قصيدة "نداء الصباح".. شعر فصيح

ولقد نادى صباحُ          حينما هبَّتْ رياحُ

وبدا فينا الفلاحُ            فأتى فينا الصلاحُ

                 وبه يرقى النجاحُ

 

كلنا شئنا جلاءَ             وارتقاءً وبناءَ

ولقد خفنا فناءَ              وانتهاءً وبلاءَ

                ولفوزِ الناسِ ساحُ

 

لم نزلْ نحلمُ خيْرَا         حينما نجمعُ سيرَا

ولقد نُشبِه طَيرَا            حينما يحذَرُ ضَيْرَا

                وأتى الحُلْمَ انفتاحُ

 

وزمانُ الضُرِّ ولَّى        وبناءُ الخيرِ جلَّى

سُوَرُ الخيراتِ تُتْلَى       حينما تعذُبُ تَمْلَا

                فنأتْ عنا الجراحُ

 

شبَحُ الحسرةِ حُمْقُ        منه قد حُذِّرَ خلقُ

فغدا يغرَقُ صدقُ          فاختفى غربٌ وشرْقُ

              أبِه فينا يُطاحُ؟

 

سلَّمَ الخوفُ فؤادا         فرأى منه العنادا 

فدعا القومَ فنادى          عندما يأبى فعادى 

             فبه ضاقت بِطاحُ

 

قد بكتْكِ العقمُ حَسْنا       نلتِ من صبركِ حُسْنا

ستنالين اليوم أَسْنَى        لن يضنَّ اللهُ ضَنَّا

           يعقبُ البُشْرَى الرواحُ

 

لِمَ هذا اليأسُ يبني         فيك كفْرًا ليس يُغْنِي؟

قلْ له: يا يأسُ إني         مؤمنٌ ما هدَّ رُكْني

           فسيأتيكَ ارتياحُ

 

لكَ قد قيل: خسارُ        فيك، في هذا احتقارُ

وبكَ استهزَأَ جارُ         فلكَ اليومَ انتصارُ

           ولكَ اليومَ الجَناحُ

 

كشفوا كلَّ الخفايا        سألوا عنك البرايا 

أخطأوا فيك الخطايا     فيهمُو سوءُ البقايا 

           قولهم فيه افتضاحُ

 

قد رموكَ السوءَ قالوا:   كيف يرقى مَنْ يُزالُ؟

ولقد ساء مقالُ            قولهم هذا ضلالُ

           لك في الصدرِ انشراحُ

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب