لا تكن متاحًا طوال الوقت.. ملخص "كتاب 48 قانونًا للقوة"

في الحقيقة توجد فئة من الناس إن أمنتهم على نفسك خذلوك، وإن مكَّنتهم منك أضاعوك، وإن أعطيتهم مفتاحك غزوك وهزموك، ولعلهم كثر في هذا الزمان، ذاك الزمان الذي ضُيِّعت فيه الأمانة وتفشَّت فيه الخيانة.

اقرأ أيضاً استدرج الآخرين لفعل ما تريد.. ملخص كتاب 48 قانونًا للقوة

لا تكن متاحًا طوال الوقت - ملخص كتاب 48 قانونًا للقوة

وهؤلاء هم مَن قال فيهم روبرت جرين صاحب كتابنا «قواعد السطوة الـ 48»: (لكي تحافظ على مكانتك بين الناس عليك أن تجعلهم محتاجين إليك ومعتمدين عليك لتحقيق سعادتهم واستقرارهم واستمرارهم، ولا تعلِّمهم أبدًا ما يمكِّنهم من الاستغناء عنك)، وقال في موضع آخر من هذا الفصل: (إن لم تجعل لوجودك ضرورة فستجد نفسك مطرودًا في الفرصة الأولى).

تلك هي الحالة المعهودة التي نرى فيها رجلًا من رجال كواليس البلاط الملكي أو أحد أتباع الملك يتحكم بمقاليد الأمور، ليس بأن يستأسد على رجال الحكم أو الملوك، ولكن يكفي أن يُظهر نية الانسحاب، تاركًا الملك وملكه في مهب الريح، والنتيجة معروفة للملك، فما يكون للملك إلا أن ينصاع لصاحب الرأي والحنكة.

يا لها من مزلة نلمسها بين كل الطبقات وفي كل المهن والمجالات، ولا يستغلها إلا صاحب غرور ضعيف النفس قليل الورع والإيمان؛ لأنها سلاح يغترُّ من يحمله، ولأن السطوة لا تولد وتظهر إلا في العلاقات بين الناس.

فلو حباك الله بعلم واختصك به دون مَن حولك، فلا تستغل الناس أسوأ استغلال وتركن إلى ما لديك وليس لدى الناس، وتذكَّر أن من اعتمد على ماله قَلَّ، ومن اعتمد على عقله ضَلَّ، ومن اعتمد على جاهه ذَلَّ، ومن اعتمد على الله لا قَلَّ ولا ضَلَّ ولا ذَلَّ.

اقرأ أيضاً لا تُخالط البؤساء.. ملخص كتاب 48 قانونًا للقوة

فوائد من كتاب 48 قانونًا للقوة

غير أن أناسًا تُحتِّم علينا أخلاقهم اتقاء شرهم بالمداراة والمداهنة، فأظن أن لا ضير في ذلك، فعليك أن تعامل الناس على قدر عقولهم، أما إن كان من غير حاجة فاحذر، فكم رأيت من أناس نزلوا من عروشهم بعد ما غرَّهم مالهم أو جاههم أو عقلهم، فالسطوة هنا ليست إلا بيد الله.

ويحضرني هنا أبلغ ما قيل في العزة وامتلاك السطوة مقولة سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (نحن قوم أعزَّنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزَّة في غيره أذلَّنا الله).

وكما أن الإتاحة طوال الوقت تسفِّه من نفسك، فإن من الحكمة أن تكون لينًا سهلًا أحيانًا، والعاقل من أنزل الناس منازلهم.

مهندس ومدون مصري، ولا عجب أن تجد المهندس في ميدان كتابة المحتوى، اسعى لمشاركة تجاربي في مجال العمل الحر والتدوين، للمزيد عني ستجدني في انتظارك هنا: madbology.com

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

مهندس ومدون مصري، ولا عجب أن تجد المهندس في ميدان كتابة المحتوى، اسعى لمشاركة تجاربي في مجال العمل الحر والتدوين، للمزيد عني ستجدني في انتظارك هنا: madbology.com