قصيدة "الشمس والحب".. شعر فصيح

الشمس والحب

ديمومتهما أبدية في حبور

كالحرية شمسها بلا نور

الماضي الفارغ مكسور

من الهوى مغرور

ساطعًا كشمس الشعور

التي تولدت في الضباب المشهور

أصواتنا تعلو بالسرور

كصلاة صباحية بلا فجور

الروح والأساطير تمور

غصنا شجرة واحدة يدور

لكونٍ دائم الحيويَّة في المنشور

كلاهما منتم للاّمنظور

المنظور ! المنظور !

أيّ بصرٍ ينفذ إلى الجور

حب طاهر كان يتخفى في السور

الحافل بطلاسم العبودية التي تدور

فحين. أحببتك تبدل حزني إلى سرور

وذابت كل جراحي واختفت الكسور

فأنبتني حروف الاسم المجرور

أني بهامتي سأكون مكسورًا

ففي داخلي إحساس بالفتور

جمدني وجعلني شخصًا غيورًا

من حال هذا الحبيب الذي يدور

فلا تؤاخذوا حروف الجر

فإني اسم مجرور

على جنون الحب أتمارى فإني مكسور

فحولي وحول الحبيب جدار وألف سور

يتمطى حزينًا كخيل جموح

يجري بلا أن يبصر إشارة للمرور

وشمس الصباح قد تجلّت دون نور

وتصدرت قوائم الخوف من المحظور

وشعشعت الظلمة على الوجود

كما تشعشع بالقبور

فهذه أحزاني وإن اختلفت الشهور

أوجدتني بذات الحزن مبهورًا

فغرامي تحدد بالسطور

وأوجد بقلبي الدستور

فبداخلي سد مبتور

كلما رأيته خالجني الشعور

فإني يا حبيبتي مغرم بك

مغرم حتى الجنون

وإحساسي بأن دنيتي ما زالت ستجور

والنار حولي ستغدو عليَّ تثور

فلا تحلموا بالنجم الذي يدور

وتقولوا أن انعكاسه بالبحر سرور

فهو مجرد وهم تجلى بعد شهور

في أسر العتم مأمور

فإن كانت شمسًا بلا نور

والعتمة تسللت داخل السطور

فهل حان الوقت

لأجعل القلب حرا أخيرا من الفسور

فيا حلم الطيور التي جعلت العصفور

بحبي يفهم عقلية النفس التي تعاني السجور

فإني ها أنا ذا أتمطى بلعبي على الجسور

كطفلة خالية من الهم والقلب خالية من الكسور

فدعوني ولا تدنسوا القلب فإنه مقهور

وصداه قد تعدى حدود الصدر فأصبح مكسورًا

فدعوا يومي يمضي بلا حر أو فتور

كي لا أتلقى من المحامي أي نفور

فاعذروا القلب فإنه مفطور

والعين التي اشتكت حماسها في عبور

إلى كون طاهر بلا شرور

إلى مدار فيه النور

فدعوا القلب يحيا بحرية

ولا تجعلوه عبدًا مأمورًا

نجأديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

نجأديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )