قصيدة "جنون عاشق".. شعر فصحى

أقبلت نحوي جمالًا وجمالا

حتى استولت على قلبي احتلالا

جعلت كلَّ حياتي مُقمرة

وأضاءت في فؤادي بكل وصالا

هيَ أنثى في جمالٍ مُبهِرٍ

كيف أصفها وقد قالت تعالَ

يا غزالًا في رشاقتها التي

تتمايل مثل غصن البَان دلالا

فَمُهَا يحكي بأوصاف الهوى

وعيونًا ترمي على القلب نِبَالا

قلبها الطيب ينبض دائمًا

بغرامٍ يحكي للعشق حلالا

جعلتني في خيالي هائمًا

صادت القلب بلا أيِّ جِدالا

كيف صادتني وقادتني أنا

واستباحت قلبي في كل اعتدالا

أشغفتني شغفًا حتى الهوى

وصرتُ سكرانًا بها حتى الثُمالا

أرهفتني بالهوى حبًّا وعشقًا 

حتى استولت على قلبي اكتمالا

كيف أصفها ووصفي قاصر

عاجز عن وصفها والله مُحالا

يا حروفًا في حياتي أربعة 

كُلُّ حرفٍ يحمل المعنى جمالا

لا تظنِّي أن عيشي راحة

دونَكِ فالقلب يبغي الوصالا

منذ سافرتُ وحيدًا في عذابي

باكيًا والحُزن يكسوني اعتزالا

يا وحيدًا بين أعتاب الهوى

يكتسي الحُزن وفي الصبرِ مقالا

هل حلال عيشتي عنكِ بعيدًا 

والبعد أذاقني كل اعتلالا

هل حلال أن يعيش الحب فردًا 

نصفهُ الآخر يناظر في اكتمالا

حُبنا ليس حرامًا مُطلقًا

قدري أنتِ بلا أي جدالا

قدري أنتِ ورزقي لي أنا

قد كَتَبهُ الله والحب حلالا

اتركيني أُخرج الأبيات من

قلبي بأثقالٍ وأثقالٍ ثِقالا

لا تقولي ذا حرام أو معيب

في حياة الحب لا يوجد مُحالا

سوف أصرخ في أساطير الهوى

وأنادي فيكِ يا أحلى جمالا

لستُ واعٍ لا ولا أملك عقلًا

قد سلبتِ العقل مني يا غزالا

قد جعلتني جنونًا في جنون

كيف أصبر في بُعدي انعزالا

إنَّ أشواقي تناديكِ حبيبتي

فأجيبيني وقولي لي تعالَ

 

كلمات/ وجدان عبد الرحمن النباش 

تتوقف الحياة حين يتوقف التعليم

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

تتوقف الحياة حين يتوقف التعليم