قصيدة "متى تدرك أني منك يا سيدي؟.. شعر فصيح

متى تدرك يا سيدي أن قلبي لا يزال هناك مضطهدًا

أعيش على حبك أنت دون سواك فإني مقيد

أما علمت أني لست كغيري وأني لا أزال أتسول كالمشرد؟

أعشقك حد الجنون وجنوني لا يزال يلقى حبه المفرد

فإني لست فتحًا نسائيًّا في فتوح تنساك فإني بطل مخلد

فليشهد العالم شجاعتي وحبي لك قد جعلني أسعد

فالحب بقلبي لا يزال رنينه صدى يطرب قلبي المصدد

فكلما شعت الأماني كنت فداه فلولاي لكنت اليوم مجرّد

فلا تتركني وحدي أستغرب فإني عنك لن أرشد

إنني بحكمة هارون أسترشد وإني بقوة أحمد صرت محمدًا

وإني لذكرك يا رب سأستشهد فاحمل كفي واجعلني يا حب مفرد

فإن دأبت صدي فلن يكون لي سبيل إلا أن أجدد

فمتى تدرك يا سيدي أنك كنت ساديًا عليَّ وأنا العبد المضطهد

على خطاك يا أحمد سأكون دومًا كما كنت عبدًا موحدًا

فمتى تدرك أن حبك يا حبيبي قد جعلك في قلبي حزني مؤبدًا

فلا تتركني في جحيمي أتلظى بنار الفراق كي لا أكون مجرد حلم قد صمد

فإني لولاك يا قلب ما فرطت بدمعي وما جعلت قلبي لروحك ليحصد

فاتركني على قيدك يا حب، اتركني لعلي أنير شمعة قلبي فأتعبد

فإني لولا حزني ما كنت يومًا أسير مقيد أداوي جراح قلبي المنكد

ولا آبه للهم، وليس لي قوة لأتوسل، أو لأكون مرشدًا فأسترشد

فإني لن أتخلق أبدا بحكمة هارون وأحمد ولن أمتلك صبر أيوب النبي المكمد

فاتركوني على هواه فحبي لك نفس يعيدني كل مرَّة لأحيا معبد

اتركوني فإني منكم لن أكون فعل قوم من رحمة الرب قد طرد

فإني على ذات الأسى سأبني سفينة لحبي الأعظم للحياة وأتقصد

سأبنيها كسفينة نوح من ألواح ودسر وسآخذك معي في نزف جرحي أيها المتسسيد

فلا تدع اللجام مني ينفلت فأسقط وأتألم، فإني في فداك أعلنت أني عبد يا الله مستعبد

فدعني أواري كمدي وأجعل قلبي المضطهد اليوم يكون على أثري من جديد أسعد

فإني لا أزال على أثر هواك شهيدًا أجتهد في مقاومتي لأكون السيد

فلا تجعلني عبدًا لملك جعلني خاضعًا، ولم يفكر بشعوري عندما للوطن قد أخذ

أديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

أديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )