كيف أعرف أن ماء الجنين يتسرب؟

من أكثر المواضيع أهمية وحساسية في مرحلة الولادة موضوع تسرب ماء الجنين، وهو الأمر الذي يحتاج إلى وعي وثقافة كبيرة لدى المرأة بماهية ماء الجنين، وطريقة التعامل مع تسرب ماء الجنين إذا حدث مبكرًا.

وكذلك كيف تعرف المرأة ماء الجنين بين كل الإفرازات التي تحدث في مدة الحمل وتتحقق منه، وكذلك يجب أن تعرف ماذا تفعل إذا لم يتدفق ماء الجنين، وهو ما يحدث في بعض الحالات.

 كل هذه النقاط نوضحها بطريقة مبسطة في هذا المقال الذي يتناول موضوع تسرب ماء الجنين بالتفصيل.

اقرأ أيضاً أسباب حركة الجنين في الشهر الخامس أسفل البطن

ماء الجنين

 يجب أن تعرف كل امرأة ما السائل الأمينوسي أو ما يعرف بماء الجنين، وهو سائل موجود داخل الرحم ويحيط بالجنين ويحميه من الخارج غشاء أو كيس يسمى الكيس الأمينوسي، وهو من أجل حماية الطفل من العدوى حتى موعد الولادة.

وفي الأشهر الأخيرة من الحمل قد تتعرض بعض النساء لتسرب بعض السائل الأمينوسي نتيجة لزيادة حجم الطفل وضغطه على الكيس الأمينوسي، إلا أنه في معظم الأحوال الطبيعية لا يحدث هذا التسرب إلا بعد الأسبوع الـ38 من الحمل.

اقرأ أيضاً الأسئلة المتعلقة حول حركة الجنين عند المثانة ونوعه

أسباب تسرب ماء الجنين المبكر

 وهذا ما يحدث بنسبة ضئيلة عند بعض النساء، إذ يتسرب السائل الأمينوسي قبل موعده الطبيعي وقد يعود هذا التسرب لأسباب متعددة منها:

- تمزق الأغشية الباكر

- إرهاق قد يصيب الكيس الذي يحيط بالسائل نتيجة الحمل بأكثر من طفل أو نتيجة وجود كمية كبيرة من السائل تضغط على الكيس.

- يحدث ذلك أيضًا في بعض حالات التدخين الإيجابي أو التدخين السلبي.

- كذلك يحدث هذا التسرب نتيجة عدوى الرحم أو عدوى المهبل.

اقرأ أيضاً معرفة نوع الجنين من رأس أخيه

علامات تسرب ماء الجنين

 تعد علامات تسرب ماء الجنين من الأمور التي تصعب ملاحظتها ووضع علامات ودلائل تشترك فيها جميع النساء، إذ إن الشعور بماء الجنين يختلف تمامًا من امرأة إلى أخرى.

- يحدث أحيانًا أن تشعر المرأة بأنها تتبول أو أنه توجد بعض الإفرازات الطبيعية التي تعتادها المرأة في مدة الحمل.

- كذلك قد تخلط المرأة تسرب ماء الجنين بتدفق البول في الملابس بطريقة غير إرادية، وتذهب إلى الحمام وتغير ملابسها وهي لا تعلم أنه ماء الجنين.

- أما في حالات أخرى فسيكون تسرب ماء الجنين واضحًا جدًّا بسبب سيولة السائل بدرجة كبيرة، إذ تتفاجأ المرأة بانسكاب الماء دفعة واحدة.

- أما العلامة المشهورة للتفريق بين ماء الجنين والبول، ففي العادة يميل لون البول للاصفرار بالإضافة إلى رائحته الحمضية المميزة، أما ماء الجنين فهو في العادة شفاف وليس له رائحة في معظم الأوقات، وفي بعض الأوقات تكون رائحته محببة وهو ما يمكن للمرأة أن تختبره بسهولة.

- ومن الاختبارات التي ينصح بها الأطباء لمعرفة تسرب ماء الجنين وضع فوطة صحية والاستلقاء لمدة تزيد على 20 دقيقة فإذا تبللت الفوطة فمن المرجح أنه ماء الجنين، وذلك لأن المرأة لا تستطيع السيطرة عليه كما تفعل مع البول وبعض الإفرازات.

- أما إذا اختلط الأمر على المرأة في معرفة ماء الجنين من الإفرازات أو التبول غير الإرادي فيجب عليها الاتصال بالطبيب أو الذهاب إلى المركز الطبي للفحص الجسدي إذ إن الأمر لا يحتمل الانتظار أو الشك.

- في الحالات الطبيعية يكون المخاض هو المرحلة التالية بعد تدفق السائل الأمينوسي مباشرة، وهو ما يجعل المرأة تتأكد من أن السائل الذي تدفق هو ماء الجنين.

التصرف الصحيح عند تدفق ماء الجنين

- أولًا يجب أن تتعامل المرأة بهدوء، إذ إن التوتر والعصبية قد يزيدان وتيرة تدفق ماء الجنين، ويمنعانها من اتخاذ الإجراءات الصحيحة.

- عليها أن تكتب في ورقة موعد بداية تسرب ماء الجنين وكل التطورات اللاحقة في نقاط بسيطة.

- يجب عليها أن تتصل بالطبيب لترتيب الوضع المناسب لعملية الولادة.

- كذلك يجب على المرأة أن تحضر كل ما يلزمها في أثناء وجودها في مركز الرعاية أو مركز الولادة.

- عدم محاولة منع تسرب الماء بأي طريقة، عن طريق السدادات القطنية أو أي شيء من هذا القبيل.

- ينصح الأطباء في هذه الحالة بعدم الاستحمام.

- كذلك الامتناع تمامًا عن ممارسة العلاقة الجنسية.

حالات عدم تدفق ماء الجنين

 نسبة ضئيلة من النساء قد يحدث معهن هذه الحالة الغريبة، التي لا يتدفق فيها ماء الجنين حتى مرحلة المخاض، وهو ما قد يؤدي إلى تصرف الطبيب واللجوء إلى ما يسمى طبيًّا بالتمزق الاصطناعي للأغشية، إذ يحدث الطبيب المعالج ثقبًا في الكيس الأمينوسي عن طريق خطاف من البلاستيك، وذلك من أجل توسيع الرحم بما يسمح بمرور رأس الطفل.

وبعض النساء قد لا يوافقن على التمزق الاصطناعي للأغشية خوفًا من حدوث العدوى، وهو ما يحتاج إلى مهارة عالية من الطبيب وكذلك أخذ الاحتياطات اللازمة.

يعد تمزيق الكيس الأمينوسي عاملًا مساعدًا في عملية الولادة، إذ يزيد قوة الانقباضات، وهو ما يساعد المرأة كثيرًا في عملية المخاض ويسرعها، وبالتالي المساعدة الكبيرة في خروج الطفل بأفضل حال.

 

وكما تعودنا في المقالات الطبية بالتحديد أن نختم بنصيحة وتوجيه وتنويه مهم، وهو عدم التصرف بناء على النصائح الشخصية والفردية والوصفات الشعبية، بل يجب المتابعة مع الطبيب والالتزام بالتعليمات تمامًا، لأن الصحة هي أغلى ما نملك وآخر ما قد نخاطر به.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب