قصيدة "دع القلب للحب يسأل".. شعر فصحى

دع الــــقــلــب لـــحـــب الــحــبــيب يــــصــول

ولا تـــدعـــه لـــحـــب الــذمــيــم فــيــذبــل؟

ودعـــــــه فــــالــــمــآســي وإن أقـــبـــلـــت

جــرعــتــه مــــن ويــحــها الــســم وأعــتــقل

فــــيــا جــــراح الــنــفــس الــتــي لـــم تـــزل

تــــجــعــل صـــــراع الــنــفــوس يــحــصــل

فــــلا تــحــكــمي عــــلــى الــمــظــاهر عــــلــى

أنــــهــا تــــخــدع بـــل تــمــن زوال الــوصــل؟

فــالــوجــد وإن أثــــارتــه الــخــطــوب تــعــلــل

وإن جــعــله دمــع الــعيون مــن الــقلوب يــفل

فــــدع الــفــعــل مــبــتدأ يــكــون ولا تــنــهره

فــمــجد الــفــاعل صـــار فـــي دنــيانا يــفعل؟

فــكــلنا هـــا هــنــا نــتــكلم ونــســأل الــعــقول

فــمــا بــالــها عـــن ســؤالــنا صــارت تــخجل؟

وهــــا الــــورود إن ســقــاهــا الـــدم تــذهــل

أم أنـــــهـــا فـــقـــط تــــصــعــق فــــتــذبــل؟

وهــل الــحزن وإن أتــانا جــعل الــقلوب تسأل

وجــــعــل الــنــفــوس مـــن حــرنــها تــفــعل؟

فـــلا تــفــعل فــما الــفعل إذا أذى فــلا تــنفعل

إنــمــا هـــو كــابــوس لــمــن لــلــتحدي يــقبل؟

فــــلا تــكــن عــنــيدًا فـــي الــكــسر فــتــكسر

فــأنــت المختار لــحــب الــحــبيب فــاقــبل؟

ولا تـــكـــن مــــتــمــردًا لــئــيــمًــا فــتــفــشــل

ودع ريــــحــك الــطــيــبة تــــســري وتــدخــل؟

فــــدع الــقــلــب لــــحــب الــحــبيب يــوجــل

ولا تــحــاكــمه فــــإنــك كــــالــورد ســتــذبــل؟

فــــدع قــلــبــك لــقــبــلات الــــحــب يــقــبــل

ولا   تــــكــــن   غــــيــــورًا   فــتــســتــعــجل؟

فــــالأحــــزان    حــــتــــى    وإن    تــــولــــت

جــعــلت كــلامــي كــالــداء بـــي يــســتفحل؟

فـــلا تــكن قــانطًا لا تــكن غــيورًا فــتستوجب

حـــكـــم   الإلـــــه وتــــخــســر فــتــزعــل؟

فــإنــما الــحــب لـــك يـــا خــالــي فـــلا تــكن

بــائسًا وتــسترجع ذكــراك فــي الحياة فتتعلل؟

بـــل اســتــجمع قـــواك... كــل قــواك واهــزم

الــموت -إن شــئت ولا تــردد قــول مــن قــتل؟

ولا تــســتــفــهم شــيــئــا فــتــأســر وتــعــتــقل

وفــــــي الـــعـــزل تــــتــعــذب وتــــنــقــل؟

فــالــمــخاوف زلـــة إن وقــعــت بــهــا الــقــدم

صــــارت الــــرجــل مـــن رجــائــها تــتــحلل؟

فــــلا تــــكــن عــاصــيًا قــاســيًا لا تــســترجل

وتــــذكــر مــــن أهــــداك وجــعــلك رجلاً؟

فــالــفــعل يـــا صــديــقي إن أردتـــه فــافــعل

لـــكـــن لا تــســمــح لــنــفــسك أن تــتــذلــل؟

وتــــســلــل وإن شـــئـــت بـــيـــن الــــجــنــد

ولا تستعجل فصافرة الختام ما عادت تستعمل؟

فـــلا تــبــكِ مــن أبــكاك وكــن صــالحًا واعــزم

فــمــا صــبرك فــي الــشدة إلا مــرض فــاغفل؟

لــعــلك بــالــصبر تــقــوى عــلــى حــل الــمشكل

أو لعلك تنتهي إلى النفس الأخير فلا تستعجل؟

ودع الــقــلــب لــحــبــها لــلــحبيب تــســتوجل

لــعــل حــبــها كـــان صادقاً فــاتركها تــفعل؟

نجأديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

سبتمبر 3, 2023, 8:36 م

جميل ❤️ مثلك يا حلوة 💜💟

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

نجأديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )