طيبة القلب.. هل تعتبر سذاجة في وقتنا الحالي؟!

لا شك أننا بتنا نحيا في زمن صعب، وفي وقت يركض الناس لاهثين خلف مصالحهم وطموحاتهم، بغض النظر عن الوسيلة التي يسعون من ورائها لتحقيق هذه الطموحات والوصول إلى الأهداف المرجوة من هذا السعي.

ولكن على الجانب الآخر يوجد أشخاص يتسمون بصفات لن نقول إنها قديمة؛ لأنها موجودة في الفطرة البشرية السليمة أي في البشر كافة دون استثناء إلا عند الأشخاص الذين دأبوا على إخفائها أو التعالي عليها.

والدوس فوقها لتحقيق ما يرجونه في هذه الحياة دون الالتفات إلى هذه الفطرة السليمة والانقضاض وراء الطباع المكتسبة.

اقرأ ايضاََ قواعد الحياة.. على كل واحد معرفتها قبل فوات الأوان

هل تُعد طيبة القلب مُضرة لمن يمتلكها؟

بالطبع لا، فهذه الصفة حميدة، ولن تختلف مهما اختلف الزمان وتغيرت طباع الأفراد، ولكن هذه الصفة كما كل شيء في الحياة ذات حدين.

فالمبالغة في طيبة القلب ستجعل الشخص الذي يمتلكها شخصًا ساذجًا، سهل المنال، مُفرطًا في أقل الحقوق الخاصة به، ومتخاذلًا ومتهاونًا في أشد الأمور حساسية.

وأيضًا انعدام هذه الصفة نهائيًّا سيجعل الإنسان كالرجل الآلي، بلا أحاسيس ولا مشاعر، وسيصبح قاسيًا لدرجة انعدام الرحمة، وقد يصبح مؤذيًا مع مرور الوقت لمن حوله ولمجتمعه أيضًا.

فالوسطية هنا مطلوبة قدر الإمكان، بمعنى أنه يجب عليك دومًا العودة إلى فطرتك البشرية الموسومة بالخير والصفح والرفق والرقة التي طالبنا بها الله عز وجل في كافة الأديان السماوية.

ولكن بشرط ألا تتحول هذه الصفة الحسنة إلى عار يجعل الإنسان أنموذجًا مُضحكًا بين أقرانه، وألا تجعله متهاونًا في حقوقه ومتخاذلًا تجاه واجباته.

اقرأ ايضاََ ما تعريف النضج؟ وما علاماته؟

اللين والرفق

إن رقة القلب ولينه من أجمل وأرق الصفات التي جمَّلنا بها الله عز وجل، وعلينا أن نعمل على تغذيتها طوال الوقت حتى لا تفتر أو تموت.

ولكن العقل نعمة مُكملة للقلب منحنا إياها خالقنا عز وجل، وإذا ما مُزج بين هذين المزدوجين سنحصد نتيجة عظيمة تختال بين فكر نيِّر، وقوة شخصية محببة، ورحمانية مطلوبة، وعاطفة سليمة.

صحفية و إعلامية سابقة في جريدة البناء اللبنانية و قناة توب نيوز الإخبارية .. خريجة كلية الآداب قسم المكتبات

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

أكتوبر 29, 2023, 11:38 ص

❤️❤️

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

أكتوبر 29, 2023, 11:43 ص

جميل

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

أكتوبر 29, 2023, 11:53 ص

موضوع مهم جدا ..احسنتي الاختيار

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

أكتوبر 30, 2023, 7:07 ص

👍🏻👍🏻👍🏻

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

صحفية و إعلامية سابقة في جريدة البناء اللبنانية و قناة توب نيوز الإخبارية .. خريجة كلية الآداب قسم المكتبات