاج أسباب التهابات الأمعاء والأمراض التي تؤدي إليها مثل مرض كرون.

- ينصح الطبيب دائمًا مصاب انتفاخ القولون بتناول الأطعمة الغنية بالماء والسوائل، للحفاظ على رطوبة الجسم دائمًا.

- توجد أطعمة متعددة تساعد القولون بكونها غنية بأنواع البكتيريا النافعة والتي تساعد القولون على أداء مهمته دون التعرض للانتفاخ.

- يوصي الطبيب أيضًا مريض انتفاخ القولون بعدم تناول الأطعمة المعلبة والجاهزة.

- ينصح أيضًا بتناول بذور الكتان وعصير الليمون للمساعدة على عدم انتفاخ القولون.

اقرأ أيضاً القولون العصبي.. أسبابه ونتائجه وكيفية علاج القولون

شكل البطن عند انتفاخ القولون

 في كثير من الأحيان عندما يشعر الأشخاص بانتفاخ في منطقة البطن، فإنه لا يفرق بين انتفاخ البطن وانتفاخ القولون، لذا فإننا يجب أن نوضح أن انتفاخ البطن بسبب القولون له أعراض مميزة منها:

- ترافق انتفاخ القولون اضطرابات في الأمعاء مثل الإمساك أو الإسهال، وقد يحدث كلاهما في بعض الحالات.

- يزيد الانتفاخ غالبًا بعد تناول وجبات معينة مثل تناول البقوليات.

- الشعور بالرغبة في الذهاب للتبرز دائمًا.

- الشعور بحرقة المعدة والتعب والإرهاق دائمًا.

- زيادة في كمية الغازات والأصوات التي يمكن سماعها.
- وجود ألم في المنطقة الموجودة تحت السرة بدرجة متفاوتة من شخص إلى شخص.

أما الأشخاص الذين يعانون انتفاخ المعدة فقط ولا يعانون مشكلات في القولون، فإن الأعراض تكون عبارة عن ألم في منتصف البطن ترافقه صعوبة في التنفس بعد تناول الطعام وأحيانًا يوجد إحساس بالرغبة في التقيؤ، وغالبًا ما يكون انتفاخ المعدة مرافقًا لعسر الهضم.

وفي حالات عدم استطاعة الشخص التفريق بين انتفاخ المعدة وانتفاخ القولون فإن مراجعة الطبيب المختص تكون واجبة، إذ توجد بعض الحالات الخاصة التي يلجأ فيها الطبيب إلى إجراء فحوص لمعرفة نوع الانتفاخ وتحديد أسبابه.

وفي الأخير فإن انتفاخ القولون يعد أمرًا من الأمور الشائعة، إلا أنه يحتاج دائمًا إلى متابعة الطبيب نظرًا لأن تفاقم مشكلة انتفاخ القولون قد يؤدي إلى نتائج خطيرة، كما يحتاج المريض إلى استشارة الطبيب في طريقة التعامل مع الانتفاخ المزمن، بما يتطلب تغييرًا لنمط الحياة، وكذلك تناول الوصفات الطبية وتغييرها باستمرار.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب