قصيدة "قد كنت وحدي في مواجهة الأحزان".. شعر فصحى

قـــد كــنــت وحـــدي فــي مــواجهتك يــا أحــزان

وحــــــدي جــعــلــتــنــي فـــــي هـــــوان

فــلمَ لا تــتركيني أعــدد خــسارتي في هذا الزمان

وتــحــترمين حــزني ومــا يــعتمر هــذا الــكيان؟

فــإنــي قـــد صـــرت وحــيــدًا فــي هــذا الــمكان

والأحـــزان تــثير فــي وجــدي عــطش الإنــسان؟

أحــتــاج لــحــب لآمــن لــسعادة تــذهب الأشــجان

فــلا تــذرني وحــيدة فليس لي إلا جراحات الكيان؟

لــتجدد فــيه الآلام وتــقتل مــا فــيَّ من حب وألوان

بــشــرتي شــاحــبة فــهــل لـــي بــعــد إدمـــان؟

أم أن الإدمان مرض يصاب به المجنون في الزمان

***

ومــاذا عــني وقــد أدمــنتك يا حبيبي وجعلتك وطنًا

فــــأضــحــيــت لـــــي كـــــل الأوطـــــان

فــلــمَ جــعــلــتني الآن أصــيــر فـــي خـــذلان

وشــبح الــموت يــمزق مــا بــي في هذه الأحيان؟

فـــلا .. لا يـــا حــبيبي لــن تــذل حــبي بــعد الآن

فــلي كــرامة وكــبرياء فإني قد فزت في الرهان؟

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب