قصة "هارب من الأيام" ج1.. قصص قصيرة

هناك في جوف الليل والظلام يلف المكان، وسكون الليل أضاف مهابة في النفس، أصابها الأرق فلم تستطع النوم، فأخذت تتقلب يمنة ويسرة علَّ النوم يغشى عينيها، لكن هيهات لمن انشغل باله أن يحظى بنوم.

 نظرت فإذا نصر زوجها يغط في النوم، تأمَّلت ملامحه واستدعت شريط الذكريات، تذكَّرت المرة الأولى التي رأته فيها في حفل زفاف إحدى الجارات، استطاع أن يجذب انتباهها، وكيف لا وهو اللبق الذي يأسر الجميع بحديثه.

أما هو فجذبه جمالها الأخاذ؛ فلقد بدت كحورية مائية، كانت واسعة العينين ذات شعر أصفر، لم يستطع أن يقاوم ملامحها الرقيقة ولا قوامها الممشوق وفعل ما بوسعه لتلتفت إليه.

تذكرت كيف تبعها ليعرف مكان بيتها، ثم كيف كان ينتظرها كل صباح ليراها قبل أن تذهب للمدرسة. كانت تخرج متلهفة لتراه، ولكن فور أن تطمئن لحضوره كانت تقضب حاجبيها تعبيرًا عن غضبها، مع أن قلبها يرقص بين ضلوعها من السعادة. كانت تتظاهر بعدم الاكتراث، وتنهمك في الحديث مع صويحباتها اللائي كن يذهبن معها.

 حاول أن يتحدث معها أكثر من مرة لكنها لم تتقبل حديثه، فأيقن أن الطريق الوحيد إليها هو دخول البيت من بابه. وبالفعل حدَّث والدته عن رغبته في خطبة حنان ابنة الحاج عبد الرحمن التي تقطن في منطقة البستان، تهلَّلت أسارير الأم؛ فأخيرًا قرر ولدها أن يستقر، فلقد يئست من أن تراه زوجًا ورب أسرة.

فلقد كان لا يجيد سوى متابعة فلانة ومراسلة علانة ويبتهج بكثرة الفتيات من حوله، وعندما تحدثه بشأن خطبة إحداهن كان يخبرها بأنه يفضل حياة الحرية على القيود والمسؤولية. ثم إن هؤلاء الفتيات عابثات لا يُجدن سوى اللهو، أما أن يكن مسؤولات عن زوج، فهو أمر لا يفقهنه ولا يدركن كنهه.

 زراتهم الأم زيارة أولية لترى الفتاة التي اختارها نصر وقرر أن تكون شريكة حياته، استقبلتها أم حنان وأكرمت وفادتها مع أنها كانت موقنة أن الحاج عبد الرحمن لن يرضى بنصر زوجًا؛ لأن البلد كلها تعلم مدى طيشه، لكن لا بد من أن تكرمها وﻻ سيما أن حنان كبرى البنات، فلو استقبلتها على مضض لأشاعت أم نصر أنهم متكبرون ويتعاملون مع الخُطاب بجفاء.

 فرحت أم نصر بحسن الاستقبال وما سرَّها أكثر هو رؤية حنان؛ فقد كانت فاتنة ساحرة، لكن أم حنان أخبرتها أن الأمر والنهي بيد أبي حنان، وأنها سترد على طلبها عقب التشاور مع والدها، فانصرفت أم نصر مطمئنة.

لكن الحاج عبد الرحمن فور علمه بأن أم نصر جاءت خاطبة تغيَّر وجهه وكره الأمر، فليس هو بالسفيه حتى يلقي ابنته لمثل هذا اللاهث، ولم يكن هذا برأي الوالد فقط، فقد وافقته أمها ونصحتها أن تختار الرجل الذي يمكن الاعتماد عليه ويقدِّر المسؤولية، ولا تنجذب للشكل ولا الحديث المنمق ولا معسول الكلام، فالرجل بالأفعال لا بكثرة الحديث ولا الجري خلف الفتيات.

 لكن حنان كانت متحمسة، مع أن أمها أكدت أن حياتها معه ستكون بائسة، وهكذا حال الفتيات لا يسمعن النصح ويجذبهن معسول الكلام.

 تمت الخطبة ومن بعدها الزواج، وبعد انقضاء الأيام الأولى، أصبح جمالها الآخاذ شيئًا مألوفًا، عاد نصر لطبعه القديم واكتشفت حنان أن نصر لم يكن يجيد سوى الكلام، لكنه على الرغم من كثرة عيوبه التي اكتشفتها، لكنها وقعت في غرامه، وأصبحت تهواه أكثر من ذي قبل، وتمنَّت لو يربطها بنصر طفل أو اثنان، لأن نصر هائم على وجهه في البلدان، فتارة يعمل هنا وتارة هناك، ورغم زواجه لا يكف عن الحديث مع النساء وكأنها طبع لازم له بل يصعب فصله عنه، لكنها كانت ترضى طالما أنه في نهاية المطاف زوجها، لم يكن ينغص عليها ضيق الحال ولا عيشتها المتواضعة ولا مستقبل نصر المجهول، بل كل ما كان يشغل بالها هو أن تنجب طفلًا لتربط هذا السرماح وتجعله يستقر في مكان.

لهذا في تلك الليلة المظلمة لم تجد سوى ربها لتطلب منه أن يهبها طفلًا ليعوضها عن جفاء نصر ويربطهما أبد الدهر، كانت تناجي الكريم أن يرزقها بطفل فتسميه كريم، فلقد أنفقت كل أموالها على الوصفات وعمل التجارب من تراث الجدات، لكن كل ذلك لم يفد، وخشيت أن يتركها نصر لأنها عقيم، وسيكون هذا حقه، وﻻ سيما أن أمه تُسمعها كلامًا ثقيلًا في كل زيارة حتى فاض الكيل.

ولكن وكأن أبواب السماء كانت مفتوحة، فبعد أشهر معدودة حملت حنان، وملأت ضحكاتها المكان.

 يتبع...

كاتبة قصص قصيرة و مقالات متنوعة إخبارية و علمية وتربوية و في مجال الطب و التجميل على عدة مدونات عربية مثل رواد المتوسط التونسية ،و مدونة رحالة في تاوي المصرية، و على مدونة أنامل عربية اللبنانية، ومنصة حلا لقصص الأطفال. كاتبة محتوى لقناة مطب علمي و قناةعوالم ماورائية على يوتيوب، حاصلة على منحة هيئة التبادل العلمي الألمانية DAAD. khashabaasmaa@gmail.com

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

أكتوبر 31, 2023, 2:09 م

❤️

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

نوفمبر 9, 2023, 7:09 م

💗💗💗

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

نوفمبر 1, 2023, 10:06 م

👍👍

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

نوفمبر 9, 2023, 7:09 م

💗💗💗

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

كاتبة قصص قصيرة و مقالات متنوعة إخبارية و علمية وتربوية و في مجال الطب و التجميل على عدة مدونات عربية مثل رواد المتوسط التونسية ،و مدونة رحالة في تاوي المصرية، و على مدونة أنامل عربية اللبنانية، ومنصة حلا لقصص الأطفال. كاتبة محتوى لقناة مطب علمي و قناةعوالم ماورائية على يوتيوب، حاصلة على منحة هيئة التبادل العلمي الألمانية DAAD. khashabaasmaa@gmail.com