قصيدة "الروح محيط من الأسرار".. شعر فصيح

تبدو روحك لي كأنها محيط من أسرار

يا حبيبي المغوار

فتدفعني للشك وعدم الاختيار بما سببته الأقدار

وأصير في احتيار كالقمر بلا أنوار

تفوح رائحة الأزهار بعبق رائحته في انتشار

في ظلام الكون رسم الفنان لوحة من الأقدار

لكن مالت عنها الأنوار فاتخذها الجار في إصرار

فأنت يا حبيبي كنت ولا تزال لي رغم الحصار

كنت نجمي الذي صار في عتمة ليل كشف الأسرار

فلماذا أخلفت وعد الأطيار لمَ جعلتني في فرار؟

لمَ سهرتني وجعلتني أرغب من السماء بالانتظار؟

ودنستني يا حب وهجوت فؤادي بالأسحار

قتلتني وجعلتني أموت في انفطار؟

يا وطن إني أهديك حق الاستجار

فدع عنك روحي فهي صارت في انكسار

فامنحني عفوك لأكون اليوم من الأحرار

ولا تراقب لي المسار فإني على عهد الجبار

سأكشف كل الأسرار وأكشف كذلك خبايا الأقدار

فيا رب اتخذ عني القرار وأصلح لي كل المسار

فلقد ابتعد عني الأصحاب وكل من سار في طريق الثوار

وجعلني أصاب بهذا الحب الآن بالانهيار

فامنحني عفوك قبل أن يصبح القلب في انشطار

فدع عنك المخاوف دع عنك الأسرار

فالمرض جعلني أشعر بالأخطار

وجعلني أشعر بالانهيار

فدع قلبي يكتسي ودعنا من خوف صار

فإننا صغار، إننا كبار سنبدل المسار

ونغدو بفرحنا كالربيع ذاك اللطيف مصدر القرار

فدعونا نلون السماء بالغيوم كي تسقط الأمطار

فلسنا عبيد القرار إذا ما جعلونا نمضي باختيار

فلون لي القمر ليزهر بالأسحار

ولا تدعني بظلامي فتطفئ الأنوار

ويجور عليَّ الليل وتسمو روحي كالأطيار

وتموت الأنفاس وتترك الأشعار

فحني إليَّ يا عصافير النهار

واجعليني بإصراري كأني الفارس المغوار

فحبي لك، يا حبيبي قد جعلني من الأطهار

وجعلني منار كشمس النهار

فلا تفرضوا عليَّ البؤس وتغلوا كالاستعمار

فالحزن قد استهلكني في المضمار

وتركني أعبر باختيار

فكان ذلك هو وقت الانهيار

ولأني لن أقبل أن يكون الكون من الأشرار

سألوِّن حياتي وأنزل كما الأقمار

من عليائي لأحرض الأطيار

فسلام على روح الشاعر المختار

سلام عليك يا صاحب القرار

نجأديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

نجأديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )