قصيدة "أيها البحر".. شعر فصحى

أيُّـــــهـــا الــــبــــحــر الــمــتــرامــي أمـــامـــي 

أخــبرني هــل ما زالــت زرقــتك غواية للأعادي؟

هل ما زال سخطك القوي يجري كالسيل بأبنائي؟

أخــبــرني ولا تــحــسب أي حــســاب لــفؤادي

فــإنــي ســئمت مــشاعر الــحبيب وكــل عــنائي

وســئمت أيــضًا مــن كــل فساد قد يبدأ بإفسادي

فــأخبرني يــا بحر هل عاديت مثلي كل أصدقائي 

أم ضــاع فــيك كــنز أولادي بخبر استشهادي

أخــبــرني فــإنــي ســهــرت وحــدي فــي عــنائي 

ســهــرت وقـــد ردَّد الــخــلود لــحــن مــيلادي

فــــفــاقــت رغــــبــتــي بــجــهــادي كــأحــفــادي

لــحــنــا ســمــعه الأعـــادي فــأعــلنوا فــســادي

وأعــلنوا جفائي وأعلن الإخوان محاصرة أولادي 

أنــــي ســئــمت يـــا بــحــر مـــن اســتــعبادي

كــــمــا ســئــمــت مــــن جــبــروت الأعـــادي 

فــهــل ســتــبقى يـــا بــحــر وفـــيًّا لأمــجــادي

أم ســتــترك مــوجــك يــســتحوذ عــلــى أعــدائي؟

فــيشهد كــل نفس تركت مجدها تلزمها بأحقادي

فــبــعد اســتــشهاد كـــل أصــدقــائي وإخــوانــي

أضــحيتُ وحــيدًا أستمع لصوت موجك الهادي

فــهل إن أعــلنت الــحرب يــا بحري على أشيائي

هــل سأضيع في وحدتي والرب قد شهد أكمادي

أم إنــي يــا بــحر قــد ضــعت فــي الميدان وحيدًا

بــعد اســتشهاد كــل رفاقي وحتى جميع أولادي؟ 

فــيا بــحر هــل ســيثور مــوجك عــلى الأعــادي 

ويتركني أربح هذه المعركة فأشهد استعادة بلادي؟ 

أديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

أديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )