خاطرة "سر الوحدة".. خواطر وجدانية

الوحدة هي شعور ينتاب كل شخص منا رغم وجود أشخاص كثيرين في حياتنا، ولكن لا بد من وجود فجوة وفراغ في حياة كل فرد منا. قد تقول في نفسك في يوم من الأيام: أنا أشعر بالوحدة.

أرجو منك ألا تتجاهل ذلك الشعور؛ فهو سيؤدي بك إلى طريق قد تكسب كثيرًا منه.

فذلك الشعور هو جرس إنذار يخبرك بأنه يجب عليك الاعتزال بنفسك والعمل على وضع خطط جديدة في حياتك.

فالوحدة تكبر كلما كبرت الفكرة في عقلك. يوجد من يرى الوحدة هي عزلة عن الأشخاص، ومن يراها ألمًا نفسيًّا؛ ولكن دعنا ننظر إلى الوحدة من منظور آخر. فلو دقَّقت وبحثت عن أسرار الوحدة لوجدت كثيرًا من النعم.

فالوحدة جميلة جدًّا، فلو عرفت قيمتها لأدركت المعنى الحقيقي للوجود. ويمكنك أن تستثمر عدة فوائد من الوحدة التي ستساعدك في تجاوز ذلك الألم بما يسمى الألم النفسي.

تخيل معي عزيزي القارئ مثلًا أنك شخص اجتماعي، ومحبوب جدًّا، ولديك عائلة وأصدقاء كلهم يحبونك، ولكن في ظل كل هذا فأنت تحتاج إلى وقت خاص بك فقط، وقت تجمع فيه شتات نفسك، ما يجعلك تتخلص من مشكلات عدة تواجهك في الحياة؛ فتنفرد وتحاول استيعاب ذاتك.

وغالبًا ما تسأل نفسك: أين يتجه قطار حياتي؟ هل أنا راضٍ عن كل ما يدور حولي؟ هل حياتي جميلة أم ينقصها شيء؟

يا عزيزي، مَن منا لم يسأل نفسه هذه الأسئلة؟ صدِّقني فكلنا لدينا مشاعر مشتركة لهذه الوحدة، بنظري هي جميلة لمن عرف قيمة وقدر نفسه.

إذن دعني أستخلص فوائد الوحدة وسرها في حياتنا:

· هي عزلة عن تطفلات البشر.

· تساعدك في فهم ذاتك ورسم منحنى ومسار حياتك.

· تساعدك في اكتشاف مواهبك والتخطيط للوصول إلى أهدافك.

· تغنيك الوحدة عن القيل والقال؛ فتنشغل بذاتك فقط.

· ستفهم معنى الوجود والهدف ورسالتك في الحياة .

أنا لم أنظر للوحدة يومًا على أنها شعور سلبي، بالعكس، فمن تجاربي في الحياة اكتشفت أن الوحدة رائعة جدًّا، ولو عرف كل شخص منا قيمتها لما تحسَّر على ما فاته.

ولا ننكر أيضًا أن الوحدة المفرطة قد تؤدي بك إلى الاكتئاب والانطواء على نفسك؛ لهذا وجب الاعتدال في كل شيء، فلا إفراط ولا تفريط، بل تعامل معها بذكاء وحكمة.

أنا فتاة جزائرية أصيلة، تركت منطقة راحتي منذ زمن بعيد خرجت باحثتا عن ذاتي واكتشفت ذاتي فقط عندما أكتب لكم ،بحثت دائما عن نفسي بين السطور، اخترت لكم مواضيع ستختصر لكم مشقة البحث أتمنى أن أكون ملهمة لكم فأتمنى أن تتابعوني ويشرفني تعليقكم لي وشكرا.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

أغسطس 20, 2023, 8:31 ص

و من منا لم يشعر بالوحدة من قبل.... حياناً يكون من الأفضل للمرء اللجوء إلى الصمت والوحدة والهدوء.. و ما قلتيه صحيح فالوحدة تنمي المواهب و في بعض الاحيان تطور القطرات ...و البقاء وحيداً هو سر الاختراع، البقاء وحيداً هو الذي يولّد الأفكار.

الوحدة في الأساس هي اكتشاف وقبول ذاتنا.
و لا يمكنكننا سماع أفكاركنا وصوتنا بدون العزلة ..
تقبلي مني افضل التحيات لاسلوبك الرائع 😊

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

أغسطس 22, 2023, 5:31 م

لا أعرف لماذا أشعر بسعادة عندما أقرأ تعليقاتك دمتي سالمة عزيزتي ولك توفيق كذلك .

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

أغسطس 22, 2023, 6:04 م

اللهم آمين يا رب العالمين 🤲
شكراً لوجودك ضمن فريقنا فأنت هبة من الله لنا.
أنت حقاً جوهرة من الإبداع أتمنى أن تظل مبدعاً إلى الأبد انا محظوظة بوجود شخص لديه أفكار مبتكرة مثلك بيننا.
عندما ن
ابحث عن كلمات الشكر والتقدير تعجز الكلمات عن وصف ما نشعر به وتجف الأقلام قبل أن نكتب لك رسالة كل الشكر والثناء لك❤️

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

أغسطس 23, 2023, 11:21 ص

كلامك يبعث البهجة في نفسي ،شكرا عزيزتي وعلى دعمك مستمر لي أتمنى من الله أن يحفظك ويمهد طريقك لما يحب ويرضى ......أتشوق لقراءة المزيد من مقالاتك.

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

أغسطس 23, 2023, 3:09 م

ان شاء الله يا ربي 🤲
في الحقيقة كتبت عدة مقالات لكن فريق جوك لم يقبلوها بعد فأنا انتظر ☺️

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

أغسطس 23, 2023, 4:38 م

أجل إن شاء الله يقبلوها ونستفيد منها طبعا بتوفيق .

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

أغسطس 24, 2023, 9:55 ص

☺️🤲

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

أنا فتاة جزائرية أصيلة، تركت منطقة راحتي منذ زمن بعيد خرجت باحثتا عن ذاتي واكتشفت ذاتي فقط عندما أكتب لكم ،بحثت دائما عن نفسي بين السطور، اخترت لكم مواضيع ستختصر لكم مشقة البحث أتمنى أن أكون ملهمة لكم فأتمنى أن تتابعوني ويشرفني تعليقكم لي وشكرا.