كعب بن زهير.. شعر عن الشوق والحب

الحب هو ذاك الشعور الذي يخلق بداخلك الرغبة في الحياة ويُلهمك الأمل والتفاؤل، لم يكن الحب وليد اللحظة، فكثير من الشعراء أفنوا حياتهم منذ مئات السنين يتغنون بأجمل شعر عن الشوق والحب، مثلما فعل الشاعر المخضرم كعب بن زهير عندما تغنَّى بأجمل قصيدة عن الشوق والحب في محبوبته سعاد فقال:

اقرأ أيضاً زهير بن أبي سلمى.. قراءة في الشعر الجاهلي

ما قاله كعب بن زهير عندما تغني عن الشوق

بانَت سُعادُ فَقَلبي اليَومَ مَتبولُ

مُتَيَّمٌ إِثرَها لَم يُجزَ مَكبولُ

وَما سُعادُ غَداةَ البَينِ إِذ رَحَلوا

إِلّا أَغَنُّ غَضيضُ الطَرفِ مَكحولُ

هَيفاءُ مُقبِلَةً عَجزاءُ مُدبِرَةً

لا يُشتَكى قِصَرٌ مِنها وَلا طولُ

تَجلو عَوارِضَ ذي ظَلمٍ إِذا اِبتَسَمَت

كَأَنَّهُ مُنهَلٌ بِالراحِ مَعلولُ

وقد ورد عن كعب بن زهير بيت شعر عن الشوق والحب متغزلًا فيه بحبيبته نوار وجاءت كلماته على النحو التالي:

  • أمِنْ نوارَ عَرَفْتَ المنزلَ الخَلِقَا    إذ لا تُفارِقُ بَطْنَ الجوِّ فالبُرَقا

قضى كعب بن زهير حياته في الجاهلية، فعُرف عنه أنه فتى مقدام وفارس شجاع وشاعر من أعظم شعراء الجاهلية، كما تميز كعب بن زهير بقضاء معظم أوقاته في الصحراء برفقة أصدقائه الفرسان الراغبين في الصيد.

كان كعب بن زهير حريصًا على حث الآخرين على عدم إفشاء الأسرار إلا لأناس يثقون فيهم كثيرًا، وعبر أيضًا عن ذلك في بعض أبيات الشعر فقال ذات يوم:

اقرأ أيضاً مقدمة القصيدة الجاهلية بين النمطية والتنوع

حرص كعب بن زهير على عدم تفشي الأسرار في قصائده

أعلَمُ أَنّي مَتى ما يَأتِني قَدَري

فَلَيسَ يَحبِسُهُ شُحٌّ وَلا شَفَقُ

بَينا الفَتى مُعجَبٌ بِالعَيشِ مُغتَبِطٌ

إِذا الفَتى لِلمَنايا مُسلَمٌ غَلِقُ

وَالمَرءُ وَالمالُ يَنمي ثُم يُذهِبُهُ

مَرُّ الدُهورِ ويُفنيهِ فيَنسَحِقُ

كَالغُصنِ بَينا تَراهُ ناعِمًا هَدِبًا

إِذ هاجَ وَانحَتَّ عَن أَفنانِهِ الوَرَقُ

كَذلِكَ المَرءُ إِذ يُنسَأ لَهُ أَجَلٌ

يُرَكَبُ بِهِ طَبَقٌ مِن بَعدِهِ طَبَقُ

قَد يُعوِزُ الحازِمُ المَحمودُ نِيَّتهُ

بَعدَ الثَراءِ وَيُثري العاجِزُ الحَمِقُ

فَلا تَخافي عَلَينا الفقرَ وَاِنتَظِري

فَضلَ الَّذي بِالغِنى مِن عِندِه نَثِقُ

إِن يَفنَ ما عِندَنا فَاللَهُ يَرزُقُنا

وَمَن سِوانا وَلَسنا نَحنُ نَرتَزِقُ

اقرأ أيضاً أجمل شعر غزل وحب للأعرابي ونزار قباني

ما يتميز به كعب بن زهير في شعره

من أكثر ما تميز به كعب بن زهير بين رفاقه في عصر الجاهلية هي الأخلاق الحميدة التي تأصلت فيه أكثر، وأضافت إليه كثيرًا من الخصال الطيبة منذ أن دخل إلى الدين الإسلامي، كما أنه اعتاد على ترديد الأبيات الشعرية على الأطلال.. فكثيرًا ما كانت تسيطر عليه العاطفة فيلقي أجمل قصيدة عن الشوق والحب والغزل في محبوبته ليلى فقال:

أَبَت ذِكرَةٌ مِن حُبِّ لَيلى تَعودُني

عِيادَ أَخي الحُمّى إِذا قُلتُ أَقصَرا

كَأَنَّ بِغِبطانِ الشُرَيفِ وَعاقِلٍ

ذُرا النَخلِ تَسمو وَالسَفينَ المُقَيَّرا

أَلَم تَعلَمي أَنّي إِذا وَصلُ خُلَّةٍ

كَذاكِ تَولّى كُنتُ بِالصَبرِ أَجدَرا

وَمُستأَسِدٍ يَندى كَأَنَّ ذُبابَهُ

أَخو الجَمرِ هاجَت شَوقَهُ فَتَذَكَّرا

هَبَطتُ بِمَلبونٍ كَأَنَّ جِلالَهُ

نَضَت عَن أَديمٍ لَيلَةَ الطَلِّ أَحمَرا

أَمينِ الشَظى عَبلٍ إِذا القَومُ آنَسوا

مَدى العَينِ شَخصًا كانَ بِالشَخصِ أَبصَرا

عرف عن شعر كعب بن زهير السهولة والقوة، فكان شاعرًا متمكنًا ساعدته البيئة التي نشأ فيها في تكوين شخصيته، كما ساعدته براعته الشعرية في التفنن في إلقاء الأبيات الشعرية، حتى أصبح ينتقل بسهولة بين الأغراض الشعرية في القصيدة الواحدة. وذات يوم دوَّن كعب بن زهير بيت شعر عن الشوق والحب متغزلًا في محبوبته سلمى فقال:

  • فَدَعها وعَدِّ الهمَّ عنكَ ولو دعا إلى ذِکْرِ سَلْمی کلَّ یَوْمٍ طَرُوبُها

شعر عن الشوق والحب

وتوجد قصيدة عن الشوق والحب ممزوجة بالحزن والأسى للشاعر المخضرم كعب بن زهير نتيجة الوعود الكاذبة والأحلام الضالة التي كانت تمنيه بها حبيبته، وجاءت أبيات القصيدة على النحو التالي:

يا ويحها خلّة لو أنّها صدقت     ما وعدت أو لو أنَّ النصح مقبول

لكنها خلّة قد سيط من دمها       فجعٌ وولعٌ وإخلافٌ وتبديل

فما تدوم على حالٍ تكون بها       كما تلوَّن في أثوابها الغولُ

وما تمسَّك بالوصل الذي زعمت     إلّا كما تمسك الماء الغرابيل

كانت مواعيد عرقوب لها مثلًا       وما مواعيدها إلّا الأباطيل

أرجو وآملُ أن يعجلن في أبدٍ        وما لهنَّ طوال الدهر تعجيل

فلا يغرنَّك ما منَّت وما وعدت       إنَّ الأماني والأحلام تضليل

عاش الشاعر المخضرم كعب بن زهير حياته في عصر الجاهلية القريب من الإسلام، فكان هما العاملين المؤثرين في قصائد كعب بن زهير، فكان يحلم دائمًا بالتخلص من قيود الجاهلية، وهذا ظهر واضحًا في أشعاره.

 

إذا كنت مهتمًّا بمعرفة مزيد من المعلومات حول شعراء الجاهلية، وبالأخص الشاعر كعب بن زهير، يمكنك القيام بجولة في منصة جوَّك وسوف تجد ما تحب أن تقرأ.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب