قصيدة "اجتماع الحمام بطاقة انسجام".. شعر فصحى

لاجتماع طير الحمام لا بد من إخلاص النية للانسجام

فما حدث قبل الصباح كان كزهر هجرنا عبيره لأيام

أقبلت، مذعورة على أجنحة الصدى والأحلام

أسراب أصحاب الجناح هي طيور حلمت برقي المقام

جدول الأعمال قد صار مقصور الكلام

نزع شارات السلام عن الحمام!

تلك إشارة حلم مميع عن السلام

وشهوة تجلت بنا لنرفع راية الغرام

إذ إن الناس قد ملوا وعود الكرام

فالحكايا جاوزت كل حدود الاستقام

كل يوم يملأ الدنيا بشائر للسلام

عن سلام قادم كالطير طائر في التحام

ناعقًا قال الغراب: شدوا حلم طير الحمام

يا طيور شدوا منابع الحب وأقلعوا عن الملام

فالصبر آية وقد آن أن يرعى القضية حماة الإسلام

نسرنا حامي الحمية قد رعى حبنا للسلام

فهو أولى بالوظيفة من أبناء الحرام

من ذوي النفس الضعيفة المنغمسة في الشهوة لا الكرام

فيه لو رمنا الحقيقة بدافع للأمام

كل ما تبغي الخليقة أن تغير المقام

فالمعالي مطلبه السامي بعيدًا سرب الحمام

والبرايا ترهبه في زمان عدا ذلك كله نظام

فاجعلوا النسر أمام الحقيقة وهيا للأمام

واعزلوا الآن كل من راعى حلم الحمام

فلم يطل ما كان من وجد في الظلال ورد حوام

قرروا بالأمر عن عزم وجد فهيا للأمام

من على أنقاض جثمان وجيفة فلنمض للأمام

تم تتويج الخليفة بعد سنوات من الأوهام

سيظل حبنا قويًّا كما كان مند قديم الأعوام

عام مضى دون أخبار ليسهوا الحمام

أو بعض عام سيمضي فلا تمتحن غربة الآلام

والهمس في الأنحاء قام

هل يا ترى ضاع السلام

حتى الأبدية قضى نحب الغمام

من مرجع بيض الحمام

هل من مدد حصنه بالأحلام

من ذا الذي يأتي بها في الالتحام

من بعد طول غيابها أو تحن بالالتزام

هل من أحد يرجعنا للأحلام

هل من أحد يعيدنا للسلام

ليخش من كآبتنا والاستسلام

فلا نريد أي شأن قد أرهبنا

وجعلنا في بحر الحزن لا ننام

فكلنا هنا نيام يا اخوة السلام

فدعونا في غرامنا كطير حوام

فلا يسعنا الانتظار والانقسام

ففي انقسامنا خطر على الحمام

فاقض يا رب كل حلال

بدل من كل ذلك الحرام

ففي بهجتنا آية وكل شيء

يدعونا  للسلام

فلا شيء يريد بنا الانقسام

فهيا ارسمي بنا أحلى الأحلام

فلا نريد سمًّا وأن يكون بيننا احترام

فدعنا لا نرتكب الإجرام

فنار لظى سريعة الالتهام

والنسيان في حبنا أحسن المقام

قد نسي أننا كلنا كرام

فلا نخشى ما يضرنا أو أشار بأصبع الاتهام

فالأسى قد أدخل فينا الملام

وجعلنا نخرس بدل الكلام

فاخرسوا يا أصحاب البوم والشؤم

فذمرانا قد ملت الالتحام

والحب بنا قد أقام بنا المقام

كي يسهل على النار الإضرام

أديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

أديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )