كيف تتأثر الحيوانات بقيام الحروب؟

لطالما تنازع بنو الإنسان فيما بينهم في حروب دامية سقط فيها كثير من الضحايا، فمنذ فجر التاريخ وليومنا هذا لم تتوقف هذه المجازر في حق الإنسان.

لكن لهذه الحروب وجه آخر لا يقل وحشية عما عهدناه وسمعنا عنه، هذا الوجه كان بعيدًا عن قتل البشر، وتعداه ليطال الحيوانات التي لم تكن سوى ضحية دون ذنب، مُستغلين سرعتها وقوتها وكثرتها وفطرتها لينتصر الإنسان بها في حربه.

وفيما يأتي بعض من أوجه الاستغلال هذه:

قد يعجبك أيضًا لماذا تكتئب الحيوانات في حدائق الحيوانات؟ وكيف نقلل ذلك؟

الخفافيش والبيوت الخشبية

عقب دخول الولايات المتحدة الأمريكية الحرب العالمية الثانية إثر هجوم بيرل هاربر كثفت بحوثها ودراساتها لإدراك وسائل مختلفة تُخضع اليابان، ليقدم طبيب الأسنان (لايتل أدامس) مقترحًا لاستغلال الخفافيش لتدمير المدن اليابانية التي كانت بيوتها مُصنعة من الخشب في معظمها.

وتقوم الخطة على الهجوم على المدن اليابانية بأفواج من ملايين الخفافيش مُحملة بقنابل صغيرة من النابالم الحارق.

فجهزت أعدادًا كبيرة منها للتجربة على مجسمات تحاكي المدن اليابانية، ليفاجأ القائمون على المشروع بتغيير الخفافيش وجهتها نحو المنشآت العسكرية الأمريكية لتكون هذه الخفافيش هي ضحية التجربة.

قد يعجبك أيضًا قتل الذكر بعد التزاوج.. حكايات عن أخطر إناث الحيوانات

الكلاب والدبابات

أعلنت ألمانيا النازية عن عمليتها (بربروسا) لغزو الاتحاد السوفيتي في الحرب العالمية الثانية، وعمل السوفييت بكل الوسائل لدرء زحف الألمان.

وكان من بين خططهم تدريب الكلاب على حمل قنابل موقوتة على ظهورها للركض بها والنزول أسفل الدبابات الألمانية لتفجيرها، واستغل القائمون على الخطة المنعكس الشرطي (منعكس بافلوف) لتدريب هذه الكلاب.

أسفرت هذه العمليات عن نفوق عدد كبير من الكلاب يُقدر بأكثر من ألفي كلب في عام واحد، واستمر العمل على تدريب الكلاب حتى العام 1996م.

قد يعجبك أيضًا تعدد الأزواج عند الحيوانات والطيور قاعدة !!

الحمام الكاميكازي

تطلبت الولايات المتحدة الأمريكية في الحرب العالمية الثانية إدراك صواريخ طائرات موجهة لتستطيع مواجهة البوارج الحربية الألمانية.

فاستعانت بالعالم بور هوس فريديك سكينر المتخصص في علم النفس ودراسة السلوك في إدراك نظام توجيه يعتمد في دراسته على سلوك الحمام والفئران ونظرية التكيف الفعال.

هذا النظام يقوم على وضع حمامة في كل صاروخ، لتنقر هذه الحمامة على شاشات فيها حساسات موصلة بأذرع توجيه الصاروخ فتنقر على ما تراه من أهداف تدربت واعتادت على نقرها، ودربت مسبقًا على فعل ذلك من نظرية التكيف الفعال وتعزيز المكافأة بالحصول على الطعام، هذا النقر يؤدي إلى توجيه الصاروخ نحو الهدف بدقة.

قد يعجبك أيضًا أهمية الحيوانات عند المصريين القدماء وأشهرهم الكلاب السوداء

البغال والحمير لا المركبات

قد تعجز الآلات والمركبات عن التقدم أمام وعورة الطريق أو في المناطق الجبلية، ما يحملنا على الرجوع إلى المركبات القديمة التي حملت الإنسان إلى شتى بقاع العالم.

في الحربين العالميتين -وغيرهما- اضطر الإنسان في كثير من الأحيان إلى الاستعانة بالحمير والبغال للتغلب على وعورة التضاريس ونقل المصابين والعتاد.

كان للحمير دور بارزٌ في نقل جرحى معركة (جاليبولي) في منطقة الدردنيل في الحرب العالمية الأولى، وهذا ما يوثقه عدد من الصور أشهرها الصورة التي التقطها جيمس غاردينر جاكسون، وهي صورة لرجل مصاب محمول على ظهر حمار.

وتعرضت أعداد كبيرة من البغال للنفوق إثر استهداف وإغراق سفن كانت تقلهم للمشاركة مع الحلفاء في حربهم ضد اليابان في غابات الفلبين.

ولا يقتصر الضرر الذي لحق بالحيوان بما ذكر سابقًا، بل تعداه إلى تدمير عدد من حدائق الحيوانات في الحروب، وكانت ضحيتها هذه الحيوانات البريئة التي لم تسلم من همجية البشر حتى وهي في الأسر.

طبيب بيطري - باحث - مهتم بالصحة العامة - مُحب للطبيعة - اهتمامات ثقافية وفكرية متعددة

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

طبيب بيطري - باحث - مهتم بالصحة العامة - مُحب للطبيعة - اهتمامات ثقافية وفكرية متعددة