قصيدة "هل يمكن".. شعر فصحى

هل يمكن أن نراجع دفاتر النسيان

ونبعد أنفسنا عن الملام

ونغيب عن مشاعرنا ولو لثوان

نكون بخير وحدنا في انسجام

نحدد موعدًا مع شمس الأمان

ونعطيها من صدقنا بعض السلام

هل يمكن أن نزرع هذا البستان

نرجعه أخضر على الدوام

نمنح قلوبنا بعض الاطمئنان

لنحيي ما بيننا تحية الإسلام

نترك أحزاننا ونتهمها بالتحايل

على القوانين أو حتى بالإجرام

ولا ندع للقلب أي كتمان

فقد بحنا بأسرار هذا الظلام

وصرنا أحرارًا من الشيطان

الذي ملأ أعمارنا بمزيد من الآثام

هل يمكن أن نبوح بالأسباب

التي جعلتني في آلام

وأنا من ربط عليَّ الزمان

وأعطاني عهدًا لأترك نفسي في التحام

فقد ساء قلبي التحكم بعقل الإنسان

وجعلني مثلك يا حبيبي أُلام

على أخطاء الماضي والسلام

وجعلني بذنوبي أحيا بالآثام

وأنا بقيد الاستسلام في سلام

فلا أعرف وقائع الأمور في التمام

وتلك الطفلة التي تثير فيَّ دمع الغمام

ولا أي أغنية يفضلها الحمام

فإني يا حبيبي تائه أُهان

أُهان من نجمٍ في الظلام

تمطَّى وحيدًا ومضى في إقدام

فليت عظائم الأمور كانت أنسام

لأنسى حبي وأترك في نفسك الاحترام

لأني ما عدت أحتمل مزيدًا من اللئام

فالناس لا تعرف بعدُ سيئ الكلام

وأنا لست جاهزًا بعدُ لخوض الكلام

فقد بدأوا بجرحي بأفواههم كالأنام

وقضوا عليَّ من أول سباب أطلقه اللئام

فيا سلام لم يعد هناك تمام

فليخبرني من منكم يستطيع الابتسام

في وقت افتُرض فيه أن يكون للنسيان

وأدع الشيء نفسه من أصله والسلام

من منكم حرَّض الحبيب أن يكون في عدوان

فلا أستطيع أن أمارس الضغوط والأحلام

فإني رفضت أن أظل من النيام

كما أني رفضت الصيام

فلمَ لا تتركوني يا أحباب

أعالج الكيان من هذه الآلام

فإني طيلة أعوام خسرت الاحترام

وعرفت أن هذا الألم باقٍ ما بقي الانسجام

فدعوني أنقذ روحي من الاستسلام

لحبوب الهلوسة كي لا يختلط عليَّ الواقع بالأوهام

ولا أصير كومة خراب ممتلئة بالعظام

فلي أخطاء عظام

أخطاء ما زلت أخفيها عن الأنام

فإني لا زلت أطمح أن أتطلع للغمام

ويعود قلبي بجرح أراد الالتئام

فلا ألتزم بعهد أيٍّ كان

فإني قد أنهيت ذلك الاعتصام

نجأديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

أكتوبر 28, 2023, 8:23 ص

جميييلة جدا يا اميرة القصائد ...

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

نجأديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )