قصيدة "مناورة بين اليأس والأمل".. شعر فصحى

أراد اليأسُ يومًا أن يغدر بالآمال

فقال: إن الماضي مغير الأحوال

فبدل طريقك للتلال

فهناك الجميع في انتشال

أنا حزين منك يا آمال

فلماذا الجميع يحبك ويقدس الأعمال؟

وأنا يكرهونني ولو كنت مختال

رغم أني الذي احتويتهم بصدري كانوا مثالًا؟

فتنحي جانبا فأنا الأبرع في هذا المجال

فأنت من ضيَّعْت الطرق وأذيت بنا للاختلال

فعار عليك يا يأس يا مخرب الجمال

أنت من قد قيلَ فيه بأس الهم قد زال

سوءَ فيك يا حبي فلا تترك ليأسي أي مجال

فالمآسي قد ثارت بفتيل نار حسبته اشتعالًا

قيل: ما ليس صحيحًا فيك وكان ذلك مجرد ابتذال

وكان ذاك القولُ زعْما فلنراهم في كل مجال

قيل: أنت الصفرُ، أنَّى منك يائس وقاطعت العمال

لكَ علْياء مني فلا تحط قدر العلم ولا تمل السؤال؟!

يَئِسَ الناسُ فقالوا عفوا فقد أثرت الخيال

لستَ في ذي الأرضِ أسْمَى ولست أبتغي المنال

ولقد أصبحتَ فيهم يا آمال فزد لنا فيك أمثال

من يريد العيشَ قسما من الحياة في دلال؟

فليشتري صبره ويجاوز كل يأس -وإن وجد -كمثال

وقد سمعنا عنك فقالوا: اتركوا الحب فهنا اعتقال 

لن تنالَ الخيرَ غُنْما إذا تزعمت يا أمل القتال

فاترك القلب ينير حبًّا، اتركه هنا كي يكون في إجلال

إنهم صبوا ملامًا في كفوفهم فاستل منك سيف السؤال

فبعدما آذوك شتْما قد نزعوك من فجر محتال

فلا تبالِ بمن احتقر الفؤاد وأثار كونًا في انسلال

واحتقار الناس خطًا سيحاسب عليه كل محتال

قلَقًا من حيث أدْمى الفؤاد نسي نفسه بإجمال

فحينما ظنُّوك أخْزَى أرادوا جعلك في الاحتلال

فحباكَ الله أنجما مزقت رغبتك بالدلال؟

قمرًا منيرًا منبر الإسلام سريع الاشتعال

فسرتَ فيهم كسيد الرجال

وباغت كل القوانين الإجلال

فقد انعدمت الليالي شوقًا لسيد الأبطال

فهزوا الخواصر وارقصوا عندما تتبدل الأحوال

فشوقًا لليل باع ولم يكن يومًا في اكتمال

فما عاد خوفي من السلال يهز نفسي للاعتقال

فانشروا أحلامي ودعوني في اكتمال

فلن أبالي بقمر مال بميلان النور وغدا دخيلا كالرمال

فليت زرقة البحر تطال الغمام فنفسي قد فقدت الآمال

فهذه معركتك يا آمال فأعلني فيك كل استقلال

أديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

أديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )