خاطرة"الغريب".. خواطر وجدانية

أنا الغريب في أرضي.. 

بين أزقة شوارع المدينة.. 

حيث يصدح صوت لعب الأطفال.. 

وكأنه يتهكّم من القدر..

وتلك الشّابة الثّلاثينيّة التي أفرغت ثقل ما عبأته السنين على خدودها بين كفوف يديها.. 

تتأمل.. 

وتتأمل.. 

سأم يعتريها وحنين لاذع إلى شباب خنق بين أصابعها..

فأين اليد التي ستلوح إلى نور الأفق.. 

وأين اليد التي ستربت.. 

على أكتاف العمر.. 

وجوه الغرباء مثلي..

انحناءات العجائز.. 

أياد مسجاة في الهواء.. 

تنتظر وتنتظر..

خريف جيوب العابرين.. 

لا أحد يهتم..

الكل يمشي رافعًا رأسه إلى السماء..

منتظرًا.. 

هطول قطرات الفرح.. 

لا نظر يدنو إلى التحت.. 

أشعر وكأن الكل ينعي "لقد سئمنا هذه الأرض"..

أقرأ أيضًا: خاطرة | نحتاج للراحة

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يوليو 6, 2022, 8:08 ص

🥺🥺🤍

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يوليو 6, 2022, 8:25 م

🤍☁️

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب