قصيدة "ازدان ظلام وحدتي".. شعر فصحى

قـــد مــضــت الــذكــرى تــجــر أذيـــال خــيــبتي

فــلــما أوقــفــتها تــنــاهت صــريعة فــي مــشكلتي

أيـــا صـــدى لا تــلــمس بــقلمك وتــخط فــجيعتي

فـــإن الــفــراق قــاتــلي إن قــضى عــلى هــمتي

وإن تــســرَّب تــســلل كــالــنار فـــزادت لــوعــتي

أســتــشيطُ حــزنــاً كــلــما هـــاج الــبحر بــدنيتي؟

واعــتــصرني بــعــد الــهــم واعــتــصر خــطيئتي

أيــــا دمــــوع لا تــلــمــسي عــيــون أحــبــتي؟

فـــإنــي بــذكــرى الــرحــمن عــرفــتُ مــصــيبتي

فـــأنـــا الـــعـــدو الــــذي دمــــر ذاتــــي

وحــيــاتــي بــــقــت لــطــخة الــسَّــواد بــفــرشاتي

كــلَّما داســت صــفحتي لــونتها ومــضت بــنكبتي

وكأني أنا من حبستُ صرختي بعد أن أنارت بهجتي

ظــلام وحــدتي ازدان بــعد رجــوعي من غربتي

وفــقدتُ صــبري لــحظة أعــلنوا أنــي أمــام جثتي

بــكيتُ وقد نسيتُ أن أفترض أن حيلهم من حيلتي؟

فــماذا أفــعل وقد اشتعلت ناري حممًا تلقاها نكستي

جــوعكم يــا أولادي للدم جعل عيني تبتل بدمعتي

كــلمتي يا أولادي لحن موسيقا تعزفها طيور ذاتي

فما لكم في الغربة من طريق إلا النضال فهو نجاتي؟

أديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

أديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )