قصيدة "ريحُ الأماني".. شعر فصيح

نسيَ العهدَ وألقى        عهدَه من حيث يرقَى

ذكرَ الأيام تبقى          بعدما أدركَ رفْقا 

             فتلقَّى ما تلَقَّى

 

قطَعَ الأمرَ ليمضي      بعدما يرضى ويقضي

أمرُه للخيرِ يُفْضِي       عن هوانٍ وهو يُغْضِي

              فترقَّى إذ ترقَّى

 

لبِسَ الفخرَ ويهْنَا        خلعَ الذلَّ فغنَّى

وبنى في العزِّ مَبْنَى     بجمالٍ وهو أغْنَى

              فتوقَّى ما توَقَّى

 

ما مضى وقتٌ سريعُ    وأتى يتلو الربيعُ

وإذا الدهر مطيعُ          كلَّ ما فينا رفيعُ

              فغدا يسلكُ شرْقا

 

صفقتْ ريحُ الأماني      فاحَ طيبٌ بالتهاني 

وإذا صاغَ المعاني        كلُّ بِشْرٍ غير وانِ

            مزّقَ الحزْنَ المُحِقَّا

 

حضرَ الفألُ اجتماعا      وهو قد أغرَى استماعا 

وهو آمالًا أطاعا          ما ابتساماتٍ أضاعا 

             سملا للحزنِ شقَّا

 

قد أضاف الفألُ عُمرا     حينما قد زادَ بدرا 

وأنار الصدقُ صدرا      حينما أغلقَ عُسْرا

             وغدا يدفنُ عشقا

 

أخفقَ اليأسُ فلما           أدرك الإخفاقُ حكما 

ترك القلبَ المسمى        فأتاه حين ضمَّا

            فنجا منه فأبقى 

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب