قصة "الأسد الأحمر".. قصص قصيرة

نكمل قصتنا. وقد توقفنا عندما قُتل الصيادون العشرة، وقد أُلغيت الغابة من قائمة المحميات الطبيعية، وغيروا اسمها من غابة النسيم إلى غابة الوحوش، وحذروا من دخولها، فلم يعد أحد يدخل إليها.

وما تحدثنا عنه حتى الآن ما إلا بداية القصة أو مقدمتها، وسنتحدث الآن عن شخصيات قصتنا.

وأول ما نتطرق إليه هو بطل قصتنا واسمه فلبيرد كوجا، وهو ابن كوجا، وكوجا هذا هو رجل أعمال كبير ومعروف في العالم، ولديه مهارات قتالية تعلَّمها عند المدرب هاواي في الكوكب الصغير.

والشخصية الثانية في قصتنا هي سوزاريو قائد المنظمة الكبرى، وقد تأسست هذه المنظمة بعد الغزو المريخي لكوكب الأرض، وهو ما سنحكيه في موضوعاتنا القادمة. ومهمة هذه المنظمة هي مساعدة الناس في أي مكان، وأي شخص يقع في مأزق ما عليه سوى الاتصال بهذه المنظمة عن طريق الرقم المخصص والمجاني. ولدى سوزاريو بنت غاية في الجمال تُدعى كاميرنا، وكان فلبيرد يريدها له ولكنه لم يفصح عن هذا لأحد.

وفي أحد الأيام قال كوجا لابنه: يا بني أريد أن تذهب في مركبة فضائية إلى الكوكب الصغير من أجل أن تتلقى تدريبات على يد المدرب هاواي؛ كي تحمي كوكب الأرض من الغزاة. فوافق فلبيرد على طلب أبيه. وعندما سمع قائد المنظمة الكبرى بهذا ذهب إلى كوجا وقال له: لماذا تريد أن تغامر بابنك الوحيد؛ فلديَّ مكان مناسب له، سأجعله من أعضاء المنظمة، ولن يكون عضوًا عاديًّا. فوافق كوجا وقال: حسنًا، لكن ليس قبل أن يذهب يجب أن يتدرب عند المدرب هاواي..

وهكذا جُهزت المركبة الفضائية وانطلق بها فلبيرد... أما بالنسبة لغابة الوحوش فقد سمع بها شخص يُدعى كاورو، وهو رجل عجوز ويتميز بأنه يعرف سر أي شخص فقط بمجرد اللمس على رأسه، وهو مدير مدرسة لتعليم الكاراتيه. وعندما سمع بهذه الغابة قرر دخولها رغم ما قيل عنها، ودخلها.

وفي أثناء تجوله في أنحاء الغابة رأى شيئًا اقترب منه، فوجده شبلًا أحمرَ، فعرف أن وراءه سرًّا، فلمس رأسه وعرف سرَّه وقرر أن يمكث في الغابة لتربية ذلك الشبل. وظن الجميع أن الوحوش قد التهمته.

يتبع...

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة