تغير حالة المناخ وتأثيره القادم.. العالم في خطر

موضوعنا هو موضوع لا يعرفه كثير من الناس،  وهذا  جهل من الشعب! نتكلم عن تغير المناخ الذي سوف يدمر العالم. ليست مبالغة لكنه فعليًّا سيدمر العالم. سوف نبدأ بالأسباب وما الذي أوصلنا لذلك.

اقرأ ايضاً تعرف على النظام المناخي.. يرسم مستقبل البشرية القادم

ما أسباب تغير المناخ؟

1. البداية بالأزمنة

يوجد أناس كثيرون لا يعلمون أن هذا العالم انقسم لعدة أزمنة ومراحل، بداية بالمرحلة الأولى التي كان فيها الإنسان مجرد أداة تؤثر فيها البيئة لا يفعل سوى الأكل والشرب فقط ،ولكن في نهايتها أصبح له تأثير محدود وهو تطوير وسائل الصيد. في هذه المرحلة لم يمثل الإنسان أي ضرر على البيئة.

2. مرحلة الاستقرار

لأن الإنسان أصبح يمارس الزراعة وهنا أصبح التأثير من الطرفين (الإنسان، البيئة) وفي هذه المرحلة كان تأثير الإنسان إيجابيًّا على البيئة ووُجدت نفايات لكنها لم تؤثر سلبًا. ومن ثم بدأت المرحلة الثالثة.

3. بداية التأثير السلبي

وهي منذ بداية الثورة الصناعية. وكان التأثير السلبي بسبب استخدام الآلات والبدء في حرق الوقود الحفري لتسيير وسائل النقل وفي عمليات التصنيع مما أدى إلى ظهور مشكلات للبيئة متعددة وخطيرة كالتلوث بأنواعه، ومن هنا بدأ خطر الإنسان على البيئة.

اقرأ ايضاً المناخ في مصر والعوامل المؤثرة عليه

المرحلة الرابعة وتعاظم تأثير الإنسان على البيئة

 فظهرت الحاسبات الإلكترونية وتطورت وسائل الاتصال كما ظهرت مشكلات بيئية أكثر خطورة من المرحلة السابقة مثل استنزاف الموارد الطبيعة بسبب التنمية الاقتصادية والمعرفة المتأخرة بأهمية التنمية المستدامة.

وأيضًا التلوث النووي والاحتباس الحراري، خصوصًا في دول أوروبا حتى أصبحت درجة الحرارة تتخطى 40° درجة مئوية والتي أدت إلى وفاة آلاف الأشخاص، ونحن مستمرون حتى الآن في هذه المرحلة ويحاول العالم أجمع إيجاد حلول.

وأيضًا من المشكلات هي عمليات التعدين وقطع الغابات التي تؤدي أيضًا إلى ارتفاع درجات الحرارة وحدوث تغير في المناخ، وأيضًا الإفراط في استخدام الأسمدة والمبيدات والتي تخل بالتربة، وأيضًا الصيد الجائر للطيور والحيوانات البرية، وهذا يخل بالتوازن البيئي.

اقرأ ايضاً مؤتمرCOP 27 ووصول العدد السكاني 8 مليار إنسان

الاستراتيجيات اللازمة لإعادة التوازن البيئي

ويجب الاستعانة بجغرافية التنمية لإيجاد حلول وإعادة التوازن البيئي  من خلال نشر الوعي البيئي لدى أفراد المجتمع.

ووضع استراتيچيات لحماية البيئة من التدهور مثل إنشاء المحميات الطبيعية، وتفعيل نتائج وتوصيات الموتمرات العالمية للبيئة مثل مؤتمر المناخ الأخير في مصر في مدينة شرم الشيخ الذي تناول عدة موضوعات كتغير المناخ ومحاولة الوصول إلى حلول، ومنها مساعدة الدول الإفريقية الفقيرة.

ومنها أيضًا الاهتمام بصناعة كل شيء صديق للبيئة، وأيضًا محطات النيتروجين الأخضر ومحاولة وضع مدن صديقة للبيئة مثل مدينة شرم الشيخ، وإنشاء حملات توعية للمجتمع أجمع.

يجب المحافظة على البيئة لأنها في خطر حقيقي ولا بد من المحافظة عليها.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب