قصيدة "تواضع أو شارع".. شعر فصحى

تواضع.. تواضع

مهما يكن لا تصارع

لا تصارع بائع الشر وتواضع

فالنصر قادم، فلا تكن راكعًا

ودافع.. دافع بقواك وصارع

وحوش الغاب والشارع

ولا تكن جبانًا لا تكن خاضعًا

واقلب الموازين فأنت ساطع

ساطع كالنجم صرت لامعًا

فأنت لدمع الطفل أنت سامع

فصلِّ صلواتك الخمس وكن خاشعًا

ولا تحادث من غيرك وتواضع

لعل الفضائل تأتي فلا تكن جائعًا

وكن دومًا كالنجم في سطوعه كن شابعًا

وشاجر الكابوس المخيف وصارع

لعلك تكون في بسمة الرب طامعًا

أو تكون في الوجود مجرد تفكير رائع

فأنت مجرد ربيع عمر فقاطع

فاترك الشائعات تسري في الوجود

ولا تكن كما ذاك البائع

لا تترك فؤادي مجروحًا ضائعًا

ودعني أساعدك فإني قانع

بحبك، فما أنت اليوم صانع

فدع البضائع تأتي ولا تكن جامعًا

فحياتك مجرد ألم فتواضع

فمن تواضع لله صار رافعًا؟

فارفع رأسك وكن ضارع

فمشاعرك أقوى فلا تجامع

فأنت حر في الميادين كلها حر فشارع

شارع الشارع ولا تكن ضعيفًا طائعًا؟

واحتسب نجوم الضياء

وذاك النور الذي يتربص ساطع

ولا تكن في خوفك مجرد جبان فقاطع

فإنما الحب من الشكليات فلا تدعها في الواقع

وصلِّ للرب لعل دعواتك تحسب لك يا صانع

فأنت بالمعروف أولى فحادد من جعلك تقاطع

ولا تستهن بمن ملئ أفكارك وجعلك مجرد رادع

و-إن شئت- أخبر الجميع فإني ما زلت لحبك قانعًا

أخبر ولا تكن مجرد سائل فتعاقب القلب وتدعه راجع

وتراجع فالموج قد سبقك وصار الآن دافعًا.. فمدافع

دافعًا لي لأترك الحزن من نفسي وأصافح

فأرجوكم لا تؤاخذوا حقي وتجعلوني كالغيم دامع

ودافع... دافع عني واجعلني أسيرة حبك

اجعلني عن الحق أطلق هذه المدافع

ولا تنصب فخاخك يا حزن

وتجعلني أكون بلساني لاذعًا؟

فإني كالأفعى أو سمني ما شئت فلن أتراجع

فيا حبي لا تأخذ حبيبي مني لذاك الجامع

واتركه لعله بي يكون دومًا رأسه رافعًا

فالخوف قد جعلني اليوم ناجع

فتراجع قبل أن أصير كوحش بلا داع

وأرسم على وجهك خرائط ومدافع

لأقاتل كل كره جعلني كالنسيم جامع

وجعلني من المرارة آكل وشابع

أديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

أديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )