قصيدة "كنت دوماً جميلة".. شعر فصحى

كُنتِ دومًا جميلة في وهج النهار منيرة

ولكن لم تكوني قط جميلة مثلما بحيرة

كنت حين أتسعَ قلبكِ للبحر أتمنى أميرة

للنهار أسترق السمع وأكون في حلمي مستديرة

للبراري الخضراء كنت أتلاعب كطفلة صغيرة

كنتِ دومًا فوق مستوى الصفر يا ذات الضفيرة

وتحته كنت مثل الغريبة الكسيرة

ولكن ليس أبدًا في مستواه ولن تكون إلا عجيبًا

ذلك أنك كنتِ انعكاس الشمس في الحضيرة

كنت دومًا حاضرة كساحرة

عندما كان قلبي يتحول إلى أجزاء صغيرة

وكنت إذ تلملمين الشظايا هذه

تعطينني فرصة لأمشي على الوتيرة؟

بين السقوط والحقيقة لم تكوني إلا جنية منيرة

كنت، كما لم تكوني، مجرة تصويرة

وراء المرايا قاطبة كسيرة

وبهذه كنت رائعة خطيرة

لم يكن بينك وبين الشمس سوى خطى قصيرة

ولم يشكل النور إلا لحنًا جنونيًا في ليلة مطيرة

فلم أكن أنا وحدي مسيرة

ولم أختر مصيري حتى أكون جريرة

فدعوني كالنهر هديرة ولا تقيدوني فأغدو مثيرة

فإني رسمت مستقبلي وكنت للتذمر كثيرة

فلماذا لا يفهمني العبد وبدل من ذلك جعلني شريرة

فاتركوني هنا على الجزيرة فلستُ أبالي البقاء أسيرة

طالما نفسي حرة تشتم الزهرة لن تكون للروح هجيرة

فاسمي كلامي يا ذات الضفيرة يا صغيرة أنت الآن سفيرة

سفيرة السلام والمشاعر القلب ظلت على عهدها شطيرة

فاكتبي بقلمك وكوني شاعرة فأنت يا حبيبتي مثيرة

أنت من جعلتني أتخلق بالصفات الحميدة فكوني لأجلي كبيرة

وضاعفي شكواك الكثيرة وابني مستقبلك حتى لو كنت كسيرة

فأنت مسيرة حسب قوانين العاشق أنت لست بحيرة

فاخسأي يا ذات الضفيرة فأنت للمصائب كثيرة

فدعي الأوضاع بيننا تتحسن ولا تكوني علينا يا أحزان شريرة

فإنا منك سنطمس أنفاسنا ونغدو بقلب التعاسة زمهيرة

فلا تجعلي ليالي حبنا تغدو علينا فطيرة

واعذريني يا صغيرتي يا ذات الضفيرة الصغيرة

فإني لست بخبيرة فلن أكون في ملعبي طهيرة

طالما حبي لم يأذن بأن نصنع الفطيرة

نجأديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

نجأديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )